سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٠٦ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة

اللغة والتواصل الإنساني

الإنسان مخلوق اجتماعي بطبعه ويعيش داخل مجتمعات، فهو بحاجة إلى غيره ليتعامل معه، ومن أجل التفاهم ونقل المعلومات، كانت "اللغة" هي الوسيلة المثلى في التواصل والإبلاغ، وإن حاجة الإنسان إلى الاتصال كما يعبر عنه في المصطلح الحديث هي التي أوجدت أهمية اللغة البشرية، وانتقلت بها من طور إلى طور إلى أن بلغت المستوى الذي هي عليه اليوم، تعتبر اللغة وسيلة اتصال ينفرد بها الإنسان دون غيره من المخلوقات للتعبير عن خبراته ومشاعره وآرائه، وتتجلى الوظيفة الأساسية للغة في "الاتصال" فهي من أكثر الوسـائل المتاحة استعمالًا لهذه الوظيفة، فالحياة ذاتها تواصل مستمر، والتواصل هو فعل حضاري ضروري لدى الشعوب والمجتمعات، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة.[١]

سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة

علم اللغة النفسي أو علم نفس اللغة، هو دراسة العلاقة بين العوامل اللغوية والجوانب النفسية، ويهتم هذا الحقل بالعوامل النفسية والبيولوجية العصبية التي تمكن البشر من اكتساب اللغة واستخدامها وفهمها وإنتاجها، ويتعلق هذا العلم بشكل أساسي بالآليات التي تتم بها معالجة اللغات وتمثيلها في العقل والدماغ، كما يهتم علم اللغة النفسي بالأنماط والعمليات المعرفية اللازمة من أجل إنتاج قواعد النحو للغة والمفردات، وهو مهتم أيضًا بتصور هذه الإنشاءات بواسطة المستمع، كما يهتم بعمليات اكتساب اللغة سواء لدى الأطفال أو البالغين.[٢]

وتتجلى العلاقة بين علم النفس واللغة، بكون اللغة تدخل في أصل معظم العلوم الإنسانية، فعلم اللغة يهتم بالرسالة التي يريد المتكلم نقلها للسامع، لكن العمليات العقلية التي تسبق وتعقب هذه العملية تقع خارج نطاق علم اللغة، وهذه هي التي يهتم بها علم النفس اللغوي، كما أن اللغة نفسها هي مظهر من مظاهر السلوك الإنساني، فهي بهذا التعريف تُعتبر حقل اهتمام مشترك لكل من علم اللغة وعلم النفس.[٣]

حقول سيكولوجية اللغة

علم اللغة النفسي هو مجال متعدد التخصصات، وبالتالي يتم دراسته من قبل مجموعة متنوعة من الباحثين ذوي الخلفيات المختلفة، مثل علم النفس، والعلوم المعرفية، واللغويات أو اللسانيات، وأمراض النطق واللغة، وتحليل الخطاب. ويدرس اللغويون النفسيون العديد من الموضوعات المختلفة، ولكن يمكن تقسيم هذه الموضوعات بشكل عام إلى إجابات الأسئلة الآتية: كيف يكتسب الأطفال لغة؟ "اكتساب اللغة"، كيف يفهم الناس اللغة؟ "فهم اللغة"، كيف ينتج الناس لغة؟ "إنتاج لغة"، كيف يكتسب الأشخاص لغة أخرى؟ "اكتساب اللغة الثانية"، هذه التقسيمات توضح سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة، ويتم عمل التقسيمات الفرعية في علم اللغة النفسي أيضًا بناءً على المكونات المختلفة التي تشكل اللغة البشرية.[٢]

فيديو عن تعلم اللغة الإنجليزية

يتحدث أحمد القرعان مدرب مهارات اتصال اللغة الإنجليزية عن سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة في الفيديو الآتي، إذ يذكر معلومات ونصائح حول كيفية الاستفادة من علم النفس اللغوي في تعلم اللغات.[٤]

المراجع[+]

  1. د.فاطمة الزهراء صادق، "التواصل اللغوي ووظائف عملية الاتصال في ضوء اللسانيات الحديثة"، مجلة الأثر، العدد 28، صفحة 51. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "Psycholinguistics", www.wikiwand.com, Retrieved 16-12-2019. Edited.
  3. د. جمعة سيد يوسف (1990)، سيكولوجية اللغة و المرض العقلى، صفحة 16. بتصرّف.
  4. "تعلم اللغة الإنجليزية: سيكولوجية اللغة وأهميتها في تعلم اللغات المختلفة"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 17-12-2019.