تعريف النظرية الكلاسيكية

تعريف النظرية الكلاسيكية
تعريف-النظرية-الكلاسيكية/

النظرية الكلاسيكية

يٌشير مصطلح النظرية الكلاسيكية أو كما في يطلق عليها في الإنجليزية (The Classical Theory) وفي الفرنسية (THÉORIE ÉCONOMIQUE CLASSIQUE) أو (LA THÉORIE NÉOCLASSIQUE) إلى تلك النظرية الاقتصادية التي تنحدّر تحت اسم آدم سميث، والتي تطورت في الفترة الممتدة ما بين القرن الثامن عشر والقرن التاسع عشر، ويقوم مبدأها على أنّ قوة نظام السوق تكمن في تركها وحدها، الأمر الذي يضمن الاستغلال الأمثل لكافة الموارد الاقتصادية[١].



إذ يرى رواد الاقتصاد الكلاسيكي أنه بالرغم من جُملة الانحرافات العرضية عن الاستغلال التام للموارد، نتيجة العوامل الاقتصادية والسياسية، فإن التعديلات التلقائية التي تشمل كل من: أسعار السوق، وأسعار الفائدة، والرواتب، من شأنها أنّ تجعل الاقتصاد قادر على التوظيف التام، علمًا أنه تم بناء القاعدة الفلسفية للاقتصاد الكلاسيكي من خلال نظرية جون لوك للنظام الطبيعي، وإن الأساس الاقتصادي لها قام على نظرية آدم سميث، فيما يخص المصلحة الذاتية[٢].


علمًا أنه بقيادة كل من آدم سميث، وديفيد ريكاردو، وبدعم من جان بابتيست ساي وتوماس روبرت مالتوس في الفترة ما بين (1766-1834)، آمن الاقتصاديون الكلاسيكيون بمصطلح اليد الخفية، والمصلحة الذاتية، وكذلك النظام الاقتصادي الذي يتمّ تنظيمه ذاتيًا، إلى جانب إيمانهم بضرورة تقسيم العمل، وقانون تناقص العوائد، وتطوير المؤسسات النقدية، وإيجاد رأس المال على أساس التجارة الحرة، وفائض الإنتاج، وتأقلم الاقتصاد في ظل غياب التدخل الحكومي[٢].



ولتعريف النظرية الكلاسيكية يمكن وصف مفهوم اليد الخفية على أنها الآليات التي تنشأ من خلالها نتائج اجتماعية، واقتصادية مفيدة من سلوكيات الأفراد المتراكمة لأجل المصلحة الذاتية، وقد تم توظيف مفهوم اليد الخفية في الاقتصاد والعلوم الاجتماعية الأخرى لشرح تقسيم العمل، ونمو الثروة والأنماط في السوق المنافسة مثل مستويات الأسعار ومؤسسات وقواعد المجتمع[٣].


مبادئ النظرية الكلاسيكية

نجد مما سبق أنّ النظرية الاقتصادية الكلاسيكية تقوم على أساسين أو مبدأين، هما:[٢]

  • يفترض أنّ يقوم كل شخص بتعزيز وظيفة التفضيل الخاصة به إلى أقصى حد ممكن في ظل وجود بعض القيود أو التحديات.
  • يفترض وجود ترابط في الأسواق، بين سلوك كافة الأفراد، وذلك على فرض وجود المنافسة الكاملة والنزيهة.

وهنا سيحدد هذين المبدأين آلية تخصيص الموارد وتوزيع الدخل، وبالتالي سينظمان الطلب والعرض، والإنتاج[٢].

خصائص النظرية الكلاسيكية

قبل الإجابة عن تساؤلك عزيزي القارىء حول ما هي أبرز خصائص النظرية الكلاسيكية، لا بدّ التأكيد على أنّ رواد الاقتصاد الكلاسيكي ركزوا على الظروف الناشئة للرأسمالية الصناعية، وطرحوا وصف واضح للقوى التي تؤثر على آليات النمو الاقتصادي، وأنّ من خصائص هذه النظرية أنها:

تنظر إلى الأرباح على أنها أساس القوة والاستثمار الإنتاجي

دارت وجهات النظر الكلاسيكية حول تحليل نمو العملية الاقتصادية كسمة مركزية لعمل الاقتصاديين الكلاسيكيين الإنجليز[٤]. page1 حيث نشأت وكان يمثلها بشكل رئيسي آدم سميث، واكتمل نضجها على يد ريكاردو، وجون ستيوارت ميل، حيث هيمنت على التفكير الاقتصادي في بريطانيا العظمى أنذاك فكرة النمو الاقتصادي والحرية الاقتصادية، مؤكدة على ضرورة عدم التدخل والمنافسة الحرة، واستمر ذلك حتى عام 1870 [٥].


