حقائق مخفية خلف الدموع

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٦ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حقائق مخفية خلف الدموع

المقدمة

هناك ثلاثة أنواع من الدموع التي يفرزها الإنسان, و هي الدموع الطبيعية التي تحمي العين و ترطبها, و الدموع التي تفرز عندما تتهيج العين بسبب مؤثر خارجي,و الدموع التي تفرز بسبب العاطفة سواء كانت فرح أم حزن, و يفرز كل نوع من هذه الدموع من غدد مختلفة,و يوجد العديد من الحقائق الأخرى التي يمكن التعرف عليها عن طريق الدموع.

 في ما يلي أبرز الحقائق عن العيون

دموع الرجال و النساء

أثبتت العديد من الأبحاث بأن الرجال يبكون أقل من النساء, سواء على مستوى التكرار أو المدة, حيث أن المعدل الطبيعي للمرأة في البكاء مرتين كل شهر على الأقل و أما بالنسبة للرجل فمرة واحدة كل شهر, و بالنسبة للمدة الزمنية المستغرقة في البكاء, فإن النساء تحتاج إلى ما يقارب من 10-15 دقيقة, و لكن يحتاج الرجل فقط لـ 4 دقائق, و الجدير بالذكر بأن هذا الأمر يتغير من شخص لأخر.

قنوات الدموع

تمتلك السيدات قنوات دموع أصغر من الرجال, و لذلك فإن البكاء يظهر على النساء أسرع من الرجال, حيث أن صغر القنوات الناقلة للدموع عند السيدات يؤدي إلى انهمار الدموع أسرع من الرجال بسبب عدم استيعاب كمية الدموع المفرزة.

الدموع اسلوب للحماية

يعتقد بعض الباحثين بأن دموع المرأة لها القدرة على جعل الرجل يبتعد و يتخلى عن غضبه, و ذلك بسبب رائحة تصدر عن دموع المرأة لها تأثير على الحالة النفسية للرجل, و لكن يعتقد آخرون بأنه لا يوجد أي مادة كيميائية في دموع المرأة تعمل على إصدار روائح تؤثر بالرجل, بل إن البكاء بحد ذاته هو ما يؤثر عاطفيا على الرجل و يجعله يبتعد عن المرأة.

البكاء عبر الأنف

عندما يبدأ المرء بالبكاء, فإن الأنف يبدأ بالإفراز أيضا, و لكن في الواقع إنها ليست افرازات الأنف, بل إنها أحد طرق تصريف الدموع من الغدد, و الجدير بالذكر بأن يمكن للأنف أن يصرف الدمع حتى قبل أن يظهر على المرء بأنه يبكي, لكون الدموع تبدأ بالانهمار من العينين عندما لا تكفي قنوات التصريف عبر الأنف لتصريف كمية الدموع المفرزة.