تنظيف الحمامات: باتباع هذه الخطوات ستحمين عائلتك من الأمراض

تنظيف الحمامات: باتباع هذه الخطوات ستحمين عائلتك من الأمراض
تنظيف الحمامات: باتباع هذه الخطوات ستحمين عائلتك من الأمراض

تنظيف الحمامات

إن نظافة المنزل من الأمور المهمة لدى كل سيدة، وهي مهمة من نواحٍ عدة أولها للصحة والابتعاد عن الأمراض، وثانيها المنظر العام للمنزل يبقى مبهجًا ومرتبًا، وثالثها الراحة النفسية عندما تجلس السيدة في المنزل وهو في قمة النظافة ورائحة العطر تفوح في أرجائه، إلا أن كثيرًا من السيدات يكرهن تنظيف جزئية معينة في المنزل، ألا وهي الحمامات، ولذلك قد يقمن بتنظيفها على نحو سريع دون الانتباه لبعض التفاصيل عند تنظيفها، ومما يجدر ذكره أن تنظيف الحمامات لا يقل أهمية عن تنظيف باقي أرجاء المنزل، وذلك لأنها من أكثر الأماكن في المنزل عرضة للبكتيريا والجراثيم والفطريات ولذلك لا بد من اتباع بعض النصائح عند تنظيفها، والاهتمام بالعناية بها وتعقيمها بشكل دوري ومستمر، وهذا الاهتمام هو الذي يضمن للسيدة الحفاظ على النظافة من جهة وحماية نفسها وعائلتها من الأمراض التي تسببها البكتيريا والجراثيم الموجودة في الحمامات.

خطوات تنظيف الحمامات وحماية عائلتك من الأمراض

لا بد أن صحة أفراد العائلة وسلامتهم هي أمر مهم لكل ربة منزل، وهذا الأمر مرتبط بنواحٍ متعددة، منها الغذاء وتحضيره بطريقة صحية، ومنها نظافة الملابس وغسيلها باستمرار، ومنها الاستحمام والاعتناء بالنظافة الشخصية، ومنها أيضًا الاعتناء بنظافة الحمامات، وقد تقوم السيدة بشكل يومي بتنظيف الحمام، ومسح الأرض، وتنظيف الأماكن الظاهرة منه، إلا أنه يحتاج بين الحين والآخر إلى تنظيف كلّيّ وشامل لكل مكان فيه سواء كان ظاهرًا للعين أم لم يكن ظاهرًا، ويمكن في هذا الصدد اتباع خطوات معينة تساعد في تنظيف الحمامات وحماية العائلة من الأمراض.[١]

تفريغ الحمام من كل ما لا ينتمي إليه

حتى تقوم السيدة بتنظيف الحمام بالشكل الصحيح، وتتمكن من تعقيم كل زاوية فيه لا بد أن تقوم بإخلاء أكبر قدر ممكن من المساحة فيه، وذلك من خلال إخراج كل الأغراض التي لا تُعد جزءًا أساسيًا من الحمام، مثل الملابس وأكواب المياه، وسلة القمامة، وخزائن تخزين الملابس، وعلب المنظفات والشامبو وصابون الاستحمام، وذلك يساعد ربة المنزل أن تنتبه إلى الأماكن المتسخة تحت هذه الأغراض لتبدأ بتنظيفها بأريحية دون أن تشعر بضيق المكان.[١]

تعقيم المرحاض

يمكن للسيدة أن تبدأ بالمكان الأكثر عرضة للجراثيم والبكتيريا والتلوث، وهو المرحاض، حيث تقوم بصب كمية من المطهر في المرحاض، وتتركها لمدة ربع ساعة، مع التأكد من أن الحمام يتعرض لتيار هوائي مثل تشغيل مروحة أو فتح النافذة إن كانت موجودة في الحمام، ويمكن أثناء انتظار تأثير المطهر أن تضع السيدة الفرشاة الخاصة بالمرحاض في وعاء المرحاض، وبذلك تضمن تعقيم المرحاض والفرشاة، ويمكن أن تستخدم السيدة للتعقيم مسحوقًا تعده بنفسها وهو ملعقتين كبيرتين من كربونات الصودا وربع ليتر من خليط الماء والخل الأبيض.[١]

