شرح دعاء: اللهم استرنا فوق الأرض، كاملًا وبالتفصيل

شرح دعاء: اللهم استرنا فوق الأرض، كاملًا وبالتفصيل



شرح دعاء: اللهم استرنا فوق الأرض، كاملًا وبالتفصيل

سؤال الله الستر في الدنيا (فوق الأرض)

ما معنى دعاء "اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض عليك؟" وما ثمرة الإيمان بأنّ الله سِتّير؟ هذه التساؤلات يجيب عنها هذا المقال.



"اللَّهمّ استرنا فوق الأرض"، والمقصود بفوق الأرض؛ هو في الدنيا، أي قبل دخول القبر، فيُستحبُّ للمسلم الدعاء بأن يستر الله عليه في الدنيا، وعلى من أتى ذنبًا أن يستر على نفسه، ويتوب إلى الله -تعالى-، ويُستحبُّ لمن عَلم بذنب غيره أن يستر على أخيه المسلم حتى لا تشيع الفاحشة في الأمَّة، قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (ومن ستر مسلماً ستره الله عز وجل يوم القيامة).[١][٢]



ويجب على من اقترف ذنبًا أن لا يجاهر به، أي أن لا يُعلِم غيره بذنبه، فهذا هتك لستر الله -تعالى- عليه،[٣] قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (كُلُّ أمتي مُعافى إلا المجاهرين، وإن من المجاهرة أن يعمل الرجل بالليل عملاً، ثم يصبح وقد ستره الله فيقول: يا فلان عملت البارحة كذا وكذا، وقد بات يستره ربه، ويصبح يكشف ستر الله عنه).[٤]



سؤال الله الستر والعافية في القبر (تحت الأرض)

"اللَّهمّ استرنا تحت الأرض"، والمقصود بتحت الأرض؛ هو في القبر، وذهب أهل العلم إلى مشروعية هذا الدعاء، حيث يرون أنَّه مُستحبٌّ، ومنهم من قال بوجوبه،[٥] لأنَّ الرسول -صلى الله عليه وسلم- قد أمر به، حيث قال: (إذَا تَشَهَّدَ أَحَدُكُمْ فَلْيَسْتَعِذْ بِاَللَّهِ مِنِ أَرْبَعٍ يقول: اللَّهُمَّ إنِّي أَعُوذُ بِكَ مِنِ نَارِ جَهَنَّمَ، ومن عذاب القبر، ومن فتنة المحيا والممات، ومن فتنة المسيح الدجال)،[٦]حيث إنَّ عذاب القبر حَقٌّ، فيدعو المسلم الله أن يستره ويعافيه من عذاب القبر.[٧]



سؤال الله الستر يوم القيامة (يوم العرض)

"اللَّهمّ استرنا يوم العرض عليك"، ويوم العرض؛ هو يوم القيامة، فيُستحبُّ أن يدعو المسلم الله -تعالى- أن يستره في الآخرة كما يَستره في الدنيا، فإذا تاب العبد إلى الله وأناب إليه؛ ستره الله في الدنيا والآخرة.[٨]



مشروعية طلب الستر وثمرة الإيمان بأن الله ستير

طلب الستر من الله -تعالى- مشروعٌ،[٩] قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (اللَّهمّ استر عوراتي وآمن روعاتي)،[١٠][١١] وإنَّ الله -تعالى- حَيِيٌ سِتّير يحبُّ أهل الحياء والستر، لهذا يجب على المسلم أن يتصف بالستر لِينال محبته -سبحانه وتعالى-.[١٢]

المراجع[+]

  1. رواه الإمام مسلم ، في صحيح مسلم ، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم:2580، صحيح.
  2. عبد الرحمن بن محمد بن قاسم، إبراهيم زكي خورشيد، أحمد الشنتناوي وآخرون، كتاب الموسوعة الفقهية الدرر السنية، صفحة 210. بتصرّف.
  3. إبراهيم زكي خورشيد، أحمد الشنتناوي، عبد الحميد يونس وآخرون، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 2947. بتصرّف.
  4. رواه البخاري، في صحيح البخاري، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:6069، صحيح.
  5. ابن باز، كتاب الإفهام في شرح عمدة الأحكام، صفحة 265. بتصرّف.
  6. رواه المسلم، في صحيح مسلم، عن أبي هريرة، الصفحة أو الرقم:588، صحيح.
  7. عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر، كتاب التحفة السنية شرح منظومة ابن أبي داود الحائية، صفحة 92. بتصرّف.
  8. ابن عثيمين، كتاب شرح رياض الصالحين، صفحة 18. بتصرّف.
  9. إبراهيم زكي خورشيد، أحمد الشنتناوي، عبد الحميد يونس وآخرون، كتاب فتاوى الشبكة الإسلامية، صفحة 1349. بتصرّف.
  10. رواه الالباني، في صحيح ابن ماجه، عن عبدالله بن عمر، الصفحة أو الرقم:3135، إسناده صحيح.
  11. رواه النووي، في الأذكار ، عن عبدالله بن عمر ، الصفحة أو الرقم:111، إسناده صحيح.
  12. إبراهيم زكي خورشيد، أحمد الشنتناوي، عبد الحميد يونس وآخرون، كتاب الموسوعة العقدية الدرر السنية، صفحة 356. بتصرّف.

77 مشاهدة