جمع الصلاة في المطر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٢ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
جمع الصلاة في المطر

الرخص الشرعية

من أبرز خصائص الشريعة الإسلامية وأهمِّها أنّها جاءت بتعاليم تحملُ في طيّاتها اليسر والسماحة والسهولة، ومن أشكال ذلك التيسير التخفيف على العباد جرّاء المشقة العارضة في النفس أو المال من منطلق العمل بالقاعدة الفقهية: "المشقة تجلب التيسير"، والرخصة الشرعية كما عرفها الفقهاء هي كلّ ما تغير وتبدل عن الحكم الشرعي من الصعوبة إلى اليسر عذرٍ مع قيام السبب للحكم الأصلي وتنقسم إلى رخصٍ واجبةٍ ورخصٍ مندوبةٍ ورخصٍ مباحة، ومن أمثلتها جمع الصلاة لعذرٍ في غير مزدلفة وعرفة، وهذا المقال يسلّطُ الضوء على واحدةٍ من تلك الرخص المباحة ألا وهي: جمع الصلاة في المطر.

جمع الصلاة في المطر

جمع الصلاة في المطر واحدةٌ من الرخص الشرعية المباحة؛ فالله -سبحانه وتعالى- يُحب أن تؤتى رخصه كما تؤتى عزائمه لذلك خفف المشقة على المصلين في حالات نزول المطر، ويُقاس عليها جميع التقلبات المناخية كالبَرَد الشديد والرياح العاتية وتساقط الثلوج وغير ذلك ممّا يُشكل عبئًا على المسلمين وفي بعض الحالات خطرًا على سلامتهم وحياتهم؛ فالإسلام جاء للتيسير والتسهيل والحفاظ على الأرواح، لذلك شرط جمع الصلاة في المطر أي تأدية صلاتيْ الظهر والعصر معًا في وقت أحدهما بعدد الركعات نفسها لكلّ واحدةٍ منهما أي كلّ صلاةٍ على حدة دون قصر الصلاة، فإذا جُمعت الصلاتان وقت الظهر سُمّي جمع تقديمٍ وإذا جُمعت الصلاتيْن وقت العصر سُمي جمع تأخير، وذلك الأمر ينطبق تمامًا على صلاتيْ المغرب والعشاء، أما صلاة الفجر فلا تُجمع إلى غيرها من الصلوات. [١][٢][٣]

أحكام جمع الصلاة في المطر

ممّا ثبُت عن النبي -صلى الله عليه وسلم- جمع الصلاة في المطر: "عن عبدالله بن عباس قال: صلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- الظهر والعصر جميعًا والمغرب والعشاء جميعًا في غير خوفٍ ولا سفرٍ، قال مالك: أرى ذلك كان في مطر" [٤]، كما واظب الصحابة والتابعون ومن تبعهم على جمع الصلاة بعذر المطر، وقد ضبط الفقهاء هذه المسألة بعدة ضوابط تتمثل في الشروط الواجب توفّرها من أجل جمع الصلاة في المطر وهي: [٥][٦]

  • وجود نية الجمع عند تكبيرة الإحرام للبدء في الصلاة الأولى وذات النية عند البدء في الصلاة الثانية.
  • هطول المطر في بداية الصلاتيْن دون اشتراط استمرار نزول المطر في أثنائهما.
  • أن يُسبب تساقط المطر المشقة بحيث يُبلل الثياب ويُعيق الوصول إلى المسجد.
  • أن تكون الصلاة في المسجد جماعةً أي أنه لا جمع للصلاة بعذر المطر لمن أدّى صلاته في المنزل من الرجال أو النساء وإن أجازه بعض العلماء على اعتبار الأمر عامًّا للجميع.
  • الموالاة، أي لا يفصل بين الصلاتيْن فاصلٌ طويلٌ إلا بمقدار إعادة الوضوء لمن بَطُل وضوءه والإقامة وأي فعلٍ بين الصلاتيْن يُبطل التوالي وبالتالي يُبطل الجمع كصلاة السُّنة بين صلاتيْ الجمع أو من صلّى إحدى الصلاتيْن في بيته أو في المسجد وفي طريق عودته مرّ بمسجدٍ آخر يجمعون فلا يجوز له الجمع معهم وعليه تأدية الصلاة التالية في موعدها.

المراجع[+]

  1. ضابط جمع الصلوات في المطر،,  "www.binbaz.org.sa"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-11-2018، بتصرف
  2. جمع الصلاة بسبب المطر،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-11-2018، بتصرف
  3. أحكام الجمع بسبب المطر والسفر،,  "www.islamweb.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-11-2018، بتصرف
  4. الراوي: عبدالله بن عباس، المحدث: الألباني، المصدر: صحيح أبي داود، الصفحة أو الرقم: 1210، خلاصة حكم المحدث: صحيح
  5. الجمع في المطر لمن صلى إحدى الصلاتين منفردا،,  "www.alukah.net"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-11-2018، بتصرف
  6. الجمع بين الصلاتين بعذر المطر،,  "www.aliftaa.jo"، اطُّلع عليه بتاريخ 11-11-2018، بتصرف