التخلص من الغبار

بعد الانتهاء من عملية التعقيم تبدأ السيدة بتنظيف الحمام من الغبار، ولا سيما وجود أنسجة عنكبوت التي قد تكون موجودة في زوايا الحمام، وتقوم بالتخلص منها إما عن طريق مكنسة يدوية، أو باستخدام مكنسة كهربائية، وإذا كانت جدران الحمام مغطاة بورق الجدران يمكن للسيدة أن تستخدم ممسحة قماشية رقيقة ورطبة لمسح الجدران والتخلص من الغبار الموجود عليها.[١]

استخدام مساحيق إزالة البقع

لا بد أن تتواجد في الحمامات الكثير من بقع الجير التي تتسبب في ظهور الجدران بألوان متباينة، وهنا يمكن لربة المنزل أن تستخدم مسحوقًا من مساحيق تنظيف البقع، وتقوم بنثره على الجدران وفي أماكن البقع وتتركه لمدة ربع ساعة على الأقل، وبعدها تفرك مكان البقع، ولا بد من التنبيه أن تطّلع السيدة على إرشادات استخدام مسحوق التنظيف وأنه يناسب جدران الحمام، ويمكن أن تقوم بتجريبه على مكان غير مرئي في الحمام كي تضمن الحفاظ على جدران الحمام ومنظرها، وإذا أرادت السيدة يمكنها أن تصنع مسحوق التنظيف في المنزل وذلك بنثر كربونات الصودا على مكان البقع ثم رش الخل الأبيض فوقها وتركها خمس عشرة دقيقة ثم مسحها.[١]

تنظيف الجدران والأسطح

بعد التأكد من زوال كل البقع المتراكمة في الحمام يمكن للسيدة أن تبدأ باستخدام محلول ملمع ومنظف وتقوم بوضعه على الإسفنجة وتمسح به الجدران والأرضيات، ومن ثم تشطفها بالماء، وتمسح بعدها بقطعة قماشية نظيفة وجافة حتى تتأكد من جفاف الأسطح، وعدم بقاء أثر الماء على شكل خطوط على الجدران والأرضيات، ويمكن أن تخلط السيدة بعض الماء مع بعض الخل الأبيض وتمسح به الأرضيات والجدران مما يعطي الحمام لمعانًا وبريقًا لا مثيل له، ومن الضروري التنبيه إلى أنه ليس من الممكن خلط الخل مع مسحوق كيميائي تم شراؤه، ولا بد للسيدة من ارتداء القفازات كي لا تتضرر يداها من استخدام مساحيق التنظيف الكيميائية.[١]

تنظيف النوافذ

عند وجود النافذة في الحمام لا بد للسيدة من تعقيمها وتنظيفها وتلميعها، ويمكن ذلك من خلال التخلص من الأتربة والغبار العالق في زواياها، ومن ثم غسلها بالماء، وبعدها تستخدم مسحوقًا للتنظيف وتقوم بفركه بالإسفنجة، ومن ثم غسله بالماء ومسح النافذة بقطعة قماشية جافة، وإذا كان زجاج النافذة ما زال غير صافٍ يمكن استخدام مسحوق خاص بتلميع الزجاج حتى يكتمل لمعان الحمام وتظهر النظافة في كل أجزائه.[١]

تنظيف حوض غسل اليدين وتوابعه

لا بد أيضًا من فرك حوض غسل اليدين والتخلص من بقع الصابون وبقع معجون الأسنان، وذلك بإسفنجة نظيفة وغسله بالماء بعد ذلك، ولا بد أن تكون السيدة قد خصصت إسفنجة لحوض غسل اليدين غير تلك التي استخدمتها لتنظيف حوض المرحاض كي لا تنتشر الجراثيم والبكتيريا، ولا تنسى السيدة تنظيف مكان وضع فراشي الأسنان، وعلبة المناديل الورقية الخاصة بالحمام، وتعليقة الملابس، وسلة المهملات المخصصة للحمام.[١]

اللمسات النهائية عند تنظيف الحمام

لتحصل السيدة على منظر أنيق ومرتب وترى نتيجة تعبها وجهدها في تنظيف الحمام، يمكن أن تضع مسحوق التلميع، أو أن تخلط الماء والخل وتبلل بالمسحوق قطعة قماشية نظيفة وتمسح بها كل ما هو ظاهر في الحمام، ثم تعيد الأغراض التي أخرجتها من الحمام إلى أماكنها وتقوم بمسحها أيضًا، وبعدها تنظف الأرض وتمسحها من الماء، وسيكون الحمام قد أصبح نظيفًا بالكامل وخاليًا من الجراثيم التي تضر بأفراد العائلة.[١]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ "How to Clean a Bathroom", www.wikihow.life, Retrieved 2020-06-16. Edited.

196 مشاهدة