ضعف عضلة العين وعلاجها

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٠١ ، ٣ يناير ٢٠٢٠
ضعف عضلة العين وعلاجها

العين

عضلة العين هي الجزء المسؤول عن حاسة البصر في جسم الإنسان، وتتكون عضلة العين من مجموعة من الأجزاء تتضمن القرنية، القزحية، بؤبؤ العين، عدسة العين، شبكية العين، العصب البصري، المشيمية والجسم الزجاجي، وتعدّ القرنية هي الجزء الأمامي الواضح للعين وتقوم بنقل الضوء وتعمل على تركيز الضوء على العين، أما القزحية فهي الجزء الملوّن من العين الذي يعمل على تنظيم كمية الضوء الداخلة إلى العين، ويعدّ بؤبؤ العين هو الفتحة المظلمة التي توجد في القزحية والتي تحدد بشكل دقيق مقدار الضوء المسموح به للدخول إلى العين، أما عدسة العين فهي الجزء الشفاف داخل العين التي تعمل على تركيز أشعة الضوء على شبكية العين، وفيما يأتي سيتم الحديث عن ضعف عضلة العين وعلاجها.[١]

ضعف عضلة العين وعلاجها

ضعف عضلة العين هو حالة مرضية تصيب العين وتسبب شلل أو ضعف في عضلات العين، ويمكن أن تؤثر هذه الحالة على واحدة أو أكثر من العضلات الستة التي توجد في العين وتتحكم في حركتها، وهناك نوعان من شلل العين شلل العين الخارجي التدريجي المزمن وشلل العينين الداخلي، وكذلك قد يؤدي الإصابة بمرض الوهن العضلي الوبيل بذلك، وسيتم الحديث عن ضعف عضلة العين وعلاجها بالتفصيل.[٢]

ضعف عضلة العين

يشكو الأشخاص الذين يعانون من ضعف عضلة العين من ازدواج الرؤية أو عدم وضوح الرؤية، وقد يواجه البعض أيضًا عدم القدرة على النظر إلى شيء واحد بكلتا العيون بنفس الاتجاه بالمزامنة، وقد يواجه البعض أيضًا صعوبة في تحريك كلتا العينين في اتجاه واحد أيضًا، ولذلك يحدث تدلّي للجفون، وإذا ارتبط شلل العين باضطراب في جهاز من أجهزة الجسم أو حدوث شلل لإحداها، فقد تتضمن الأعراض الأخرى على صعوبة في البلع وضعف العضلات العام، وقد تكون هذه الحالة خلقية أي موجودة منذ الولادة أو قد تحدث وتتطور لاحقًا خلال الحياة، وعادة ما يكون سبب اضطراب هو الرسائل التي يتم إرسالها من الدماغ إلى العينين، أو قد يكون سبب شلل العينين الداخلي هو مرض التصلب المتعدد أو الإصابة بالصدمة أو الاحتشاء، وينتج شلل العين الخارجي غالبًا عن اضطرابات في العضلات أو عن أمراض تصيب الميتوكوندريا مثل مرض غريفز أو متلازمة كيرنز - ساير.[٢]

علاج ضعف عضلة العين

يعتمد علاج ضعف عضلة العين على نوع المرض والأعراض التي تظهر بسبب المرض والسبب الكامن وراء الإصابة بذلك المرض، وعادةً ما يعتاد الأطفال المولودون بهذا المرض وهم على اعتقاد أن ذلك الوضع الطبيعي، وقد لا يكون الأطفال على دراية بمشاكل الرؤية، أما البالغين فغالبًا ما يصف لهم الطبيب نظارة طبية، أو قد يقومون بارتداء عدسات طبية لاصقة لتخفيف الرؤية المزدوجة والمساعدة في تحقيق الرؤية العادية، وفي بعض الحالات يمكن أن يؤدي علاج الصداع النصفي إلى تحسين النتائج للأشخاص الذين يعانون من ضعف عضلة العين.[٢]

الوهن العضلي الوبيل

ويتمثل الوهن العضلي الوبيل في الشعور في الضعف والتعب السريع لأي من العضلات الإرادية في الجسم، وينتج عن انهيار التواصل الطبيعي بين الأعصاب والعضلات، ولا يوجد علاج محدد للوهن العضلي الوبيل، ولكن العلاج يمكن أن يساعد في التخلص من الأعراض، مثل ضعف عضلات الذراع أو الساق، والرؤية المزدوجة، وتدلي الأجفان الذي يحدث عند الإصابة بضعف عضلة العين، وصعوبات في النطق والمضغ والبلع والتنفس، وعلى الرغم من أن هذا المرض يمكن أن يصيب الأشخاص في أي عمر، إلا أنه يعد شائعًا عند النساء الذين أقل من 40 عامًا وفي الرجال الأكبر من 60 عامًا.[٣]

المراجع[+]

  1. "Medical Definition of Eye", www.medicinenet.com, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Ophthalmoplegia", www.healthline.co, Retrieved 29-12-2019. Edited.
  3. "Myasthenia gravis", www.mayoclinic.org, Retrieved 29-12-2019. Edited.