تعبير كتابي عن وصف شخص

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ٢٨ أغسطس ٢٠١٩
تعبير كتابي عن وصف شخص

تعبير كتابي عن وصف شخص

عند كتابة تعبير كتابي عن وصف شخص فإنه سيتم الحديث عن العديد من الصفات التي تُحيط به، والتي يمكن من خلالها الاستدلال عليه من خلال ما يُطلق عليه الصفات المظهرية أو السلوكية، فهذه الصفات تُستخدم لتمييز الناس عن بعضهم، ومن بعض الصفات المظهرية الطول أو القِصر، والبدانة أو النحافة، بالإضافة إلى لون البشرة، ولون العيون، ولون الشعر، ونبرة الصوت، فكل هذه الصفات متفاوتة بين البشر، إلا في حالات محددة كحالات التوأم المُتماثل التي يكون فيها الجنينان متماثلين في جميع الصفات المظهرية، ومع ذلك فإن هذا الأمر غير مرتبط بالسلوك الذي سيكون عليه كلّ واحد منهم في المستقبل.

ومن أجل كتابة تعبير كتابي عن وصف شخص يمكن القول بأن شخصًا ما طويل القامة، أسمر البشرة، بشوش الوجهِ، أسود العينين، أشقر الشَّعر، يُحبّ التطيُّب ويهتمّ بمظهره أمام الناس، لا يُكثِر الكلام عن نفسه، ولا يتحدث إلا بما يتطلَّبُه الموقف، جهور الصوت، متواضع في مشيته وتصرفاته، يمشي بسرعة معتدلة، يُحب أن يُخالط الناس كي يتعلم منهم ويطوِّرَ ذاته، يحِنُّ على الكبير، ويعطِفُ على الصغير، ويحاول الاستفادة من الفرص التي تُتاح له في حياته، كما أنه يحاول خلق الفرصة لنفسه ولا يعتمد على جهد الآخرين.

وعند كتابة تعبير كتابي عن وصف شخص لا بُدَّ من الإتيان على ذكر صفاته السلوكية التي تعدُّ غاية في الأهمية، فالجمال المظهري تفنيه الأيّام، ونضارة الوجه تخِفُّ بتقادم السنوات، أمّا جوهر الإنسان فهو الذي يعكس شخصية الحقيقيّة، ويجعل الناس يذكرونه إمّا بالخير وإمّا بالشرِّ في الحضور أو الغياب، وهناك العديد من السلوكيات التي تعكس جوهر الإنسان، وتدل على نقاء السريرة وطيب الأخلاق التي تُمارِس البيئة الأسرية دورًا بارزًا في تكوينها، ومن هذه الأخلاق الأمانة في الأقوال والأفعال، وحسن الجوار، ومقابلة الناس بالابتسامة، وإفشاء السلام بينهم، وعدم التكبر على خلق الله تعالى.

وفي ختام تعبير كتابي عن وصف شخص لا بُدَّ من ذكر أهمية الصفات الشخصية من الناحية التاريخية، فهناك العديد من الأشخاص الذي مرّوا في التاريخ الإنسانيّ، ولم يكن لدى الإنسان المُعاصر أي صور حقيقة لتلك الشخصيات، لكن من خلال ما نُقل من أخبارهم وصفاتهم في التاريخ الإنسانيّ استطاع الإنسان المُعاصر تخيُّل وصف تقريبي لهذه الشخصيات، وهذا ساعد على تقريب الصورة إلى أذهان مُتلقي العلوم، بجعل أخبار هذه الشخصيات الضاربة في التاريخ أقرب إلى الواقع، ومن أبرز الشخصيات الإنسانية التي تواترت أوصافها إلى الإنسان المُعاصر أوصافُ خاتم الأنبياء والمُرسلين محمد صلى الله عليه وسلم.