حروب الردة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٩ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
حروب الردة

الردة في الإسلام

يمكنُ تعريف الردة على أنَّها مصطلح إسلامي خاصٌّ يعبر عن التخلِّي عن الدين بغض النظر عن اعتناق دين آخر أو عدم اعتناق أي دين، ويُقال ارتدَّ الرجل عن الإسلام أي ترك الإسلام بعد أن اعتنقه، وهي كفر صريح وعقوبتها القتل في الإسلام، وجدير بالذكر أن الردة تحصل بنقض الإنسان أحد نواقض الإسلام، وقد تكون الردة بالقول أو الفعل أو العمل، وهذا المقال سيتشعَّبُ كثيرًا ليتناول حروب الردة وأسبابها ونتائجها ويذكر أوّل من ارتد عن الإسلام إضافة إلى حكم المرتد عن الإسلام.

حروب الردة

حدثت حروب الردّة بعد وفاة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- في عهد خلافة أبي بكرٍ الصديق -رضي الله عنه وأرضاه- وكانت هذه الحروب بأمر من أبي بكر الصديق الذي قرَّر محاربة القبائل العربية التي اعتبرها مرتدَّة عن الإسلام بسبب توقُّفها عن دفع الزكاة الواجبة عليهم، وجدير بالذكر في هذا المقام أن أبا بكر احتكم لأمر الله تعالى حين قال في كتابه العزيز: {أَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ} [١]، فاستشار أبو بكر الصحابة الكرام في أمر هذه القبائل ولم يخالفْه أحد منهم في مسألة قتالهم، فكان ما فعله صوابًا وحكمة من الله تعالى برأي كلِّ العلماء والصحابة والمفكرين.

ومما وردَ في الحديث الصحيح الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: "لما تُوفيَ النبيُّ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ- واستُخْلِفَ أبو بكرٍ، وكفرَ من كفرَ من العربِ، قال عمرُ: يا أبا بكرٍ، كيف تقاتلُ الناسَ، وقد قال رسولُ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ-: "أُمرتُ أن أقاتلَ الناسَ حتى يقولوا: لا إلهَ إلا اللهُ، فمن قال: لا إلهَ إلا اللهُ، عصم مني مالَه ونفسَه إلا بحقِّهِ، وحسابُه على اللهِ"، قال أبو بكرٍ: واللهِ لأقاتلنَّ من فرَّق بين الصلاةِ والزكاةِ، فإنَّ الزكاةَ حقُّ المالِ، واللهِ لو منعوني عَناقًا كانوا يُؤدونها إلى رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- لقاتلتُهم على منعِها، قال عمرُ: فواللهِ ما هو إلا أن رأيتُ أن قد شرح اللهُ صدرَ أبي بكرٍ للقتالِ، فعرفتُ أنهُ الحقُّ" [٢].</span>

ومما زاد من أمد حروب الردة هو ادعاء بعض الدجالين النبوّة كسجاح بنت الحارث، ومسيلمة الكذاب، فكانت هذه الحروب التي انتصر فيها المسلمون على كلِّ من ارتدَّ عن الدين وأعادوا توطيد البلاد الإسلامية ونشر الأمان فيها [٣].

أسباب حروب الردة

إنَّ الحديث عن حروب الردة السابق كان حديثًا عن الحروب التي خاضها الصحابة الكرام في عهد خلافة أمير المؤمنين أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-، ومما لا شكَّ فيه أن هذه الحروب قامت لأسباب منطقية وأسباب حقيقية تستحق كلَ هذا الدَّمِّ والقتال، ومن أهم هذه الأسباب:

  • السبب الأول: توقُّفُ بعض القبائل العربية عن دفع الزكاة الواجبة عليهم، وقد وردَ في الحديث الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: قال أبو بكر الصديق: " واللهِ لأقاتلنَّ من فرَّق بين الصلاةِ والزكاةِ، فإنَّ الزكاةَ حقُّ المالِ، واللهِ لو منعوني عَناقًا كانوا يُؤدونها إلى رسولِ اللهِ -صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم- لقاتلتُهم على منعِها" [٢].</span>
  • السبب الثاني: ادعاء مسيلمة الكذاب النبوة وقد اتبعه نفر من قبيلته فأمر أبو بكر الصديق الجيوش الإسلامية بالتحرك لقتال مسيلمة الكذاب ومن معه، وحدثت معركة اليمامة التي انتصر فيها المسلمون على حيش مسيلمة وقُتل فيها مسيلمة الكذاب على يد وحشي.
  • السبب الثالث: ادعاء سجاح بنت الحارث النبوة أيضًا وهي من قبيلة تميم، وقد عرف رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- بأمر هؤلاء بوحي من الله علّام الغيوب، حيث قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الشريف: "في أمتي كذابونَ ودجالونَ، سبعةٌ وعشرونَ، منهم أربعُ نسوة، وإِنِّي خاتِمُ النبيينَ، لا نبيَّ بعدِي" [٤] [٥].</span>
  • </ul>

