حكم التسمية باسم ماهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٥٧ ، ٢٠ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم ماهر

معنى اسم ماهر

اسم ماهر هو اسم علمٍ مذكّرٍ، وهو اسمٌ عربيّ الأصل، أمّا معناه في معاجم اللّغة فهو: الحاذق، البارع، المتقن، أصل اسم ماهر من الفعل مهرَ أي: برع، يطلق على الكثير من المواليد في البلاد العربيّة، وفي هذا المقال سيتمّ البحث عن حكم التّسمية باسم ماهر مع ذكر موقفٍ من السّنّة النّبويّة يتعلّق بالتّسمية وموقفه -عليه الصّلاة والسّلام- منها، وفي ختام المقال سيتمّ الحديث عن حياة أحد الأعلام الذين يحملون هذا الاسم.[١]

حكم التسمية باسم ماهر

أيّ باحثٍ في سنّة الحبيب محمّدٍ -عليه الصّلاة والسّلام- وتفاصيلها، وأفعاله وأقواله فيما يتعلّق بتسمية المولود الجديد واختيار اسمٍ يحمله طوال حياته، يجد حثّه -عليه الصّلاة والسّلام- على اختيار الاسم الحسن وإطلاقه على المولود، كما أُثرت مواقف عديدةٌ قام فيها -صلوات الله وسلامه عليه- بتغيير أسماء بعض النّاس ممّن قابلهم؛ وذلك لوحشة أسمائهم، أو لوحشة معانيها، ويمكن ذكر أحد هذه المواقف للقياس عليه في البحث عن حكم التّسمية باسم ماهر، حيث استدعى -عليه الصّلاة والسّلام- أحدًا ليحلب النّاقة فقال: "من يحلب هذه؟" فقام رجل فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "ما اسمك؟" فقال له الرّجل: مُرّة، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "اجلس"، ثمّ قال: "من يحلب هذه؟"[٢]

فقام رجلٌ فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "ما اسمك؟" فقال له الرّجل: حرب، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "اجلس"، ثمّ قال: "من يحلب هذه؟" فقام رجلٌ، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "ما اسمك؟"، فقال له الرّجل: يعيش، فقال له رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "احلب"[٣]، وبالقياس على مضمون هذا الحديث النّبويّ يمكن القول بأنّ حكم التّسمية باسم ماهر هي تسميةٌ مشروعةٌ وجائزة؛ لأنّ معناه لا يحوي أيًّا من المعاني المكروهة أو غير المستحبّة.[٢]

ماهر زين

بعد ذكر شاهدٍ من سنّة النّبيّ -صلوات الله عليه وسلامه- واستنباط حكم التّسمية باسم ماهر منه، والقول بأنهّا لا حرج فيها ولا مانع من التّسمية به، سيتمّ الوقوف مع حياة واحدٍ من الأعلام الذين يحملون اسم ماهر، والذين كان لهم إسهامٌ في المجال الدينيّ وأثبتوا نجاحهم بما صنعوا، وهو ماهر زين، هو منشدٌ إسلاميٌّ يحمل الجنسيّة السّويديّة وهو ذو أصلٍ لبنانيّ، كاتب أغانٍ ومنتجٌ وموسيقيٌّ معاصرٌ، وُلد بتاريخ 16-مارس-1981م، أقام مدّةً من الزّمن في الولايات المتحدّة، كان مصدر إلهامه الأوّل في الموسيقى هو والده الذي كان يغنّي في مدينة طرابلس في لبنان، استهوته الموسيقا منذ صغره وحصل على أوّل آلةٍ موسيقيّةٍ وهو بعمر العشر سنوات.[٤]

وكان يقول: كنت أحب الموسيقى ولكنّني كنت أكره كل ما يحيط بي، شعرت دائمًا أنّ هناك أمرًا غير صحيحٍ، أمّا عن قصّة توبته فيُحكى أنّها كانت في السّويد، حيث التقى مع مجموعةٍ من الإخوة النّاشطين في المجال الإسلاميّ، وبدأ يرتاد المسجد بانتظام، وكان يقول دومًا أنّه شعر بوصوله إلى المنزل الآمن، وتمكّن في نهاية المطاف من العثور على الطّريق الصّحيح، ثمّ أعلن توبته، وقد قال إنّه قد وجد في الأغنية الإسلاميّة الملتزمة ما أراد، تأثّر بأحمد أبو خاطر، ومشاري العفاسي، وبالشّيخين خالد ياسين وحمزة يوسف.[٤]

المراجع[+]

  1. " معنى إسم ماهر في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "اختيار الاسم الحسن للمولود"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 19-08-2019. بتصرّف.
  3. رواه ابن عبدالبر ، في التمهيد ، عن يحيى بن سعيد، الصفحة أو الرقم: 24/71 ، مرسل.
  4. ^ أ ب "ماهر زين"، www.marefa.org، اطّلع عليه بتاريخ 20-08-2019. بتصرّف.