بعض المضادات الحيوية الضارة الموجودة في الأغذية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠١ ، ٢ مايو ٢٠٢٠
بعض المضادات الحيوية الضارة الموجودة في الأغذية

المضادات الحيوية

المضادات الحيوية من أنواع الأدوية التي تعالج العدوى عن طريق قتل أو وقف نمو البكتيريا الضارة، وتعطى المضادات الحيوية لحيوانات المزرعة كالأبقار والدواجن لعلاج العدوى ولوقف انتشار الأمراض، وتضاف بنسب قليلة إلى العلف لتحفيز النمو عند الحيوان وبالتالي زيادة كمية اللحم والحليب التي ينتجها في وقت أقل وكذلك خفض نسبة الموت وتحسين الإنتاجية، وقد زاد استخدامها بشكل كبير في الآونة الأخيرة إذ أن 80% من المضادات الحيوية التي تباع في الولايات المتحدة تستخدم على حيوانات إنتاج الطعام،[١] وتشير أصابع الاتهام إلى سوء استخدام المضادات الحيوية في ظهور مشكلة "البكتيريا المقاومة" التي رفعت من معدل الوفيات بشكل كبير في العالم ومن المتوقع أن يزداد الارتفاع ليتجاوز أعداد الوفيات من السرطان، وتنتقل هذه البكتيريا المقاومة من الحيوانات إلى الإنسان إما بالتعامل المباشر أو عن طريق انتقال الجينات من المنتجات الزراعية إلى الكائنات الممرضة في جسم الإنسان، يمكن التعرف على بعض المضادات الحيوية الضارة الموجودة في الأغذية بمتابعة القراءة.[٢]

بعض المضادات الحيوية الضارة الموجودة في الأغذية

بدأ استخدام المضادات الحيوية على حيوانات المزرعة في عام 1950، وتنقسم المضادات الحيوية المستخدمة إلى نوعين؛ النوع العلاجي والنوع دون العلاجي، ويعتمد التقسيم على كمية المضادات الحيوية المستخدمة،[٣] فيما يأتي بعض المضادات الحيوية الضارة الموجودة في الأغذية:

النوع العلاجي therapeutic

وفيه تستخدم المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية عند حيوان أو مجموعة من الحيوانات، أو لمنع انتشار العدوى أو للوقاية من حدوث العدوى فهي تنتقل بسرعة بين الحيوانات بسبب الاحتكاك الشديد فيما بنيها، كما ينصح بإعطاء المضادات الحيوية في أوقات معينة مثل الفطام فالجرعات الوقائية تقي من إعطاء كميات أكبر من المضاد الحيوي في حال الإصابة بالعدوى، ومن أمثلة هذا النوع مضادات "أيونوفور Ionophore" التي لا تعطى أبدًا للإنسان، ومضادات "تيتراسايكلين" التي تعطى للإنسان بكميات بسيطة جدًا.[٤]

النوع دون العلاجي Subtherapeutic

ويطلق عليها "مدعمات النمو" وفيه تستخدم المضادات الحيوية بتراكيز أقل لتحسين فاعلية العلف وزيادة النمو عند الحيوان، ولأنها لا تقضي على البكتيريا بشكل كامل يؤدي استخدام هذا النوع إلى تطور "البكتيريا المقاومة" مع كثرة الاستخدام مما دعا إلى ضرورة تطوير مضادات حيوية جديدة لا تقاومها البكتيريا، ومن أمثلة هذا النوع من المضادات الحيوية البنسيلين والكلوروتيتراسايكلين وأوكسي تيتراسايكلين وباسيتراسين وتايلوسين، وهي أنواع يستخدمها البشر ولكن بنسبة قليلة جدًا ولا تقتصر على الحيوانات فقط، وقد حظر استخدام هذا النوع من المضادات الحيوية على علف الحيوانات في بعض دول أوروبا وهناك دعوات متزايدة لفعل الشيء نفسه في الولايات المتحدة.[٣]

هناك بدائل قد تخلو من بعض المضادات الحيوية الضارة الموجودة في الأغذية، مثل لحوم الدواجن والمواشي العضوية وهي خالية تمامًا منها، ولحوم الحيوانات التي لا تعطى مضادات حيوية وهي حيوانات ترعى في مزارع مشابهة للمزارع العضوية إلا أنها لا تحمل الترخيص الرسمي لتكون عضوية، ولحوم الحيوانات التي تعطى مضادات حيوية للعلاج أو للوقاية وليس كمدعمات نمو شرط أن يتم استخدام لحومها بعد فترة من استخدام المضاد الحيوي.[٤]

المراجع[+]

  1. "Antibiotics in Your Food: Should You be Concerned?", www.healthline.com, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  2. "Drug resistance: Does antibiotic use in animals affect human health?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  3. ^ أ ب "Antibiotics and other growth stimulants", www.britannica.com, Retrieved 2-5-2020. Edited.
  4. ^ أ ب "The Facts About Antibiotics in Livestock & Poultry Production", www.meatinstitute.org, Retrieved 2-5-2020. Edited.