    من أول من ارتد عن الإسلام

    بعد ما جاء من حديث عن أسباب حروب الردة وحروب الردة، لا بدَّ من المرور والحديث عن أوّل من ارتد عن الإسلام، وتقول الروايات إن أول من ارتد عن الإسلام هو الأسود العنسي، وهو أحد مدعي النبوّة، وقد ادعى الأسود العنسشي النبوة في عهد رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-، وهو رجل من رجال اليمن، من قبيلة مذحج تحديدًا، ارتدَّ الأسود العنسي في أواخر حياة النبيِّ -صلّى الله عليه وسلّم-، وهو أحد كهّان الجاهلية، واسمه عبْهَلة بن كعب، والله أعلم. [٦]

    حكم المرتد عن الإسلام

    إنَّ الردة في الإسلام شِرك بَواح، لذلك كان الإسلام شديدًا في التعامل في مثل هذه الأحكام، فكان حكم المرتد في الإسلام أنَّه كافر ومشرك، وعقوبته القتل، والدليل على ذلك من الكتاب والسنة النبوية المشرفة:

    • في الكتاب: قال تعالى في سورة التوبة: {فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [٧]، والآية تدلُّ على المعنى بطريقة عكسية، أي إن لم يتبْ ويقمْ الصلاة فلا تطلقوا سراحه، والله أعلم.
    • في السنة النبوية: فيما رواه عبد الله بن عباس -رضي الله عنه-: "إن عليًا -رضي الله عنه- حرَّقَ قومًا، فبلغ ابنَ عباسٍ فقال: لو كنتُ أنا لم أُحَرِّقْه؛ لأن النبيَّ -صلى الله عليه وسلم- قال: لا تعذبوا بعذابِ اللهِ، ولقَتَلْتُهم، كما قال النبيُّ -صلَّى الله عليه وسلَّم: من بدل دينَه فاقتلوه" [٨] [٩].</span>
    • </ul>

      نتائج حروب الردة

      بعد الفترة الطويلة التي استمرّت فيها حروب الردة، كان لا بدَّ من نتائج إيجابية على المسلمين خاصّة لأنهم المنتصرون في هذه الحروب، ولعلَّ أبرز نتائج حروب الردة هي: [١٠]

      • أبرزت حروب الردة قادات عسكريين للمسلمين وأكسبتهم خبرة عسكرية عالية في هذه الحروب الشرسة، وأبرز هؤلاء القادات: خالد بن الوليد، سعد بن أبي وقاص، عمرو بن العاص.
      •  مهّدت حروب الردة الطريق أمام المسلمين لخوض معارك أكبر في بلاد الشام مع الروم، وفي العراق مع فارس، واذي حدث فعلًا فيما بعد في معركة القادسية ومعركة اليرموك.
      • أعطت حروب الردة الثقة للمسلمين بأنفسهم بعد وفاة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- فكانت ثقتهم بأنفسهم تمنحهم التفوّق النفسي المُشبع بالإيمان السليم خاصّة مع عدم تفوّقهم في العدد والعتاد.
      • أدَّت حروب الردة إلى سيطرة المسلمين على كافّة الجزيرة العربية وإعادتها كلِّها إلى الإسلام وإعادة ضبط حدود الدولة الإسلامية ونشر الأمان الذي اختفى في فترة الحروب التي حصلت، والله تعالى أعلم.

      المراجع[+]

      1. {الشورى: الآية 38}
      2. ^ أ ب الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 6924، خلاصة حكم المحدث: صحيح
      3. أبو بكر والمرتدون, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-12-2018، بتصرّف
      4. الراوي: حذيفة بن اليمان، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح الجامع، الصفحة أو الرقم: 4258، خلاصة حكم المحدث: صحيح
      5. حروب الردة, ، "www.marefa.org"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-12-2018، بتصرّف
      6. نبذة عن الأسود العنسي, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-12-2018، بتصرّف
      7. {التوبة: الآية 5}
      8. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الصفحة أو الرقم: 3017، خلاصة حكم المحدث: صحيح
      9. الدليل على قتل المرتد في الإسلام, ، "www.binbaz.org.sa"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-12-2018، بتصرّف
      10. حروب الردة, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 24-12-2018، بتصرّف