طريقة تخزين البسلة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣١ ، ١٢ ديسمبر ٢٠١٩
طريقة تخزين البسلة

البسلة

البسلة أو كما تُعرف بالبازلاء والتي تتميز بقرونها الخضراء أو الأرجوانية التي تصطف بداخلها بذور خضراء اللون كروية الشكل، توفر هذه البذور العديد من الفوائد الصحية للجسم، كتقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة كأمراض القلب والسرطان، ومن ناحية أخرى تتوفر في عدة أشكال فهناك المجمدة والطازجة والمعلبة،[١] ومن المعروف بأنها تتوافر في فصلي الربيع وبداية الصيف، أما استخداماتها فتكثر في المطبخ الآسيوي، حيث تدخل في تحضير المقبلات والشوربات والسندويشات والسلطات، علمًا بأنها باهظة الثمن مقارنة بأصناف الخضروات الأخرى، وذلك لسرعة تعرضها للتلف، ومن ناحية أخرى يفضل اجتناب القرون ذات الأوراق التالفة أو الذابلة أو ذات النهايات البنية أو الطرية، وسيتم في هذا المقال مناقشة طريقة تخزين البسلة.[٢]

فوائد البسلة

وقبل الانتقال لمناقشة طريقة تخزين البسلة، ينبغي التنويه إلى فوائدها الصحية، حيث توفر مجموعة متنوعة من العناصر الغذائية، وأهمها مضادات الأكسدة والألياف، إلى جانب الفيتامينات كفيتامين A وفيتامين K وفيتامين C وفيتامين B1 وفيتامين B9، إضافة للمعادن كالمنغنيز والحديد والفسفور، علمًا بأن 170 غرام منها يوفر 62 سعرة حرارية فقط و11 غرام من الكربوهيدرات و4 غرام من الألياف و4 غرام من البروتين، ومن فوائد البسلة يُذكر ما يأتي:[١]

  • تعد مصدرًا جيدًا للبروتين: يزيد تناول البروتين من مستويات بعض الهرمونات التي تُضعف الشهية، إضافة إلى دوره في إبطاء عملية الهضم إلى جانب الألياف، كما يعزز الشعور بالامتلاء، علمًا بأن استهلاك كمية كافية من البروتين ضروري، لتعزيز قوة العضلات وصحة العظام.
  • تضبط مستويات السكر في الدم: تعد من الأطعمة ذات المؤشر الجلايسيمي المنخفض، وبالتالي ستساعد على تنظيم مستويات السكر في الدم، إلى جانب دور الألياف والبروتين في ذلك.
  • تعد مصدرًا جيدًا للألياف: تُغذي الألياف البكتيريا النافعة في الأمعاء، وهذا سيحافظ على صحتها ويقلل من فرص تجمع البكتيريا غير الصحية فيها، وبالتالي التقليل من الإصابة ببعض الأمراض، كأمراض الأمعاء الالتهابية ومتلازمة القولون العصبي وسرطان القولون.
  • تقلل الإصابة بأمراض القلب: توفر المغنيسيوم والبوتاسيوم والكالسيوم، وهي من المعادن التي تقلل الإصابة بأمراض القلب، إلى جانب الألياف التي تخفض مستويات الكوليسترول الكلي ومستويات الكوليسترول الضار، كما أن محتواها من مضادات الأكسدة، يقلل الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية بالحد من تلف الخلايا، ومن ناحية أخرى يُسهم محتواها من الصابونين saponins في تقليل الإصابة بعدة أنواع من السرطان ولديه القدرة على تثبيط نمو الورم، أما محتواها من المغنيسيوم وبعض الفيتامينات كفيتامين K وفيتامين A وفيتامين C، فيقلل الإصابة بمرض السكري.

طريقة تخزين البسلة

أما فيما يتعلق بطريقة تخزين البسلة، فيعتمد بداية على مكان التخزين سواء في الثلاجة أو الفريزر، حيث يفضل الاحتفاظ بهم في كيس من البلاستيك في الثلاجة فور شرائها واستهلاكها في غضون يوم أو يومين لا أكثر، أما إذا فضل الفرد تنظيفها قبل ذلك بالماء أولًا، ثم تركها لتجف جيدًا، لتُلف بمناشف ورقية وتُوضع في كيس بلاستيكي في درج الثلاجة لإبقائها طازجة لعدة أيام، أما طريقة تخزين البسلة الأخرى فتكمن في التفريز، الذي يهدف لتخزينها فترة أطول،[٢] وهي كما يأتي:[٣]

  • تُختار القرون الطازجة الناضجة خضراء اللون، والتي تخلو من أي بقع سوداء أو عفن.
  • تُفرغ القرون من البذور -بمساعدة أحد الأشخاص- وتُغلى سريعًا، خشية فقدان نضارتها، نتيجة تعرضها للهواء.
  • تُوضع البذور في مصفاة وتُغسل جيدًا بالماء مع إزالة أي أوساخ أثناء تنظيفها، ويُكرر الغسل أكثر من مرة في مصفاة أخرى.
  • تُغلى كمية جيدة من الماء في قدر مناسب.
  • يُوضع في وعاء بحجم مناسب الماء البارد ومكعبات الثلج.
  • تُوضع البذور في مصفاة ذات مقبض، وتُنزل على دفعات في الماء المغلي لغليها مدة 3 دقائق، فالماء المغلي سيقلل فرصة تحولها للون البني أو تغير طعمها.
  • تُغمر مباشرة بعد الغليان في وعاء الماء البارد.
  • تُترك حتى تجف مع الضغط عليها باليد، للتخلص من الماء الزائد.
  • تُغلف سريعًا لتبقى طازجة في أكياس قابلة للغلق -أو في وعاء مناسب للتجميد- مع ضرورة تفريغه من الهواء.
  • تُترك مسافة كافية في الكيس، لتسمح للبذور بالتوسع أثناء التجميد، مع تسجيل علامة فارقة وتاريخ التخزين.
  • تُوضع بعد ذلك في الفريزر.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Why Green Peas are Healthy and Nutritious", www.healthline.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "What Are Pea Greens?", www.thespruceeats.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.
  3. "How to Freeze Peas", www.wikihow.com, Retrieved 08-12-2019. Edited.