شائعات وخرافات عن كورورنا، اقرأها وتجنّب تصديقها!

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٢٣ ، ٢٦ أبريل ٢٠٢١
شائعات وخرافات عن كورورنا، اقرأها وتجنّب تصديقها!


شائعات وخرافات عن كورونا، اقرأها وتجنّب تصديقها!

العديد من الشائعات والخرافات التي تنتشر حول فيروس كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي والإنترنت أو بين الناس، لهذا السبب يُوصى بأخذ المعلومات فقط من المصادر الموثوقة أو سؤال الأطباء حول أي معلومة يرغب بمعرفتها،[١] ومن الخرافات الشائعة عن كورونا والتي يجب توضيح حقيقتها الآتي:


  • الكمامة تحمي من فيروس كورونا بشكل تام.
  • تلقي مطعوم كورونا يحميك من الإصابة بالفيروس.
  • فيروس كورونا يسبب العقم.
  • فيروس كورونا يغير من الDNA.
  • بعد الحصول على مطعوم كورونا ستكون نتيجة ال PCR إيجابية.
  • الفلفل الحار والثوم يقي من فيروس كورونا.


الكمامة تحمي من فيروس كورونا بشكل تام

كيف ينتقل فيروس كورونا إلى داخل أجسامنا؟ لدحض هذه الخرافة لا بد في البداية من معرفة كيفية انتقال فيروس كورونا إلى الجسم، الأمر الذي يتم على النحو الآتي:[٢]


  • تشمل الطرق الآتية أهم الطرق المحتملة لانتقال فيروس كورونا:
    • التلامس المباشر والوثيق مع شخص مصاب.
    • استقرار الفيروس على الأسطح بطرق مختلفة كلمس المصابين لها.
    • التواجد في وسط هوائي يحتوي على الرذاذ المليء بالفيروس خاصة حين تكون المسافة أقل من متر، وينجم الرذاذ عن الآتي:
      • العطس.
      • السعال.
      • الكلام.
      • الصراخ.
      • الغناء.
      • الأنف.
  • الفم.
    • العين.


ومع ذلك، يوصي مركز السيطرة على الأمراض: "بضرورة ارتداء أقنعة الوجه في الأماكن العامة خاصة عندما يصعب الحفاظ على التباعد الاجتماعي"، فعلى الرغم من أنَّ الكمامة لا تحمي من انتقال فيروس كورونا بصورة تامة إلَّا أنَّها تحد من تعرض الوجه للهواء المحمل بالفيروس، كما تقلل من نسبة نقل الأشخاص المصابين العدوى للأشخاص السليمين.[٣]


لا يُمكن للكمامة أن تمنع الإصابة بفيروس كورونا بشكل تام، ولكنَّها تقلل من خطر الإصابة بالعدوى، خاصة مع تعدد طرق دخوله الجسم.


تلقي مطعوم كورونا يحميك من الإصابة بالفيروس

ما هي أنواع الخلايا المناعية المسؤولة عن مكافحة الأمراض؟ تعتمد اللقاحات في مبدأ عملها على توفير تحصين سابق ضد مرض معين، ويعمل مطعوم كورونا في التقليل من فرصة الإصابة بالفيروس وفقًا للآلية الآتية:[٤]


  • تبدأ فعاليته بعد عدَّة أسابيع من أخذ المطعوم؛ ليوفر الحماية للجسم.
  • تقوم الخلايا الليمفاوية البائية والخلايا الليمفاوية التائية في تكوين ذاكرة ضد مسبب المرض.
  • تصبح الخلايا قادرة على تذكر الفيروس عند دخوله للجسم مرة أخرى ومكافحته بصورة أقوى.


ولكن يُمكن أن يُصاب المريض بالفيروس قبل التطعيم مباشرة أو بعده؛ حيث تكون فعالية المطعوم غير فعَّالة بعد ولم يتوفر الوقت الكافي للخلايا لتتمكن من مُحاربة للفيروس، ويُمكن الاستدلال على فعاليته من خلال ظهور بعض الأعراض التي تشير إلى بدء الجسم بتعزيز مناعته، بما في ذلك الحمى.[٤]


لا يُمكن لمطعوم كورونا أن يمنع من الإصابة بالفيروس، ولكن يُمكنه أن يقلل من فرصة الإصابة به من خلال توفير مناعة أقوى للجسم.


فيروس كورونا يسبب العقم

لماذا يُسمى فيروس كورونا بالفيروس التاجي؟ تنتشر شائعات على مواقع التواصل الاجتماعي تُشير إلى أنَّ فيروس كورونا واللقاح الخاص به يزيدان من العقم لدى النساء، مما سبب امتناع الكثيرين عن تلقيه، وفي حقيقة الأمر لا تعد هذه سوى خرافات لا أساس لها من الصحة؛ فلا يوجد أي دليل علمي يشير إلى تسبب فيروس كورونا واللقاح بالعقم، وهذا ما وضحته إدارة الغذاء والدواء FDA في موقعها من خلال الآتي:[٥]


  • يحتوي اللقاح على مادة جينية صغيرة من فيروس كوفيد 19 المسبب لكورونا.
  • عند تلقي الجسم المطعوم الذي يحتوي هذه المادة، يقوم بتكوين بروتين قادرٍ على تمييز الفيروس وتوفير استجابة مناعية أقوى لمكافحته عند الإصابة مرة أخرى مستقبلًا.
  • يختلف هذا البروتين عن البروتينات المكونة للمشيمة، وبذلك يُستبعد أن يُسبب العقم.


