حكم التسمية باسم يونس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:٣٩ ، ٣١ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم يونس

معنى اسم يونس

اسم علم مذكر عربي حسب قاموس معاني الأسماء، وهو اسم نبي من أنبياء الله -عزَّ وجل- واسمه يونس بن متَّى بعثه الله إلى أهل نينوى، ويونس اسم سورةٍ من القرآن وحوت يونس يشبّه بالنهم الأكول كثير الالتقام، وكما يشبه بعصا موسى، وسورة يونس هي سورة مكيَّةٌ ورقمها العاشرة في ترتيب سور القرآن الكريم وعدد آياتها مئة وتسعة آيات، وعادةً ما يرغب النَّاس بتسمية أولادهم بأسماء الأنبياء -عليهم السلام- أملًا في أن يخرج أبناؤهم متشبهين بأنبياء الله من أخلاقٍ حسنةٍ ودينٍ متين وشريعةٍ عالية وما إلى ذلك، لهذا سيتحدث هذا المقال عن حكم التسمية باسم يونس.[١]

حكم التسمية باسم يونس

وكما تمَّ الذكر سابقًا أنَّ اسم يونس من أشهر الأسماء وأهمها وقد كثر وشاع بين النَّاس في كثيرٍ من العصور، لهذا سيتم ذكر حكم التسمية باسم يونس، يعدُّ هذا الاسم من الأسماء القديمة الحديثة التي كان للشرع رأيه فيها ، فيونس هو اسمٌ من أسماء الأنبياء والتسمي بأسماء الأنبياء هو من الأمور المشروعة التي اتَّفق عليها جمهور أهل العلم والعلماء، بل من البركة والخير التَّسمي باسم نبيٍ من الأنبياء وقد ورد عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنَّه سمى ابنه من مارية القبطية باسم إبراهيم وهو اسم أبو الأنبياء -عليه السلام- وقد ورد في ذلك عن أنس بن مالك خرَجَ علينا رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- حينَ أصبَحَ فقال: "إنَّه وُلِدَ لي الليلةَ غُلامٌ، وإنِّي سمَّيتُه باسْمِ أبي إبراهيمَ".[٢] وفي هذا تبيَّن حكم التسمية باسم يونس بأنَّه جائز ولا حرج فيه عند أهل السنة والجماعة والله أعلى وأعلم.[٣]

قصة يونس

لم يترك الله -عزَّ وجل- قومًا دون أن يرسل لهم الأنبياء لكي لا يكون لهم حجة يوم القيامة في أنه لم تصلهم دعوة التوحيد، ومن بين هذه الأقوام كان قومٌ سكنوا أرض نينوى وهي في العراق في أرض الموصل، فبعث الله إليهم بنبيًا يدعى يونس يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويدعوهم إلى عبادة الله وحده دون عصيانٍ له منهم، ولكنَّهم قومٌ أعمى الله قلوبهم بالضلال والكفر والتَّكذيب فلم يؤمنوا وكباقي الأقوام كان ديدنهم السخرية والتكذيب، وحاول يونس معهم كثيرًا لكنهم لم يستجيبوا، فضاق بهم ذرعًا فخرج منهم غضبانًا وركب سفينة فثقلت بالأحمال، وكادوا يغرقون فاقترحوا أن يقترعوا فيما بينهم والذي يخرج اسمه يلقونه بالبحر، فكان قدر الله أن يخرج يونس فرمى نفسه في البحر والتقمه الحوت بأمرٍ من الله بألا يأكل لحمه ولا يكسر عظمه عقابًا له على تذمره، فلما كاد عذابٌ من الله يصيب قومه أحسوا بالندم فقذف الله في قلوبهم التوبة فرجعوا إليه وآمنوا، فأمر الله -عزَّ وجل- الحوت أن يقذف يونس في مكانٍ لا بناء فيه ولا بشر، فأنبت عليه شجرةً من القرع يستظلُّ بظلها ويأكل من ثمرها حتى استعاد عافيته وآمن قومه ومتعهم الله في عافيتهم حتى جاءت آجالهم واستوفاهم الله.[٤]

المراجع[+]

  1. "تعريف و معنى يونس في معجم المعاني الجامع - معجم عربي عربي"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2019. بتصرّف.
  2. رواه شعيب الأرناؤوط، في تخريج المسند، عن أنس بن مالك، الصفحة أو الرقم: 20/317، صحيح.
  3. "حكم التسمي بأسماء الأنبياء والملائكة"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 26-07-2019. بتصرّف.
  4. "قصة يونس عليه السلام: دروس وعبر"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 31-07-2019. بتصرّف.