حكم التسمية باسم ليديا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٧:١٠ ، ٧ أغسطس ٢٠١٩
حكم التسمية باسم ليديا

معنى اسم ليديا

هو اسم علم مؤنّث يوناني، ويعني الفتاة المُهذّبة، أو الفتاة القدّيسة، وهذا اسمٌ كان لفتاة يهوديّة كانت في مقدونيا تعمل في بيع صباغ الأرجوان، واعتنقت المسيحيّة على يد بولس الرّسول، فكانت أوّل مسيحيّة في أوربّا، ولهذا الاسم رمزيّة عند المسيحيين؛ إذ هذا الاسم يرمز لمن نشرت الدّيانة المسيحيّة في أوربّا، وهو اسم أوّل مسيحيّة في تلك القارّة، وقد ذُكرت قصّتها في الكتاب المقدّس، وسيتحدّث هذا المقال عن حكم التسمية باسم ليديا.[١]

حكم التسمية باسم ليديا

إنّ الأولى للمسلم أن يُسمّي بناته بأسماء عربيّة ذات معنًى حسن، والابتعاد عن الأسماء الأعجميّة؛ لما فيها من أسماء مجهولة المعنى، وقد تكون دالّة على آلهة في أساطيرهم، أو قد تدلّ على معنًى مرتبط بديانات أخرى كالدّيانات السّماويّة أو الوثنيّة منها؛ فيكون في الاسم بذلك محظور شرعي، واسم ليديا هو -كمّا تبيّن في الفقرة السّابقة- اسمٌ لقدّيسة كانت يهوديّة ثمّ اعتنقت المسيحيّة فكانت أوّل مسيحيّة في أوربّا، وهذا الاسم مُحبّبٌ للمسيحيين؛ فيُكثرون من تسميته تيمُّنًا بتلك القدّيسة.[٢]

ومن ضوابط تسمية البنات في الإسلام ألّا يكون الاسم اسمًا دالًّا على ملّة أو ديانة أخرى غير الإسلام، وهذا الاسم يدلّ على النّصرانيّة، وهو اسمٌ دينيٌّ عندهم، فالأولى بذلك ألّا تُسمّى البنت بهذا الاسم، وأن ينتقي الوالدان اسمًا ذا معنًى حسن، ومن مندوحة القول إنّ بعض الدّول الغربيّة اتخذت ضوابط لتسمية المواليد الجدد؛ لحماية ثقافتها وهويّتها، مثل فرنسا التي سنَّت قوانين صارمة لضبط اختيار أسماء المواليد الجدد لئلّا تخرج عن تاريخهم ولا تتعارض مع قيمهم الوطنية والاجتماعية، وكذلك بلغاريا قد ألزمت -في وقت سابق- المسلمين القاطنين أراضيها بتغيير أسمائهم لتتماشى مع ثقافتهم الصّليبيّة، فهذه أمم الغرب تسعى جاهدة لتحفظ ثقافتها من الذّوبان في ثقافات الأمم الأخرى، وأمم الإسلام التي هي أولى منهم بهذه التّدابير لا يُرى منها ما يشبه هذا العمل، والله المستعان، واللّٰه أعلم.[٢]

ضوابط في تسمية البنات

بعد الوقوف على حكم التسمية باسم ليديا لا بأس بأخذ لمحة عن ضوابط الشريعة الإسلاميّة في تسمية المواليد الإناث، وهذه الضّوابط ليست قواعد، وإنّما هي لبيان الطّريق أمام المسلم في الأسماء، ومن تلك الضّوابط:[٣]

  • إنّ التمسّك بالتّسمية بأسماء الصّحابيّات ليس أمرًا محمودًا دائمًا؛ فإنّ من أسمائهنّ -رضي اللّٰه عنهنّ- ما هو محمود في مكان، ومذموم في مكان آخر.
  • من الواجب الابتعاد عن الأسماء الخاصّة بأهل الدّيانات والملل الأخرى كالنّصرانيّة واليهوديّة؛ فعندهم أسماء اختصّوها لأنفسهم لاعتبارات دينيّة، كديانا وفينوس وتريزا ومارغريت وريتا وغيرها، وأمّا إذا كان الاسم ذا معنًى حسنٍ فلا بأس به، مثل وإسرائيل -وهو اسم نبي الله يعقوب- عيسى وسليمان وإسحاق ويوسف وهارون وغيرها من أسماء الأنبياء التي يكثرون من التّسمّي بها، والأولى التّسمّي بالأسماء العربيّة حسنة المعنى، وطبعًا التّسمّي بأسماء الأنبياء هو من الأمور المحمودة.
  • الابتعاد عن الأسماء ذات المعنى القبيح، أو التي فيها تزكية لصاحبته، كساجدة، وعابدة، ومؤمنة، ونحوها.
  • الابتعاد عن الأسماء التي يُلحَظ فيها معنى الشّهوة، كفاتن، وفتنة، وناهد، وناهدة، ونحوها، واللّٰه أعلم.

المراجع[+]

  1. "معنى اسم ليديا في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب "تسمية المولود: رؤية تربوية (1)"، ar.islamway.net، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019. بتصرّف.
  3. "تسأل عن أسماء حسنة للإناث مع معانيها"، www.islamqa.info، اطّلع عليه بتاريخ 6-8-2019. بتصرّف.

52 مشاهدة