طريقة عمل شوربة الجمبري

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٤ ، ٢٣ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة عمل شوربة الجمبري

شوربة الجمبري

تعد شوربة الجمبري إحدى أطباق الشوربات الغربيّة المغذيّة وشهيّة المذاق، وكثير من الأشخاص يفضلون تناولها خاصةً في فصل الشتاء كونها تقدم ساخنة، حيث إن الجمبري إحدى المأكولات البحرية التي تعيش في أعماق البحار والمحيطات الكبيرة والتي تعرف أيضًا باسم القريدس، ويمكن أن تتواجد في عدة أحجام منها الكبير والمتوسط والصغير، ويعد طبق شوربة الجمبري جدًا مشهور في كثير من البلدان مثل ماليزيا والولايات المتحدة والمكسيك وغيرها من البلدان، حيث تختلف طريقة عمل شوربة الجمبري من بلد لأخر وذلك حسب المكونات التي تضاف على الجمبري مثل الكريمة أو الصلصة الحمراء أو حليب جوز الهند أو العديد من أنواع الخضروات، بينما يمكن تقديمها مع الأرز أو المعكرونة المطبوخة.

مقادير عمل شوربة الجمبري

يعد تحضير مكونات طريقة عمل شوربة الجمبري أولى الخطوات لإعداد طبق شهيّ المذاق، حيث إن هذه المكونات لا تعد كثيرة ويمكن تحضيرها خلال 10 دقائق، ويعد الجمبري هو المكون الرئيس لهذا الطبق بالإضافة إلى بعض المنكهات مثل الطماطم والفلفل الحار وحليب جوز الهند التي تضّفي مذاقًا لا يقاوم للطبق، إذ إن هذه المكونات كما يأتي:

  • 700 غرام من الجمبري المقشر.
  • 4 حبات متوسطة الحجم من الطماطم مقطعة لمكعبات.
  • 3 قرون من الفلفل الحار.
  • 2 ملعقة كبيرة من رب البندورة الحار.
  • 2 ملعقة كبيرة من عصير الليمون.
  • بصلة كبيرة الحجم مقطعة لشرائح.
  • فصّ من الثوم مهروس.
  • كوب من حليب جوز الهند.
  • ملعقة صغيرة من الملح.
  • ملعقة صغيرة من الفلفل الأسود.
  • ربع كوب من زيت الزيتون.
  • ربع كوب الكزبرة الخضراء المفرومة.

طريقة عمل شوربة الجمبري

تعد طريقة عمل شوربة الجمبري من الوصفات السهلة سريعة التحضير ولا تتطلب الكثير من الوقت والجهد، حيث يتم إعدادها خلال 30 دقيقة وتكفي 4 أشخاص، إذ يمكن مضاعفة المكونات للحصول على الكمية المطلوبة من الطبق، وتتمثل طريقة عمل شوربة الجمبري بالخطوات الآتية:

  • وضع زيت الزيتون في قدر على نار متوسطة وتركه حتى يسخن قليلًا.
  • إضافة شرائح البصل على الزيت وتقليبه لمدة دقيقتين حتى يصبح ذهبي اللون.
  • إضافة الثوم وقرون الفلفل الحار على البصل وتقليبهم لمدة 3 دقائق.
  • إضافة قطع الطماطم والكزبرة والجمبري على القدر، حيث تكون على نار هادئة.
  • تقليب الجمبري من وقت لأخر حتى ينضج بشكل جيد.
  • إضافة رب البندورة الحار وحليب جوز الهند بعد نضج الجمبري وتقليبهم لمدة دقيقة حتى تتجانس المكونات جيدًا.
  • إضافة عصير الليمون والفلفل والملح على القدر و تقليبه لثواني ثم إزالته عن النار.
  • صبّ الشوربة في طبق التقديم المناسب وتزيينها بالكزبرة الخضراء وتقديمها ساخنة.

فوائد الجمبري

يعد الجمبري أحد أنواع الأطعمة البحرية الغنيّة بالعناصر الغذائيّة مثل اليود المهم لوظائف الغدة الدرقية وصحة الدماغ، حيث إنه لا يتوفر بكثرة في العديد من الأطعمة الأخرى، إذ إن هذه العناصر الغذائيّة مفيدة جدًا لصحة الإنسان وتقلل من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض مثل مرض القلب، ومن بعض هذه الفوائد ما يأتي:[١]

يحتوي على مضادات الأكسدة

يحتوي الجمبري على مضاد الأكسدة أستازانتين الذي بدوره يساعد على الحماية من الالتهابات عن طريق منع الجذور الحرة من إتلاف خلايا الجسم، ويساعد أيضًا بتقوية الشرايين مما يقلل من خطر الإصابة بالنوبات القلبية، وقد يكون مفيد لصحة الدماغ من خلال خصائصه المضادة للالتهابات التي تمنع تلف خلايا الدماغ المسببة لفقدان الذاكرة وأمراض التنكس العصبي.[١]

غني بالكوليسترول

كثير من الناس يتجنبون تناول الجمبري بسبب اعتقادهم أنه يزيد من نسبة الكوليسترول في الدم مما يؤدي إلى تعزيز أمراض القلب، ولكن أظهرت الدراسات إن هذا لا يحدث مع معظم الناس إلا الذين لديهم حساسية للكوليسترول الغذائي، أما بقية الناس يكون التأثير على مستويات السكر في الدم قليلة جدًا، ووجدت دراسات إن الأشخاص الذين يتناولون 300 غرام من الجمبري يوميًا زادت لديهم مستويات الكوليسترول الحميد بنسبة 12% وانخفضت نسبة الدهون الثلاثية بنسبة 13%، حيث إن كلاهما عاملان مهمان في الحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.[١]

القيمة الغذائية لشوربة الجمبري

يعد طبق الجمبري من الأطباق المفضلة لدى الأشخاص الذين يتبعون الأنظمة الغذائيّة الصحيّة؛ لأنه منخفض السعرات الحراريّة وغنيّ بالبروتينات والمعادن والأحماض الدهنيّة، حيث إن القيمة الغذائيّة المفصلة لهذه العناصر الغذائيّة هي: القيمة الغذائية ل 244 غرام من شوربة الجمبري هي:[٢]

العناصر الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 50 سعرة حرارية
إجمالي الدهون 0.7 غرام
الألياف الغذائية 1 غرام
البروتين 7.9 غرام
الكربوهيدرات 3.9 غرام
السكريات 2.1 غرام
الكوليسترول 53 مليغرام
البوتاسيوم 281 مليغرام
الصوديوم 1012 مليغرام

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Is Shrimp Healthy? Nutrition, Calories and More", www.healthline.com, Retrieved 13-12-2019. Edited.
  2. " Spicy Shrimp Soup", www.nutritionix.com, Retrieved 13-12-2019. Edited.