حكم التسمية باسم خالد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٤٠ ، ١٨ يوليو ٢٠١٩
حكم التسمية باسم خالد

معنى اسم خالد

اسم خالد من الأسماء العربيَّة الأصل، وقد جاء على صيغة اسم الفاعل وذلك من الفعل خَلَدَ، ومعناه في قاموس معاني الأسماء الدائم أو الباقي، وأيضًا له معنى الذي أبطأ عنه المشيب والضعف وهو مُسنّ، فكأنما هو مخلوق ليدوم ويخلَّد، وعندا يُعرَّف الاسم يُصبح من أسماء الله الحُسنى، و قد أحبَّ المسلمون اسم خالد تيمنًا باسم سيف الله المسلول الصحابي خالد بن الوليد -رضي الله عنه-، ومن صفات حامل هذا الاسم الطموح والسعي الدائم لتحسين الحياة، وطيبة القلب وعطفه على الأخرين، وسيأتي هذا المقال على حكم التسمية باسم خالد.[١]

حكم التسمية باسم خالد

في الحديث عن حكم التسمية باسم خالد، فهناك جدال على هذا الاسم، فقد حرمه البعض لأن معناه الخلود أي البقاء على قيد الحياة وعدم الموت، وهذه الصفة لا تختصَّ بها إلا الله عزَّ وجلَّ، وهناك رأيٌ مخالف لذلك وهو الرأي الراجح والأكثر دقة أنَّه اسم مُباح، واستندوا بذلك بأنَّه اسم الصحابي الجليل "خالد بن الوليد" وهو سيف الله المسلول، والخلود في اسم خالد نسبي، كما أنَّ رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قد أقرَّ هذا الاسم ورسول الله لا يقرُّ على باطل، وبناءً على ما سبق فإن حكم التسمية باسم خالد هو جائز شرعًا، ولكن التحريم يكون إذا أضيفت ال التعريف للاسم فيصبح من أسماء الله الحُسنى "الخالد"، التي لا يصحّ أن يُسمى بها عباده، والله أعلم.[٢]

خالد بن الوليد

أشهر وأفضل الشخصيات التاريخيَّة التي حملت اسم خالد هو الصحابي الجليل خالد بن الوليد -رضي الله عنه-، من أهم القادة العسكريين في الإسلام، لُقبَ من النبيِّ -صلى الله عليه وسلم- بسيف الله المسلول، اعتنق الإسلام بعد صلح الحديبية، وقد شارك قبل اعتناقه الإسلام بمعرك ضدّ المسلمين فشارك بأحد وكان السبب وراء هزيمة المسلمين بذكائه وحنكته، كما شارك في الخندق، عُرف خالد ببراعته في قيادة جيوش المُسلمين وبحسن رؤيته العسكرية بدايةً من ذكائه في الانسحاب بالمسلمين في معركة مؤتة في حياة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، وفي حروب الردة في زمن خلافة أبي بكرٍ الصديق -رضي الله عنه-، والفتوحات والمعارك التي قادها في عهد خلافة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-، وقد عُرف عنه أنَّه لم يُهزم في معركةٍ قادها طوال حياته، ومن أشهر المعارك التي قادها معركة اليمامة ومعركة اليرموك، وهو في قمة عطائه وانتصاراته عزله الخليفة عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- من قيادة جيش المسلمين، فقد خاف من فتنة الناس به بأنّ النصر لجيش يقوده خالد بن الوليد، والنصر من عند الله وحده، فصار خالد جنديًا في جيش بقيادة أبي عبيدة بن الجراح ومن المُقدَّمين عند أبي عبيدة، انتقل خالد بن الوليد إلى حمص في آخر حياته حتى توفي ودفن فيها في عام 21هجريَّة.[٣]

المراجع[+]

  1. "معنى إسم خالد في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-07-2019. بتصرّف.
  2. "لا حرج في التسمية بـ(خالد)"، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 18-07-2019. بتصرّف.
  3. "خالد بن الوليد"، www.wikiwand.com، اطّلع عليه بتاريخ 18-07-2019. بتصرف .