تعريف المد الواجب المتصل وأمثلة عليه

تعريف المد الواجب المتصل

المد الواجب المتصل نوعٌ من أنواع المد الفرعي؛ فالمد الفرعي هو المد بمقدار يزيد عن الحركتين ويتوقف سببه على الهمز أو السكون حين اجتماع أحدهما مع حرف المد، ويقصد بالمد الواجب المتصل: قدوم أحد حروف المد متبوع بهمزة بعده في كلمة واحدة.[١]

مثل كلمة (السَّمَاءَ) في قول الله -تعالى-: (وَالسَّمَاءَ بَنَيْنَاهَا بِأَيْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ)،[٢]ومثل كلمة (الْمَلائِكَةِ)، في قول الله -تعالى-: (جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ وَالْمَلَائِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِم مِّن كُلِّ بَابٍ).[٣]

سبب تسميته

سمي بالمد المتصل؛ لقدوم أحد حروف المد متبوعاً بالهمز في كلمة واحدة متصلة، فمن أجل اتصال حرف المد بسببه وهو الهمز في كلمة واحدة سمي متصلاً، ويسمى أيضاً بالمد الواجب المتصل؛ وذلك لوجوب مده عند جميع القراء.[٤]

ويسمى أيضاً بالمد الفرعي المتصل؛ فعند ملاحظة المد المتصل يجد القارئ قدوم سبب الهمز بعد الألف المدية المفتوح ما قبلها، أو بعد الواو المدية المضموم ما قبلها، أو بعد الياء المدية المكسور ما قبلها، مما يسبب حصول وتحقق المد الفرعي، ولاتصاله بكلمة واحدة سمي بالمد الفرعي المتصل.[٤]

مقدار مده

يجب على القارئ مد المد الواجب المتصل، ويخير القارئ في مقدار مده بأربع حركات أو خمس حركات، وأما إذا جاء المد الواجب المتصل متطرفاً ووقف عليه القارئ؛ ففي هذه الحالة بست حركات، مثل كلمة (السَّمَاءِ).[٥]

قال الله -تعالى-: (يَسْأَلُكَ أَهْلُ الْكِتَابِ أَن تُنَزِّلَ عَلَيْهِمْ كِتَابًا مِّنَ السَّمَاءِ ۚ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَى أَكْبَرَ مِن ذَلِكَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ۚ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَيِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَن ذَلِكَ ۚ وَآتَيْنَا مُوسَى سُلْطَانًا مُّبِينًا)؛[٦] فقد جاءت الهمزة متطرفة، ويستطيع القارئ مدّه في هذه الحالة بمقدار ست حركات في حال الوقف عليها.[٥]

حكم اجتماع المد المتصل مع العارض

قد يجتمع المد الواجب المتصل مع المد العارض للسكون، ومثال ذلك قول الله -تعالى-: (وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ)؛[٧] فإذا قام القارئ بقراءة المد المتصل بمقدار أربع حركات، فإنه يجوز له أن يمد المد العارض للسكون بمقدار حركتين أو أربع حركات أو ست حركات.[٨]

وإذا قام القارئ بقراءة المد المتصل بمقدار خمس حركات؛ فإن للقارئ في هذه الحال جواز مدّ العارض للسكون بمقدار حركتين أو أربع حركات أو ست حركات، فيصبح مجموع الأوجه الذي يمكن للقارئ اتباعها عند اجتماع المد المتصل مع المد العارض للسكون ستة أوجه.[٨]

أمثلة على المد الواجب المتصل

آيات القرآن الكريم تتضمن الكثير من الأمثلة على المدود خصوصاً المد الواجب المتصل، وسنذكر بعض الأمثلة على المد الواجب المتصل فيما يأتي:

  • كلمة (الشِّتَاءِ)، في قول الله -تعالى-: (إِيلَافِهِمْ رِحْلَةَ الشِّتَاءِ وَالصَّيْفِ).[٩]
  • كلمة (يُرَاءُونَ)، في قول الله -تعالى-: (يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا).[١٠]
  • كلمة (السَّائِلَ)، في قول الله -تعالى-: (وَأَمَّا السَّائِلَ فَلَا تَنْهَرْ).[١١]
  • كلمة (حُنَفَاءَ)، في قول الله -تعالى-: (حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ).[١٢]

المراجع[+]

  1. يحيى الغوثاني، تيسير أحكام التجويد، صفحة 19. بتصرّف.
  2. سورة الذاريات، آية:47
  3. سورة الرعد، آية:23
  4. ^ أ ب خالد الجريسي، معلم التجويد، صفحة 51- 52.
  5. ^ أ ب خالد الجريسي، معلم التجويد، صفحة 52. بتصرّف.
  6. سورة النساء، آية:153
  7. سورة البقرة، آية:5
  8. ^ أ ب عطية نصر، غاية المريد في علم التجويد، صفحة 115- 116. بتصرّف.
  9. سورة قريش، آية:2
  10. سورة النساء، آية:142
  11. سورة الضحى، آية:10
  12. سورة الحج، آية:31

9 مشاهدة