سبب نزول سورة الأعلى

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٥٧ ، ٢٦ يناير ٢٠٢١
سبب نزول سورة الأعلى

سبب نزول سورة الأعلى

هل ورد لسورة الأعلى سبب نزول؟


لم يرد لسورة الأعلى كسورة مجملة كاملة سبب نزول، وإنما ورد في آية منها سبب نزول وهي الآية الآتية: قال الله تعالى: {سَنُقْرِئُكَ فَلَا تَنْسَى}.[١][٢]


فورد في سبب نزولها رواية الصحابي الجليل عبد الله بن عباس -رضي الله عنهما- أن الرسول -صلى الله عليه وسلم كان حين يوحى إليه، يعترضه علامات شديدة من جراء الوحي ومنها أنه كان يزمّل بسبب ثقل الوحي، وما إن ينتهي جبريل عليه السلام من إلقاء الوحي، حتى يعيد من وراءه رسول الله صلى الله عليه وسلم؛ مخافة أن ينسى شيئًا مما قد أوحي له، فسأله جبريل عليه السلام، عن سبب قيامه بهذا، فأجابه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ن سبب ذلك هو مخافة النسيان فنزلت الآية الكريمة، فكان ذلك بمثابة طمأنة لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ليعلم أنه معصوم من نسيان ما يوحى إليه بإذن الله.[٢]


ويمكنك قراءة المزيد حول سورة الأعلى وما تحويه من مقاصد بالاطلاع على هذا المقال:  مقاصد سورة الأعلى


أين نزلت سورة الأعلى؟

سورة مكية نزلت في مكة المكرمة قبل هجرة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى المدينة المنورة، وذلك حسب قول الجمهور، لأنّ ما تشتمل عليه السورة الكريمة من آيات قرآنية يشهد أنها نزلت في العهد المكي، فالتعهد الرباني لرسوله -صلى الله عليه وسلم- بأنه لن ينسى ما يوحى إليه كان في فترة بداية الوحي، وذهب الصحابيان الجليلان؛ ابن عمر وابن عباس -رضي الله عنهما- على أن السورة الكريمة بعضها مدني والبعض الآخر منها مكيّ، وذكر الضحاك أن سورة الأعلى كلها مدنية، وقد نزلت بعد سورة التكوير، وقبل سورة الليل.[٣]


وروي عن الصحابي الجليل ابن عباس-رضي الله عنه- أنها سابع سورة نزلت من القرآن الكريم، للأثر الوارد عنه: "أوَّلُ مَا نَزَلَ مِنَ الْقُرْآنِ: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ، ثُمَّ ن، ثُمَّ المزمل، ثمَّ المدثر، ثُمَّ تَبَّتْ، ثُمَّ إِذَا الشَّمْسُ كُوِّرَتْ، ثُمَّ سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ".[٣]


 كما ويمكنك التعرّف على ما ورد في فضل سورة الأعلى بالاطلاع على هذا المقال: فضل سورة الأعلى


ما سبب تسمية سورة الأعلى بهذا الاسم؟

وردت تسمية السورة في السنة النبوية بسورة سبح اسم ربك الأعلى، للأثر الوارد عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه أنه حين قام معاذ فصلّى العشاء، فأطال الصلاة، فشكى بعض المصلين ذلك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- فقال النبي صلى الله عليه وسلم: "أَفَتَّانٌ أنت يا مُعاذُ؟! أين أنت عن (سبِّحِ اسمَ ربِّك الأعلى)"،[٤] وسمتها عائشة رضي الله عنها بسورة سبِّح، لافتتاحها بهذه الكلمة، وسميت بسورة الأعلى لوقوع صفة الأعلى في بداية السورة الكريمة.[٥]


 وللاستزادة حول سورة الأعلى وأبرز محاورها يمكنك الاطلاع على هذا المقال: تأملات في سورة الأعلى

المراجع[+]

  1. سورة الأعلى ، آية:6
  2. ^ أ ب سليم الهلالي، كتاب الاستيعاب في بيان الأسباب، صفحة 509. بتصرّف.
  3. ^ أ ب ابن عاشور، التحرير والتنوير، صفحة 272. بتصرّف.
  4. رواه الشوكاني، في فتح القدير، عن جابر بن عبدالله، الصفحة أو الرقم:562، أصل الحديث في الصحيحين.
  5. ابن عاشور، التحرير والتنوير، صفحة 271. بتصرّف.