سر خاتم الزواج والأصبع البنصر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٤٧ ، ٦ يناير ٢٠٢٠
سر خاتم الزواج والأصبع البنصر

الزواج

يُعرف الزواج في اللغة على أنّه الاقتران والازدواج، فيقال زُوّج بالشيء، وزوّجه إليه: أيّ قرنه به، وتزاوج القوم وازدوجوا أيّ تزوج بعضهم بعضًا، والمزاوجة والاقتران بمعنى واحد، أمّا عن تعريف الزّواج في الإصطلاح فهو العلاقة التي يجتمع فيها رجل يُدعى الزوج وامرأة تُدعى الزوجة لبناء عائلة، وترتبط بالزّواج العديد من العادات والتّقاليد والتي تختلف من ديانة إلى أخرى، ومن دولة إلى دولة أخرى، لكن هُناك بعض التّقاليد المُتعلقة بالزّواج والتي تكون بدورها مُشتركة عند الغالبية في مُعظم الأحيان؛ كخاتم الزّواج، وهذا الخاتم يرتديه المتزوجون بعد كتب عقد قرانهم دلالة على الزّواج أو الخطبة، وذلك بحسب المكان الموضوع به الخاتم، وفي هذا المقال سيتم التّعرف إلى مفهوم خاتم الزواج، وسر خاتم الزواج والأصبع البنصر.[١]

خاتم الزواج

يُعرف خاتم الزّواج على أنّه الخاتم الذي يدل على أنَّ الشخص الذي يرتديه متزوج، وتختلف طريقة ارتدائه من اليد اليسرى إلى اليمنى تبعاً للخلفية الثقافية للعروسين، ويعود أصل ارتداء خاتم الزّواج إلى الدّول الأوروربية، لكن سرعان ما انتشرت هذه الثقافة في العالم العربي والغربي، وفي بداية ظهور خاتم الزّواج كان ارتدائه حصرًا على النّساء، وخلال القرن العشرين أصبح يرتديه الزوج والزوجة، وفي بعض البلدان يُعدّ خاتم الزّفاف آخر هدية من مجموعة الهدايا المُقدمة إلى العروس، وهذه المجموعة تتضمن خاتم الخطوبة أيضًا كهدية الخطوبة، حيث إنّ هذه العادات عُرفت في روما القديمة، أمّا في الدّين المسيحي فلا تُعدّ عادة تبادل الخواتم من مراسم الزّفاف، وخاصّة في الأرثوذكسية الشرقية والكاثوليك الشرقي، بل تقتصر على كونها جزءً من الخطوبة، وعادةً ما يقوم القس بتقديم الخاتمين إلى العروسين، أمّا في الوقت الحالي فيُقدَم خاتم الزواج في الخطبة إلى العروسين لارتدائه في اليد اليُمنى، وفي الزّفاف ينقل كلّ من الزوج والزوجة الخاتم إلى اليد اليسرى، وفي سر خاتم الزواج والأصبع البنصر سيتم توضيحه أيضًا.[٢]

سر خاتم الزواج والأصبع البنصر

إنَّ سر خاتم الزواج والأصبع البنصر يرمي إلى تصريح الزّوجان لحبهما لبعضهما إلى الأبد بشكلٍ رمزي، ويُعدّ ذلك من العادات التي تتم في مراسم الزّواج، وفي الوقت الرّاهن إنّ ارتداء الخاتم في الإصبع الرّابع من الإتكيت والعادات المُتبعة في مراسم الزواج، وهذا الأمر غير موجود عند كافة الشّعوب، فعلى الرّغم من أنَّ ظاهرة ارتداء الخاتم في بدايتها كانت مقصورة على المرأة، إلّا أنّه في بعض المناطق الهندوسية من الممكن للزوجان أن يتبادلوا الخواتم في إصبع القدم، والذي يُسمى بالبيشيا الذي يتم ارتدائه بدلًا من خاتم اليد، وفي الغالب يُلبس مع خاتم إصبع الرّجل، أمّا عن الأجزاء الشّرقية في الهند وخاصّة البنغال الغربية فترتدي المرأة إسوارة تُسمى باللوها، وهي عبارة عن قطعة حديدية غالبًا ما تُدهن بطلاء ذهبي أو فضي وذلك لتحسين مظهرها، وفي الرّومان يحتفل كلّ من الزوج والزوجة بعيد زواجهما على أن يمر عليه خمسة وعشرون سنة، حيث يقومان بتبادل خواتم الزواج المصنوعة من الفضة والتي تُلبس في الإصبع الرابع من اليد اليُسرى، وذلك في نفس مكان خاتم الزّواج الأصلي، والذي عادةً ما يكون من الذهب.[٣]

المراجع[+]

  1. "زواج"، www.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-01-2020. بتصرّف.
  2. "خاتم زواج"، www.wikipedia.org، اطّلع عليه بتاريخ 03-01-2020. بتصرّف.
  3. "خاتم زواج"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 03-01-2020. بتصرّف.