طرق علاج برودة الأطراف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:١٩ ، ٢٢ أبريل ٢٠٢٠
طرق علاج برودة الأطراف

برودة الأطراف

يعمل جسم الإنسان على تنظيم درجة الحرارة والحفاظ على معدلها الطبيعي بالرّغم من تغير الظروف المحيطة به، فعلى سبيل المثال في الجو البارد يزيد تدفق الدّم إلى الأعضاء الأساسية والحيوية، وهذا يمكن أن يقلل من كمية الدّم الواصلة للأطراف مما يسبب الشعور ببرودتها، ويؤدي ذلك أيضًا إلى تضييق الشرايين والأوردة في اليدين والقدمين لمنع فقدان المزيد من الحرارة، وهذا أمر طبيعي، قد يستلزم اتخاذ بعض الاحتياطات لتدفئتها وحمايتها من البرد، وهناك أشخاص يستمر لديهم الشعور ببرودة الأطراف دون وجود مشاكل صحية وهذا أمر شائع، ويمكن أن يسبب التعرض المستمر للبرد ما يسمى بعضة الصقيع، فإذا كانت برودة الأطراف مستمرة ومزعجة، وصاحب ذلك بعض التغيرات مثل تغير لون الأصابع، فيجب تحديد ومعرفة الأسباب الكامنة، وكذلك طرق علاج برودة الأطراف، وهذا ما سيتم توضيحه في هذا المقال.[١]

أسباب برودة الأطراف

يمكن أن تكون أسباب برودة الأطراف بسيطة جدًا مثل التواجد في بيئة باردة، أو قد يكون نوع من استجابة الجسم للحفاظ على حرارة الجسم الطبيعية، ويمكن أن تشير برودة الأطراف بشكل مستمر إلى وجود مشاكل صحية في الدورة الدموية بشكل عام، وكذلك مشاكل في الأوعية الدموية في اليدين والقدمين، وهناك عدة أسباب تؤدي إلى برودة الأطراف ومنها ما يأتي:[٢]

  • فقر الدّم: حيث تعدّ برودة الأطراف أحد أعراض فقر الدّم.
  • مرض السكري: يسبب ارتفاع السكر في الدم إلى تضيق الشرايين والأوردة وانخفاض تدفق الدم للأطراف.
  • مرض برجر: يمكن أن يؤدي تفاقم مرض برجر إلى انخفاض تدفق الدّم إلى اليدين والقدمين.
  • مرض رينويد: وهو حالة عامة لتضيق الأوردة والشرايين وانخفاض تدفق الدّم، مما يسبب تنميل وبرودة الأطراف وتغير لون الأصابع عند التعرض للبرد أو الإجهاد.
  • تصلب الجلد: وهو أحد أمراض المناعة الذاتية التي تصيب الجلد وتؤثر على الأوعية الدموية.
  • الذئبة: مرض الذئبة وهو مرض مناعة ذاتي يؤثر على مختلف أعضاء الجسم ومنها الجلد وخلايا الدّم.

طرق علاج برودة الأطراف

هناك عدة أمور يجب فعلها لحماية اليدين والقدمين من الإصابة بالبرودة، مثل ارتداء القفازات والجوارب الدافئة، وممارسة الأنشطة الرياضية وتناول الطعام الكافي للحصول على الطاقة، وتجنب الملابس الضيقة والتوقف عن التدخين لكونه يقلل من تدفق الدورة الدموية، كما يجب تجنب أسباب الإصابة ببرودة الأطراف، وقد يصاحب برودة الأطراف ألم وتغير لون الجلد في اليدين والقدمين، وكذلك يمكن أن تظهر البثور، وينتج تورم في المنطقة المصابة، ويلزم الذهاب للطوارئ للعلاج، وقد يلزم الدخول للمستشفى لاستكمال الإجراءات العلاجية خصوصًا إذا كانت الحالة متفاقمة، وهناك العديد من طرق علاج برودة الأطراف وذلك بالاعتماد على المسبب، ويتم التعامل مع الإصابات الناتجة من برودة الأطراف كما يأتي:[٣]

  • غسل الأطراف وإذابة الأجزاء المتجمدة بالماء الدافئ، حتى يصبح لون الجلد وردي وذلك يعني أن الدورة الدموية قد عادت.
  • وصف الأدوية مثل الأسبرين والإيبوبروفين وذلك لمنع المزيد من الأضرار في المنطقة المصابة بسبب المواد التي تنتجها الخلايا التالفة.
  • استعمال الأدوية التي تحسن من الدورة الدموية وتضمن التغذية الجيدة للجسم.
  • إزالة البكتيريا والخلايا الميتة المتراكمة على سطح الجلد وتعقيم المنطقة المصابة ولفها.
  • استخدام الأدوية المسكنة للألم.

المراجع[+]

  1. "What Can I Do About Cold Feet and Hands?", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  2. "Cold hands", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-22. Edited.
  3. "Cold Hands and Feet", www.emedicinehealth.com, Retrieved 2020-04-22. Edited.