شروط الصيام ومبطلاته

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٣ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
شروط الصيام ومبطلاته

الصيام

الصيام تلك العبادة الخاصّة بين العبد وربّه؛ لذا ارتبطت بالله وأُضيفت إليه، قال -صلى الله عليه وسلم-: "كلُّ عملِ ابنِ آدمَ يُضاعفُ الحسنةَ عشرةَ أمثالِها إلى سبعمائةِ ضعفٍ. قال اللهُ -عزَّ وجلَّ-: إلا الصومُ فإنَّهُ لي وأنا أجزي بهِ"[١]، وللصيام دورٌ عظيمٌ في تنمية التقوى وهي استشعار العبد لوجود الله ومراقبته في كل زمانٍ ومكانٍ إلى جانب أهميته في ترويض الغرائز -البطن والفرج- والتحكم بها طاعةً لله وتقوية الإرادة، وتعزيز أهمية الوقت واستغلاله بما يعود بالنفع على المرء في الدنيا والآخرة، وتحقيق معاني الوحدة والترابط الاجتماعيّ، وتحرير النفس من الذنوب والآثام، والمقال يسلط الضوء على شروط الصيام ومبطلاته.

شروط الصيام ومبطلاته

شروط الصيام ومبطلاته من أولى الأولويات التي يجب على المسلم معرفتها معرفةً تامةً لتجنُّب الوقوع في المحذور الموجب لغضب الله والكفارة والقضاء بحسب الفعل المُرتكب ولكي تتحقق الغاية من الصيام وهي طاعة الله وحصد الأجر والمثوبة، فشروط الصيام ومبطلاته كالآتي:

شروط الصيام

شروط الصيام مصطلحٌ إسلاميٌّ فقهيُّ يُقصد به مجموعة الشروط الواجب توفرّها كي يكون صيام المرء صحيحًا من ناحية الوجوب والأداء معًا، وهي: [٢] [٣] [٤]

  • الإسلام، فلا صيام لكافرٍ أو مشركٍ ومن اعتنق الإسلام فلا يلزمه قضاء أي صيامٍ؛ فالإسلام يجبُ ما قبله.
  • البلوغ للذكر والأنثى، فلا يجب الصيام على من لم يصل سن البلوغ، ولا بأس إن سمح الوالديْن لابنهما أو ابنتهما الصيام من باب التعويد عليه دون الإلزام.
  • العقل وهو كمال التفكير والإدراك أي ضد الجنون، فالمجنون غير مُكلَّفٍ.
  • القدرة على الصيام ويستثنى منها من عجز عنه لسببٍ طارئٍ كالمريض المُتوقع شفاؤه، فله الإفطار مع القضاء بعد انتهاء رمضان، والنوع الآخر من عجز عن الصيام لسببٍ دائمٍ لا يزول كالمريض غير المتوقع شفاؤه أو كبير السِّن العاجز عن الصيام أو المريض الملزم بتناول أدويةٍ خلال ساعات النهار وإن امتنع عنها لحق به الأذى، فلهؤلاء الإفطار والإطعام بعد انتهاء رمضان عن كل يومٍ مسكينًا.
  • الإقامة وهي ضد السفر.
  • الخلوّ من الموانع الحائلة دون الصيام، للنساء خاصّةً وهي الحيض والنفاس.

مبطلات الصيام

الواجب معرفة شروط الصيام ومبطلاته، والمبطلات هي اقتراف أيّ فعلٍ منهِيٍّ عنه في تعاليم الصيام الواجبة، وقد قسّم الفقهاء تلك المبطلات إلى قسميْن بحسب طبيعتها، وهي:

  • المبطلات الناجمة عن الإفراغ: أي تفريغ المحتوى السائل أيًّا يكن نوعه اختياريًّا من جسم الصائم، ممّا يتسبب في إضعافه، وجُعِلت من المبطلات كي لا يجتمع الضعف الناجم عن ترك الطعام وضعف الإفراغ وهي: الجماع، والاستمناء، والقيء العَمْد، والحجامة، وهناك نوعٌ من الإفراغ غير الاختياري لكنه يُبطل الصيام وهو نزول دم الحيض أو دم النفاس عند النساء.
  • المبطلات الناجمة عن الامتلاء: أيْ مَلْء المعدة، ويكون عن طريق تناول الطعام والشراب، وكل فعلٍ اختياريٍّ قاسه الفقهاء على الطعام والشراب كالسعوط للأنف والحقنة الشرجية والمُغذِّي وإدخال الماء إلى المعدة بواسطة الأنف وحقنة الدم للمريض أو المصاب وغسيل الكلى.

آداب الصيام

المسلم ملزمٌ بالأدب وحسن التعامل، فمحاسن الأخلاق سبب فلاح المرء في الدنيا والآخرة وهي من صفات الأنبياء والعظماء والنبلاء، وأفضل الأدب ما كان مع الله -سبحانه وتعالى- في كل زمانٍ ومكانٍ وتتزايد عظمة الأدب مع الله ثم مع عباده في شهر رمضان، ومن تلك الآداب الواجبة أو المستحبة ما يأتي: [٥]

  • تأدية الصائم لجميع العبادات الواجبة قولًا وفعلًا وعلى رأسها أداء الصلوات المفروضة على وقتها، فصلاحها صلاح الأعمال القوليّة والفعليّة كافّة.
  • الامتناع عن الغيبة والنميمة والشتم والسب والخوض في أعراض الناس والاستهزاء والسخرية.
  • غض البصر عن رؤية أو مشاهدة المحرمات.
  • تعجيل الفطر وتأخير السحور.
  • الإكثار من الدعاء والاستغفار والذِّكر وقراءة القرآن الكريم وأداء الصلاة النافلة.

المراجع[+]

  1. الراوي: أبو هريرة، المحدث: مسلم، المصدر: صحيح مسلم، الصفحة أو الرقم: 1151، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  2. شروط الصيام وأركانه،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 03-02-2019، بتصرف
  3. ما هي مبطلات الصيام،,  "www.aliftaa.jo"، اطُّلع عليه بتاريخ 03-02-2019، بتصرف
  4. مفسدات الصيام, ، "www.islamqa.info"، اطُّلع عليه بتاريخ 03-02-2019، بتصرف
  5. آداب الصيام،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 03-02-2019، بتصرف