حكم التسمية باسم حنان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:١٥ ، ١٢ سبتمبر ٢٠١٩
حكم التسمية باسم حنان

معنى اسم حنان

اسم حنان هو اسم علمٍ يُطلق على الإناث من المواليد، يعود الاسم لأصلٍ عربيّ، ومعناه اللّغويّ في معاجم اللّغة العربيّة هو: العطف، الرّقّة، الشّوق، الميل، الاسم حنان هو مصدرٌ للفعل حنَّ أي اشتاق، وهو اسمٌ شائعٌ ومنتشرٌ بكثرةٍ في البلدان العربيّة، وفي هذا المقال ستتمّ الإجابة عن السّؤال القائل: ما هو حكم التسمية باسم حنان؟ وذلك بعد البحث والرّجوع إلى مصادر الشريعة، ثمّ سيتمّ الحديث عن الآب الواجب التحلّي بها عند استقبال المولود.[١]

حكم التسمية باسم حنان

لا يمكن لحائرٍ إلا وأن يهتدي لما حار فيه بالرّجوع إلى الشريعة الإسلامية والمصادرِ التي جعلها خالق الكون لعباده كي يسيروا وفق النّهج القويم الذي حدّده لهم، فيعبروا بذلك رحلة الحياة الدّنيا بسلامٍ وينعموا في الآخرة بما وعدهم خالقهم فيها من نعيمٍ وجزاء، ومن ذلك ما سنّه الشرع في أحكام تسمية المولود، حيث تمّ وضع ضوابطَ ومحاذيرَ شرعيّةٍ ترشد الآباء إلى اختيار الحَسَن من الأسماء في ضوء السّنّة النّبويّة وكتاب الله العزيز، وممّا ورد في محاذير تسمية المولود هو حرمة بعض الأسماء وعدم جواز التسمية بها، وأمّا ضوابط معرفتها فهي كما يأتي: أن يكون فيها تعبيدٌ لغير الله تعالى كعبد الرّسول، وأن يكون الاسم ممّا يختصّ بالله تعالى من الأسماء.[٢]

أو اسمًا معرّفًا بأل من صفاته -سبحانه- كالرّحمن والعليم، وأن يكون ذو معنًى غير مستحبٍّ كاسم حربٍ وحزن، وأن يكون فيه تزكيةٌ للنّفس وكبرة، وممّا سبق ذكره من محاذيرَ وبعد البحث عن معنى اسم حنان ومعرفة بأنّه معنًى حسنٌ ولا يتعارض مع أيٍّ من المحاذير والضوابط التي سبق ذكرها، يمكن القول بأنّ حكم التسمية باسم حنان هو حكمٌ شرعيٌّ جائزٌ ولا خلاف فيه ولا حرَج، والله تعالى أعلم.[٢]

آداب استقبال المولود

بعد البحث عن معنى اسم حنان ومعرفة أنّه يحمل معنًى مستحبًّا ولا يوجد به أيُّ محظورٍ شرعيٍّ أو كراهةٍ في اللّفظ أو المعنى، ثمّ استخلاص حكم التسمية باسم حنان والقول بأنّه جائزٌ ومشروعٌ، سيتمّ ذكر عددٍ من سنن استقبال المولود كما يأتي:[٣]

  • تحصين المولود قبل مجيئه: ومعنى التّحصين أن تتمّ الاستعاذة من الشّيطان وضرّه، وهذا ما قد ورد في الحديث النّبويّ -الشّريف-، فقد قال رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-: "لو أنَّ أحدَكم إذا أتى أَهلَهُ قالَ بسمِ اللَّهِ اللَّهمَّ جنِّبنا الشَّيطانَ وجنِّبِ الشَّيطانَ ما رزقتَنا فإن قَضى اللَّهُ بينَهما ولدًا لم يضرَّهُ الشَّيطانُ"[٤].
  • تعويذ المولود عند الولادة: وهو ما قالته امرأة عمران -رضي الله عنها- لمّا وضعتْ مريم -عليها السّلام- والذي ورد ذكره في القرآن الكريم في سورة آل عمران في قوله -تعالى-: {رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ}[٥].
  • المولود يُنسب إلى أبيه: وهو ما تمّ تأكيده في محكم آيات كتاب الله العزيز في سورة الأحزاب في قوله -تعالى-: {ادْعُوهُمْ لِآبَائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ}[٦].

المراجع[+]

  1. " معنى إسم حنان في قاموس معاني الأسماء"، www.almaany.com، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  2. ^ أ ب " الأسماء المكروهة والممنوعة "، www.islamweb.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  3. "أحكام المولود من الكتاب والسنة"، www.alukah.net، اطّلع عليه بتاريخ 27-08-2019. بتصرّف.
  4. رواه الألباني ، في صحيح الترمذي، عن عبدالله بن عباس، الصفحة أو الرقم: 1092 ، صحيح .
  5. سورة آل عمران، آية: 36.
  6. سورة الأحزاب، آية: 5.