حقائق عن العرق وعلاقته بالجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٥ ، ٢٩ يونيو ٢٠٢٠
حقائق عن العرق وعلاقته بالجسم

العرق

في الطبيعي يعمل الجسم بشكلٍ أفضل عندما تكون درجة حرارته حوالي 37 درجة مئوية، ولذلك عندما ترتفع درجة حرارة الجسم ويُصبح أكثر سخونة فإنّ المخ يحاول إبقاء الجسم باردًا، وذلك عن طريق الجزء من المخ الذي يتحكّم في درجة حرارة الجسم المُسمَّى بمنطقة تحت المهاد، والذي يُرسل رسائل عصبية إلى الغدد العرقية الموجودة في الجلد لكي تقوم بإفراز العرق، ويتكوّن العرق من الماء بالإضافة إلى كميات ضئيلة من مواد كيميائية أخرى مثل الأمونيا واليوريا وبعض الأملاح والسكريات، وعندما تُفرز الغدد العرقية العرق فإنه يخرج من الجلد من خلال ثقوب صغيرة تُسمّى المَسَام، وعندما يصطدم العرق بالهواء فإنّ الهواء يجعله يتبخر من على سطح الجلد، وخلال هذه العملية تقل درجة حرارة الجسم، وسيناقش هذا المقال بعض الحقائق عن العرق وعلاقته بالجسم[١].

حقائق عن العرق وعلاقته بالجسم

هناك الكثير من الحقائق الغريبة والمُثيرة للاهتمام بخصوص العرق لا يعرفها الكثير من الناس، بما في ذلك رائحة العرق الطبيعية، وهل يؤثر تناول أطعمة معينة على تغير تلك الرائحة، إلى غير ذلك من الحقائق المثيرة، وفيما يأتي بعض الحقائق عن العرق وعلاقته بالجسم:[٢]

  • العرق النقي عديم الرائحة، ولكن عندما يختلط العرق بالبكتيريا التي تعيش على سطح الجلد يمكن أن تنتج رائحة كريهة.
  • ليس كل العرق الذي يتم إفرازه يهدف إلى تبريد درجة حرارة الجسم فقط، فهناك أسباب أخرى تجعل الجسم يُنتج العرق مثل العرق العاطفي الذي يُفرز في حالات التوتر وعند مواجهة تحدّي عصبي.
  • يمكن أن يؤدي تناول الأطعمة الحارة إلى تحفيز الغدد العرقية، وخصوصًا الأطعمة الحارة التي تحتوي على مادة الكابسيسين، والتي تخدع العقل وتوهمه بأن درجة حرارة الجسم تتزايد.
  • يزداد إفراز العرق لدى بعض الأشخاص عند تناول أنواع معينة من الطعام لديهم حساسية تجاهها.
  • يعاني بعض الأشخاص من حالة تُسمّى تَعرُّق اللحم، وهؤلاء الأشخاص يزداد العرق لديهم عندما يأكلون الكثير من اللحوم.
  • يمكن أن يؤدي تناول بعض الأطعمة مثل الثوم والبصل والملفوف إلى تفاقم رائحة الجسم، وذلك بسبب إفراز منتجات ثانوية من تلك الأطعمة تتفاعل مع البكتيريا الموجودة على الجلد.
  • لا يتَعرُّق الرجال أكثر من النساء، فكمية العرق ليس لها علاقة بالجنس، ولكن بدلًا من ذلك ترتبط كمية العرق بحجم الجسم.
  • هناك فرق بين مزيل العرق ومضاد التَعرُّق، فمزيل العرق يحجب رائحة الجسم فقط، بينما يقوم مضاد التَعرُّق بمنع الغدد العرقية من إفراز العرق.
  • العرق عديم اللون، ولكن قد يلاحظ بعض الأشخاص وجود بقع صفراء تحت أذرع القمصان البيضاء أو على الملاءات البيضاء، وهذه البقع تظهر بسبب حدوث تفاعل كيميائي بين العرق ومضاد التَعرُّق أو الملابس.
  • قد يصبح العرق أكثر مُلوحة لدى بعض الأشخاص الذين يتناولون نظامًا غذائيًا منخفض الصوديوم.
  • يمكن أن تؤثر بعض العوامل الوراثية على كمية العرق.
  • يوجد جين نادر مسؤول عن عدم إنتاج رائحة تحت الإبط، ويُعرف هذا الجين باسم ABCC11.

كيفية التخلص من العرق

بعد مناقشة بعض الحقائق عن العرق وعلاقته بالجسم، تجدر الإشارة إلى طرق التخلّص من العرق الزائد، فإن بعض الأشخاص يعانون من فرط التَعرُّق، والذي يُمثَل مشكلة مُحرجة للغاية لهؤلاء الأشخاص، وفيما يأتي طرق التخلّص من العرق:[٣]

  • استخدام أحد مضادات التَعرُّق.
  • عدم ارتداء ملابس ثقيلة تحبس العرق، ولكن بدلًا من ذلك يُفضّل ارتداء أقمشة خفيفة من القطن.
  • اصطحاب قميصٍ إضافي عند ممارسة الرياضة في الهواء الطلق، مع ارتداء جوارب من الصوف لتزيل الرطوبة من القدمين.
  • الاستحمام يوميًا باستخدام صابون مضاد للبكتيريا، مع الحرص على تجفيف الجلد تمامًا قبل استخدام مضادات التعرّق.
  • استخدام بطّانات الإبط والأحذية لامتصاص العرق حتى لا تسوء رائحته.
  • تجنب الأطعمة الحارة والكحول والمشروبات الساخنة مثل الشاي والقهوة.
  • استشارة الطبيب للحصول على أحد العلاجات الطبية للتَعرُّق الشديد، مثل حقن البوتوكس الذي يعمل عن طريق منع تنشيط الغدد العرقية، والأدوية المضادة للكولين التي تمنع تنشيط الغدد العرقية.
  • إجراء جراحة لقصَ أو كشط أو شفط الغدد العرقية، أو استئصال الودي الصدري بالمنظار، وذلك للأشخاص الذين يعانون من فرط التَعرُّق الحاد الذي لم يستجب للعلاجات الأخرى.

المراجع[+]

  1. "What's Sweat?", kidshealth.org, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  2. "Left Armpits of Left-Handers Smell Better — and 16 Other Sweaty Facts", www.healthline.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.
  3. "Excessive Sweating: Treatment Tips", www.webmd.com, Retrieved 27-04-2020. Edited.