طرق علاج الشلل الدماغي التشنجي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٤٤ ، ٤ أبريل ٢٠٢١
طرق علاج الشلل الدماغي التشنجي


طرق علاج الشلل الدماغي التشنجي

يعد الشلل الدماغي التشنجي من أكثر أنواع الشلل الدماغي شيوعًا، وقد يؤدي إلى حدوث تيبس في عضلات الجزء العلوي أو السفلي من الجسم أو كليهما، وقد يشمل هذا التيبس كلا الجانبين أو إحداهما، ويمكن أن يولد الأشخاص مصابين بهذا الشلل أو قد يصابون به لاحقًا خلال حياتهم، ويوجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة وتشمل الآتي:[١]


  • الالتهابات التي تحدث أثناء الحمل.
  • تعرض الجنين لسكتة دماغية في الرحم أو بعد الولادة.
  • مرض اليرقان الذي لم يتم علاجه.
  • الاضطرابات الوراثية.
  • متلازمة هز الطفل الرضيع.
  • التعرض لإصابة في الدماغ أثناء الولادة.
  • ولادة الطفل قبل موعده أو ولادته بوزن أقل من الطبيعي.


الطفل المصاب بهذه الحالة يحتاج إلى العلاج، وسيتم اختيار العلاج المناسب بناءً على عمر المريض،[٢]وطرق علاج الشلل الدماغي التشنجي عديدة، وسيتم توضيحها، وهي كالآتي:

  • العلاج الفيزيائي.
  • العلاج الوظيفي.
  • علاج النطق.
  • العلاج الدوائي.
  • العلاج الجراحي.
  • علاج إعادة التأهيل.


العلاج الفيزيائي

هل يساعد هذا العلاج في منع حدوث المضاعفات؟ عادةً ما سيكون العلاج الفيزيائي هو العلاج الأول المستخدم عند الإصابة بالشلل الدماغي التشنجي، والهدف منه هو جعل الطفل قادر على الاعتماد على نفسه قدر الإمكان، ويعتمد هذا النوع من العلاج على تمارين المرونة وعلى التمارين التي تساعد في إطالة العضلات المتيبسة.[٣]


يقوم أخصائي العلاج الفيزيائي بعمل تلك التمارين للشخص المصاب بشكلٍ يومي، وذلك لتحسين حركة المفاصل والأنسجة الرخوة، وتجدر الإشارة إلى أنَّ المعالجين الفيزيائيين سيقومون باستخدام بعض الألعاب والتي يتم اختيارها بناءً على عمر الطفل، وذلك لتشجيع الأطفال على العلاج ولجعله أكثر إمتاعًا.[٣]


هذا النوع من العلاج يساعد في تعزيز الوظائف الحركية الكلية، وأيضًا يساعد على تجنب حدوث أي مضاعفات مستقبلية بسب هذا الشلل.


العلاج الوظيفي

هل يساعد العلاج الوظيفي في حالات الشلل الدماغي؟ الهدف الرئيس من العلاج الوظيفي هو تحسين قدرة الطفل على أداء المهام اليومية في المنزل والمدرسة بشكلٍ مستقل ودون الحاجة إلى مساعدة، وخلال هذا النوع من العلاج سيقوم المعالج الوظيفي بإجراء بعض التمارين التي ترتكز على بعض العضلات الموجودة في الجزء العلوي من الجسم، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذا العلاج مفيد جدًا في حالات الإصابة بالشلل الدماغي التشنجي، وذلك لأنَّه يعمل على ما يأتي:[٣]

  • تحسين القدرة في التحكم بالحركة.
  • تحسين تناسق جانبي الجسم.
  • تعزيز قوة الجزء العلوي من الجسم.


العلاج الوظيفي يساعد المصابين على ممارسة حياتهم الطبيعية دون الحاجة إلى مساعدة من الآخرين.


علاج النطق

ما الهدف من هذا العلاج؟ يستخدم علاج النطق لتحسين قدرة الأطفال المصابين بهذا الشلل على تحريك الفم، والهدف من العلاج مساعدة المصابين على التحدث من خلال تقوية العضلات المستخدمة أثناء التحدث، وتجدر الإشارة إلى أنَّ بعض الأطفال المصابين بالشلل الدماغي التشنجي قد يعانون من سيلان اللعاب أو صعوبة البلع، وهذا العلاج سيساعد في ما يأتي:[٣]

  • تحسين القدرة على المضغ، التنفس، والبلع.
  • تعزيز النمو والتطور الطبيعي للطفل.
  • تحسين القدرات الحركية والمعرفية للمصاب.
  • تساعدهم على التواصل مع الآخرين وإيصال أفكارهم لهم.


علاج النطق يساعد على تحسين قدرة المصابين على التحدث وبالتالي تحسين قدرتهم على التواصل مع الآخرين.


