طريقة تعليم الدبكة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥١ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
طريقة تعليم الدبكة

الدبكة

تعتبر الدبكة من الرقصات الفولكلورية والتي يتم تأديتها بشكل جماعي، كما تمثل أحد الفنون الشعبية التي تنتشر في بلاد الشام، وتُمارس الدبكة في المناسبات العامة كالأعراس والمهرجانات والاحتفالات، وتحتوي الدبكة على مجموعة من الأفراد يُطلق عليهم "الدبيكة" وعازف الطبل واليرغول، و هذه الرقصة الجماعية قائمة على أداء نفس الحركات في وقت واحد، وهي معروفة في لبنان والأردن وفلسطين وسوريا وتركيا والعراق، ولا يحتاج لتعلمها عمر معين فيُمارسها الصغار والكبار، وبالرغم من هذا فإن هناك طرق عديدةلتعليم الدبكة على النحو الصحيح، وسيتم تناول الحديث عن طريقة تعليم الدبكة في هذا المقال.

طريقة تعليم الدبكة

إن أهم ما يُميز هذه الرقصة الجماعية هي كثرة الحركات وتتابع الخطوات السريعة، وتناسق الأداء مع النغم الموسيقي، ولتعليم الدبكة خطوات تكاد تكون الأساسية وهي كالآتي:

  • الإيقاع الموسيقي: لممارسة هذا الفن الشعبي يجب الانتباه إلى اللحن والنغم الموسيقي المسموع، وذلك لكي تتناسق الخطوات مع الإيقاع الموسيقي، وتُطبق الحركات تبعًا لنوع الموسيقى، وأول خطوة لتعليم مبادئ الدبكة هي التصفيق مع الإيقاع بطريقة منتظمة دون أن يكون هناك أي تجاوز أو تأخير.
  • الأداء المتناسق في حركات الدبكة وخاصة بين الأرجل والجسم: حيث يصطف الأشخاص عند الأداء على شكل دائرة أو نصفها، ويقوم المشاركون في الدبكة بتشابك الأيدي والأكتاف، وتحريك الأقدام فاليسرى ثم اليمنى ثم تتبعها قفزة، ثم تُعاد الرقصة بإضافة حركة جديدة وهكذا، وينبغي أن يكون هناك تناسق كبير وتناغم بين الجسد والأرجل، كما يقوم المشاركون بتحريك الجذع للأمام والوراء، ورفع الأيدي المشبوكة إلى أعلى.

نمط الأغاني الشعبية في الدبكة

من الأغاني المنتشرة في بلاد الشام كأغنية يا ظريف الطول والدلعونا، وتعتبر هذه الأغاني زجلية، حيث تعتمد على غناء اللازمة وأبيات على وزن الحداء، وتتكون هذه الأغاني من بيتين صدر وعجز، وأهم ما يميز أغاني الدبكة أنها ارتجالية حيث يتطرق المغني أو الشاعر إلى أحد مواضيع الحياة أو لذكر المشاعر كالحب والغزل، ومن الممكن أن يتناول مواضيع الحياة اليومية.

أنواع الدبكة

تتنوع حركات الدبكة بين منطقة وأخرى وبين بلد وآخر، كما يتبعها تنوع في الأداء الموسيقي والأغاني الشعبية التي يتغنى بها الشعراء في المناسبات الاحتفالية، ومن أنواع الدبكة ما يأتي:

الدبكة الفلسطينية

وتُمارس الدبكة الفلسطينية في حفلات الزواج، وتنتشر في الخليل ومرج ابن عامر ووادي عارة ومناطق من الضفة الغربية هي دبكة الدلعونا، والتي تعتمد على أغاني الطبلة واليرغول والمجوز، وتعليم الدبكة الفلسطينية يكون على النحو الآتي:

  • دبكة الشيلة: وهي حركة يقوم بها الرويس أو اللويح بحركات قفز سريعة يتبعه من خلفه بحركات متنوعة، وتكون هذه الخطوة في الغالب آخر مقطع الدلعونا.
  • دبكة ظريف الطول: وهي تعتمد على مديح الفتاة الجميلة أو الفتى، وهي عادة ما تستخدم في الغزل ويتغنى بها الشعراء في الأفراح ومناسبات الزواج.
  • دبكة الدلعونا: وهي تتميز بالإيقاع المتوسط، وقد أُدخل عليها بعض الكلمات الجديدة ولكنها تبقى على نفس الرتم.

الدبكة الأردنية

تتنوع الدبكات في الأردن، فهناك ما يقارب حوالي 20 نوعًا، وتعتمد معظمها على الآلات الموسيقية القوية كالطبلة والمجوز واليرغول والقربة ونادرًا ما يستخدم العود فيها، وخطوات تعليم الدبكة الأردنية هي كالتالي:

  • الدبكة الشمالية: وهي من أكثر الدبكات المعروفة بالأردن، حيث تبدأ بتحريك القدم اليسرى وتنتهي باليسرى أيضًا، وهي قائمة على الإيقاع الموسيقي المجوز السريع.
  • الدبكة الرمثاوية: ويكون الدبيكة في صف واحد ويخرج منه شخصين للرقص وحدهما.
  • دبكة الدحية: وهي تحمل طابعًا بدويًا حيث يقوم الدبيكة بأداء أغاني وهم في صف واحد وتسمى يالتسحيج.