خميرة البيرة للتنحيف

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٣٤ ، ١٦ نوفمبر ٢٠١٩
خميرة البيرة للتنحيف

خميرة البيرة

خميرة البيرة هي عنصر يستخدم في إنتاج مشروب البيرة وتصنيع الخبز والتي يتم صنعها واستخراجها من نوع الفطر Saccharomyces cerevisiae وهو فطر وحيدة الخلية، وتتميز خميرة البيرة بأن لها طعم مرير، وتستخدم خميرة البيرة أيضًا كمكمل غذائي، وتعدّ مصدر غني بمعدن الكروم والذي قد يساعد الجسم على الحفاظ على مستويات طبيعية للسكر في الدم، بالإضافة لأنها أيضًا مصدر للفيتامينات B المختلفة، وتعدّ خميرة البيرة بروبيوتيك وتحتوي على أحياء دقيقة microflora وتستخدم للمساعدة في الهضم كما أنها من المكملات الغذائية التي تعزز مستويات الطاقة وتقوي جهاز المناعة، ولكن هل يمكن استخدام خميرة البيرة للتنحيف؟[١]


خميرة البيرة للتنحيف

قد تكون خميرة البيرة غنية بفيتامينات B والألياف والمعادن لكن خميرة البيرة وحدها لن تقوم بإذابة الدهون المتراكمة داخل الجسم، فقد تستخدم خميرة البيرة للتنحيف لكن مع ذلك هذا لا يعني أنه لا يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن لإنقاص الوزن بجانب تناول خميرة البيرة للتنحيف والإنقاص من الوزن، وتوضّح النقاط الآتية بعض المعلومات عن استخدام خميرة البيرة للتنحيف:[٢]

محتوى خميرة البيرة

تحتوي الحصة التي تقدر بحوالي 3 ملاعق كبيرة على 95 سعرة حرارية وغرام واحد من الدهون و10 غرامات من الكربوهيدرات 5 غرامات من الألياف و11 غرامًا من البروتين، كما أنها تحتوي على 25% أو أكثر من القيمة اليومية للثيامين والريبوفلافين والنياسين وفيتامين B6 وحامض البانتوثنيك أي جميع فيتامينات B وكذلك الفسفور المعدني، كما أنها مصدر جيد للزنك والمنغنيز والكروم.

خميرة البيرة غنية بالألياف

قد تكون إضافة المزيد من الألياف إلى النظام الغذائي استراتيجية فعالة لفقدان الوزن وهذا ما تم إثباته بالعديد من الدراسات والبحوث التي درست العلاقة، حيث أنه ومع المقارنة بين نظام غني بالألياف وآخر فقير بها كانت الأفضلية للأول بالطبع، ومع 5 غرامات من الألياف لكل حصة غذائية تعد خميرة البيرة مصدرًا ممتازًا للألياف، حيث أن توصيات تناول الألياف للبالغين تتراوح بين 25 إلى 30 غرامًا في اليوم.

خميرة البيرة غنية بالسعرات

في حين أن خميرة البيرة تحتوي على عناصر غذائية تدعم فقدان الوزن إلا أنها لا تزال مصدر السعرات الحرارية، فإذا ما كان الشخص يحاول إنقاص وزنه فيجب النظر في كمية السعرات الحرارية التي يجب استهلاكها من قِبله لكي لا يحصل على نتائج عكسية، حيث أنه قد يؤدي استهلاك 95 سعرة حرارية إضافية يوميًا إلى كسب 0.453 كيلو غرام كل ستة أسابيع أو نحو ذلك مما قد يؤدي على مدار العام إلى زيادة 4.53 كيلو غرام إضافية.

خميرة البيرة والنظام الغذائي

عند استخدام أي منتج مثل خميرة البيرة للتنحيف وإنقاص الوزن يجب الحرص على اتباع نظام غذائي صحي، لأنها وعلى الرغم من أن خميرة البيرة قد تساعد في إنقاص الوزن إلا أنه يجب إجراء تغييرات أخرى على النظام الغذائي لفقدان الوزن، فينصح بتناول ثلاث وجبات رئيسية بالإضافة إلى وجبة خفيفة واحدة يوميًا لتوفير مصدر ثابت للطاقة والمساعدة في السيطرة على الجوع، كما ينصح بتناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والفاصولياء بالإضافة للدجاج واللحم الخالي من الدهن أو التوفو والألبان قليلة الدسم أو الحليب.