تنظر بصورة مباشرة إلى الإنتاجية كهدف رئيس للمنظم

يمكن تحقيق هذا الهدف من خلال وضع هيكل رسمي، يتضمن العُمال، والقواعد واللوائح، وتوزيع المهام والمسؤوليات، وتوحيد الأدوار، ووضع التسلسل الهرمي للسلطة، وفرض السيطرة من خلال هذا التسلسل[٦].


نستنتج مما سبق نجد أنّ أبرز خصائص النظرية الاقتصادية الكلاسيكية تتمثلّ بأنالنمو الاقتصادي فيها يستند إلى وجود نشاط اقتصادي يولد فائضًا ويعتمد تحقيق هذا النمو على إعادة استثمار هذا الفائض مرة أخرى، من منطلق أنه يشكل المصدر الرئيسي لإيرادات الحكومة، وأنّها كانت رائدة في شرح العلاقة بين القطاعات الثلاثة لأي اقتصاد وهم: الصناعة والزراعة والتجارة [٦].



تاريخ النظرية الكلاسيكية

يتركز تاريخ النظرية الكلاسيكية في المراحل الآتية:

  • في نهاية القرن الثامن عشر وبالتزامن مع بداية القرن التاسع عشر، أثرت التغيرات السياسية والاقتصادية على النظريات الاقتصادية أنذاك، حيث ارتفع معدّل النمو الاقتصادي بشكل ملحوظ، وأصبح بعض الفلاسفة في ذلك الوقت أول رواد مسؤولية عن صياغة النظرية الاقتصادية الكلاسيكية، والتي كانت بمثابة المذهب التجاري المعتمد حتى ذلك الحين[٦].
  • استند تركيز رواد الكلاسيكية على دراسة العلاقة بين الحكومة والأنشطة الاقتصادية، حيث رأى Quesnay أنّ الزراعة تشكل القطاع الوحيد القادر على توليد فائض، وعليه طالب بإعفاء المزارعين من دفع الضريبة، للتمكن من استثمار الأرباح بالأسلوب الأمثل، والاستمرار في العمل، بينما رأى سميث أنّ للقطاعات الإنتاجية الأخرى كالتجارة والصناعة دورًا هامًا في توليد الأرباح [٦].
  • بدأت مرحلة الاقتصاد الكلاسيكي الجديد، والذي جاء في الفترة التي أعقبت ريكاردو، أي الفترة الممتدة ما بين 1870 إلى 1900، والتي تمثّلت بنظرية النقد الكلاسيكية، واتسمت بالتشكيك في الافتراض الكلاسيكي بأن سياسة عدم التدخل هي سياسة حكومية تميل للمثالية، ويهدف الاقتصاد الكلاسيكي الجديد إلى مزج التكلفة الكلاسيكية الأصلية لنظرية الإنتاج مع المنفعة، من خلال شرح أسعار السلع، وتخصيص الموارد، باستخدام التحليل الهامشي[٢].
  • بالرغم من أن ديفيد ريكاردو وضع أسس الاقتصاد الكلاسيكي الجديد عن طريق الابتعاد عن التحليل السياقي باتجاه التحليل الاستنتاجي، إلا أن ألفريد مارشال يعد مؤسس الكلاسيكية الجديدة، والمقدم الأول للعديد من المفاهيم المهمة، مثل: الطلّب، والعرض، والسعر، والمنفعة الحدية، وتكاليف الإنتاج، ومرونة الطلب[٢].


أهمية النظرية الكلاسيكية

تنبع أهمية النظرية الكلاسيكية الحديثة من أنها [٧]:

  • تعزيز كل من الإنتاجية والكفاءة في آنٍ واحد.
  • وضع آلية لاختيار الموظفين والعاملين، وتدريبهم، وتطوير مهاراتهم، بصورة تضمن إنتاجية أفضل وأكبر.
  • فهم السلوك البشري بصورة أكبر.
  • تقسيم العمل ضمن مهام معينة لكل فريق، وتعزيز التعاون بين الموظفين والإدارة.
  • الاهتمام بالقطاعات المختلفة كسبيل لتحقيق الأرباح، بما في ذلك الزراعة، والصناعة، والتجارة.
  • الاهتمام بكافة عناصر الإنتاج، بما فيها العنصر المادي، والعنصر البشري على حدٍ سواء.

المراجع[+]

  1. "Classical Economics", investopedia, Retrieved 2020-11-13. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح "Economics", science.jrank, Retrieved 2020-11-13. Edited.
  3. "Invisible hand", britannica, Retrieved 2020-11-13. Edited.
  4. "THE CLASSICAL THEORY OF ECONOMIC GROWTH", web.stanford, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  5. "Classical economics", britannica, Retrieved 2020-11-14. Edited.
  6. ^ أ ب ت ث "The Classical Approach to Capital Accumulation", umu.diva-portal, Retrieved 2020-11-13. Edited.
  7. "Classical Schools of Management", cliffsnotes, Retrieved 2020-11-13. Edited.

52197 مشاهدة