العلاج الدوائي

ما هي المخاطر التي قد تحدث عند حقن الباكلوفين؟ يساعد استخدام بعض الأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو عن طريق الحقن على علاج الشلل الدماغي التشنجي، وسيتم توضيح هذه الأدوية، وهي كالآتي:[٢]


  • الأدوية الفموية، ومن هذه العلاجات:
    • الفاليوم.
    • الباكلوفين.
  • حقن البوتوكس: تساعد على تقليل التشنجات التي تحدث في تلك العضلات لمدة من 3-4 أشهر بعد الحقن.
  • حقن الباكلوفين: يتم حقنها من خلال مضخة مثبتة على جدار البطن، وتساعد على تقليل التشنج الناتج عن إصابة الحبل الشوكي، وأيضًا تساعد على تخفيف التشنج الناتج عن الشلل الدماغي، وتجدر الإشارة إلى أنَّ هذه الحقن قد تؤدي إلى حدوث العديد من المخاطر مثل منها:


الهدف من العلاج الدوائي هو السيطرة على التشنجات التي تحدث بسبب هذا الشلل.


العلاج الجراحي

متى يتم قطع الألياف العصبية؟ في بعض الحالات قد يتم علاج هذه الحالة باستخدام الجراحة، وذلك لتخفيف تشنج العضلات أو لتعديل التشوهات العامة التي حدثت بسبب هذا التشنج، ويوجد العديد من التدخلات الجراحية التي يمكن إجراؤها، وتشمل الآتي:[٤]


  • جراحة العظام، خلال هذه الجراحة سيتم الآتي:
    • تصحيح التشوهات الشديدة التي أصابت العظام والمفاصل.
    • إطالة العضلات والأوتار التي أصبحت أقصر بسبب التشنجات.
  • قطع الألياف العصبية، يقوم الجراح بقطع الأعصاب التي تُغذي العضلات التي يحدث فيها تشنج، وذلك لجعل العضلات مرتخية ولتخفيف الألم.


عادةً ما يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي عندما لا تساعد العلاجات الأخرى على تحسين الحالة.


علاج إعادة التأهيل

ما هو استخدام مقياس أشوورث؟ هذا العلاج يتم من خلال تقديم رعاية تساعد على استعادة أو تحسين أو الحفاظ على القدرات الجسمية والعقلية التي يحتاجها الأشخاص لممارسة حياتهم اليومية،[٥] ويمكن إجراء إعادة التأهيل باستخدام الطريقة التقليدية أو من خلال استخدام الموجات الشعاعية الصادمة خارج الجسم بعد خضوع الأطفال المصابين بالشلل الدماغي التشنجي إلى الجراحة، وفي دراسة تم إجراؤها عام 2018م، في مستشفى شاندونغ في الصين، وكانت حيثياتها كالآتي:[٦]


  • تم اختيار مجموعة من الأطفال المصابين بالشلل الدماغي التشنجي بعد 6 أسابيع من خضوعهم للجراحة.
  • تم تقسيم الأطفال إلى مجموعات عشوائية كما يأتي:
    • المجموعة الأولى: خضعوا للتأهيل التقليدي.
    • المجموعة الثانية: خضع أفرادها للتأهيل باستخدام الموجات الشعاعية الصادمة خارج الجسم.
  • بعد أسبوعين وبعد شهر من العلاج تم قياس الوظيفة الحركية الإجمالية، كما وتم استخدام مقياس أشوورث المعدل لتقييم فاعلية عمل أوتار الركبة.
  • لوحظ أن لبرامج إعادة التأهيل جنبًا إلى جنب الموجات الشعاعية الصادمة القدرة على:
    • تخفيف شلل الأطراف.
    • يقلل من مشاكل أوتار الركبة.
    • التخفيف من التشنج للعضلات.
    • تحسين وظائف الأطراف.


وقد خلَّصت الدراسة إلى الآتي " يساعد استخدام الموجات الشعاعية الصادمة خارج الجسم مع التأهيل التقليدي على تخفيف شلل الأطراف السفلية بشكلٍ أسرع، كما ويساعد على تقليل توتر أوتار الركبة وعضلات الساق، وأيضًا يخفف من تشنج العضلات ويعزز وظائف الأطراف".


ما الفرق بين الشلل الدماغي والشلل الدماغي التشنجي؟

ما هي وظيفة القشرة الحركية؟ الشلل الدماغي عبارة عن مجموعة من الاضطرابات التي تؤثر على العضلات، وهذه الاضطرابات تحدث نتيجة تعرض الدماغ لتلف عند عدم نموه بشكلٍ صحيح، وعادةً ما تحدث قبل الولادة،[٤] أما الشلل الدماغي التشنجي هو نوع من أنواع الشلل الدماغي، ويحدث عندما يكون التلف في الدماغ في منطقة القشرة الحركية، وهذه القشرة هي المسؤولة عن التخطيط والتحكم في الحركة[١].


الشلل الدماغي التشنجي هو نوع من أنواع الشلل الدماغي، ويمنع التطور الطبيعي للوظيفة الحركية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Spastic Cerebral Palsy", kidshealth, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "About Cerebral Palsy Spasticity", stlouischildrens, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "What is Spastic Cerebral Palsy?", cerebralpalsyguide, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Cerebral palsy", mayoclinic, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  5. "Rehabilitation", medlineplus, Retrieved 30/3/2021. Edited.
  6. "Rehabilitation treatment of spastic cerebral palsy with radial extracorporeal shock wave therapy and rehabilitation therapy", ncbi.nlm.nih, Retrieved 30/3/2021. Edited.