ويعد هذا البروتين - الذي يسمى ببروتين سبايك spike protein- أحد البروتينات السكرية التي تعزز من قدرة فيروس كورونا على إصابة الخلايا، ويظهر على شكل نتوآت بارزة على سطح الفيروس، وهو السبب بتسميتها بالفيروسات التاجية أو كورونا.[٦]


لا يوجد دليل علمي يُشير إلى أن كورونا أو اللقاح الخاص بها يُسبب العقم.


فيروس كورونا يغير من ال DNA

ما هي أنواع لقاحات فيروس كورونا الشائعة؟ لا يُمكن لفيروس كورونا الدخول إلى نواة الخلية، حيث يتواجد الحمض النووي أبدًا، وبالتالي لن يتفاعل معه ولن يغير منه بأي صورة، وهذا يشمل جميع لقاحات كورونا المتوفرة؛ فهي تعمل من خلال زيادة قدرة الجسم على تطوير مناعته لمكافحة المرض بصورة أكبر، ويتوفر نوعان من اللقاحات الخاصة بفيروس كورونا:


ويعمل كل منهما من خلال توجيه رسائل وإشارات للمادة الوراثية الخاصة في الجسم؛ للبدء في بناء حماية ضد فيروس كورونا دون أن تدخل وتتفاعل معها.[٧]


لا يُمكن للفيروس الدخول إلى داخل الخلية والتأثير أو التفاعل مع المادة الوراثية إطلاقًا.


بعد الحصول على مطعوم كورونا ستكون نتيجة ال PCR إيجابية

ماذا عن اختبار الأجسام المضادة؟ هل يُعطي نتيجة إيجابية بعد لقاح الكورونا؟ جميع الاختبارات الفيروسية الحالية، والتي تُستخدم للكشف عن الإصابة بعدوى فيروس كورونا، لا تُعطي نتائج إيجابية للإصابة بالعدوى بعد تلقي لقاحات كورونا المصرح والموصى بها من قِبل الهيئات الرسمية، ولا حتى اللقاحات الخاضعة للتجارب السريرية أيضًا.[٧]


ولكن يُمكن أن تكون النتائج إيجابية عند إجراء اختبار الأجسام المضادة لدى بعض الأشخاص الذين تلقوا اللقاح؛ إذ تُشير النتائج الإيجابية لاختبار الأجسام المضادة إلى احتمالين، وهما كالآتي:[٧]

  • تكوُّن مستويات معينة من الحماية ضد الفيروس بعد تلقي اللقاح؛ نتيجة الاستجابة المناعية التي كونها الجسم.
  • الإصابة بعدوى فيروسية سابقة.


لا يُمكن أن يُسبب أخذ اللقاح ظهور نتائج إيجابية في اختبارات الكشف عن العدوى الفيروسية، ولكن يُمكن أن تظهر نتائج إيجابية في بعض اختبارات الأجسام المضادة.


الفلفل الحار والثوم يقي من فيروس كورونا

ماذا عن البصل؟ هل يُمكنه أن يقي من فيروس كورونا؟ على الرغم من أنَّ الثوم من الأغذية الصحية ذات الخصائص المضادة للميكروبات، إلَّا أنَّه لا يتوفر أي دليل علمي مُثبت يُشير إلى أنَّ تناول الثوم يُمكنه أن يقي من فيروس كورونا،[٨] وكذلك الحال بالنسبة للبصل فعلى الرغم من خصائصه المضادة للجراثيم، ولكن لا دليل علمي يُشير إلى أنَّه يقي من الإصابة بفيروس كورونا، أمَّا بالنسبة إلى الفلفل الحار فإنَّه لا يحمي ولا يُعالج الإصابة بالفيروس.[١]


لا يوجد دليل علمي مثبت أو أبحاث تُشير إلى أنَّ تناول الأطعمة أو الأعشاب، بما في ذلك الفلفل الحار، أو الثوم أو حتى البصل، يمكنه أن يقي من فيروس كورونا.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Myths About COVID-19", vdh.virginia, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  2. "Coronavirus disease (COVID-19): How is it transmitted?", who, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  3. "Face Masks, Including Surgical Masks, and Respirators for COVID-19", fda, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Understanding How COVID-19 Vaccines Work", cdc, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  5. "Pfizer-BioNTech COVID-19 Vaccine Frequently Asked Questions", fda, Retrieved 20/4/2021. Edited.
  6. "Explainer: What is a spike protein?", sciencenewsforstudents, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت "Myths and Facts about COVID-19 Vaccines", cdc, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  8. "Coronavirus disease (COVID-19) advice for the public: Mythbusters", who, Retrieved 18/4/2021. Edited.