القيمة الغذائية لخميرة البيرة

تعد خميرة البيرة من أصناف الغذاء الكثيفة للغاية من المواد الغذائية والتي تزود الجسم وتغذيه بالكثير من الألياف والسيلينيوم وفيتامين B في كل حصة غذائية، وإن تم تناول ملعقتان كبيرتان تقدران بحوالي 30 غرام من خميرة البيرة للتنحيف أو لاغراض أخرى فستزود الجسم بالقيم الموضحة بالجدول الآتي:[٣]

المادة الغذائية القيمة الغذائية
السعرات الحرارية 116 سعرة حرارية
البروتين 16 غرامًا
الدهون صفر
الكربوهيدرات 13 غرامًا
الألياف 6 غرامًا
السيلينيوم 63 ميكروغرام
الرايبوفلافين 1.5 ميللغرام
الثيامين 1.2 ميللغرام
النياسين 10 ميللغرام
النحاس 1 ميللغرام
البوتاسيوم 633 ميللغرام
الفولات 60 ميكروغرام


الآثار الجانبية لخميرة البيرة

تعد خميرة البيرة آمنة بشكل عام للإستخدام على المدى القصير، لكن عند بعض الأشخاص قد تتسبب خميرة البيرة في حدوث صداع واضطرابات في المعدة وغازات وهناك بعض الحالات الخاصة التي يجب عليها تجنبها لأي غرض كان سواء كان هدف استخدام خميرة البيرة للتنحيف أو أي أمر آخر، وتوضح النقاط الآتية بعض هذه الحالات:[٤]

  • الحساسية: لا ينبغي أن تستخدم الخميرة في الأشخاص الذين يعانون من حساسية الخميرة.
  • مرض السكري: يجب تجنب خميرة البيرة عند الأشخاص الذين يتناولون أدوية مرض السكري لأنها قد تسبب انخفاضًا غير طبيعي في سكر الدم.
  • مرض التهاب الأمعاء: حيث وجد أن خميرة البيرة قد تؤدي إلى تفاقم مرض التهاب الأمعاء لذلك يجب تجنبه من قبل الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي ومرض كرون.
  • ضعف جهاز المناعة: قد تتسبب خميرة البيرة في إلحاق الضرر بالأشخاص الذين يعانون من خلل في جهاز المناعة والتي تشمل متلقي زرع الأعضاء والأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية المتقدم وذلك عن طريق إحداث عدوى فطرية.


مكملات غذائية تساعد على التنحيف

استخدام خميرة البيرة للتنحيف من خيارات المكملات الغذائية التي قد يلجأ إليها الأشخاص الذين يرغبون بالإنقاص من وزنهم، حيث أنها قد تساعد الأشخاص على فقدان وزنهم عن طريق تقليل الشهية مما يجعل الشخص يشعر بالإمتلاء ويتناول سعرات حرارية أقل أو تقليل امتصاص العناصر الغذائية مثل الدهون مما يقلل من السعرات الحرارية المستهلكة أو بزيادة حرق الدهون التي تزيد بدورها حرق السعرات الحرارية، وتوضح النقاط الآتية بعض الامثلة على هذه المكملات:[٥]

  • مستخلص الغارسينيا كابوجيا Garcinia Cambogia Extract.
  • هيدروكسيكت Hydroxycut.
  • مادة الكافيين.
  • أورليستات Orlistat.
  • كيتونات التوت Raspberry Ketones.
  • مستخلص حبوب القهوة الخضراء.
  • Glucomannan وهو نوع من الألياف المستخرج من جزء من الفيل ويطلق عليه إسم konjac أيضًا.
  • Meratrim مادة مستخلصة من النباتات.
  • مستخلص الشاي الأخضر.
  • Conjugated Linoleic Acid CLA.
  • Forskolin مادة مستخلصة من عائلة نبات النعنع.
  • البرتقال المر المحتوي على مادة Synephrine.

المراجع[+]

  1. "Brewer’s Yeast", www.healthline.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  2. "How to Use Brewer's Yeast to Lose Weight", www.livestrong.com, Retrieved 03-11-2019.
  3. "More Than a Beer Ingredient: 8 Brewer’s Yeast Benefits", www.draxe.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  4. "The Health Benefits of Brewer's Yeast", www.verywellhealth.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  5. "12 Popular Weight Loss Pills and Supplements Reviewed", www.healthline.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.