تشخيص نقص ماء الجنين في الشهر الخامس

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٤٢ ، ١١ يونيو ٢٠١٩
تشخيص نقص ماء الجنين في الشهر الخامس

نقص ماء الجنين

إنّ لنقص ماء الجنين أهمية كبيرة من الناحية الطبية والصحية سواء للأم أو الحامل، فهذا السائل -والذي يُعرف طبيًا باسم السائل الأمنيوسي- يُعدّ من أهمّ المكونات التي تلعب دورًا في استمرار حياة الجنين ونموّه وتطوره، فهو الذي يسهم في تطور الرئتين والجهاز البولي بشكل رئيس، وذلك حين يقوم الجنين باستنشاق السائل الأمنيوسي عبر الرئتين وابتلاعه وطرحه عبر عملية التبول، ومن الممكن أن يحدث النقص في هذا السائل نتيجة للعديد من الأسباب المتعلقة بصحّة الأم أو الجنين، ولذلك فإنّ تشخيص هذا النقص يُعدّ من الأمور الأساسية نحو علاجه ومنع حدوثه في الحمول القادمة، وسيتم الحديث في هذا المقال عن تشخيص نقص ماء الجنين في الشهر الخامس والتطرّق نحو أسباب حدوثه. [١]

تشخيص نقص ماء الجنين في الشهر الخامس

عادة ما يتم الشك في نقص ماء الجنين في الشهر الخامس عند التصوير الدوري بالإيكو، حيث تُنصح الحامل بالقيام بالفحوصات الدورية عند طبيب النسائية المتابع لحالة الحمل لديها، فهذه الفحوصات يمكن أن تلعب دورًا رئيسًا في الحفاظ على حياة الأم والجنين، ويقوم جهاز الإيكو على إرسال أمواج تشبه في بنائها الفيزيائي أمواج الصوت -في أمواج فوق صوتية-، وثم استقبالها مجدّدًا لرسم صورة عن محتوى البطن والرحم وما يحويانه بشكل تقريبي، ويقوم المبدأ الرئيس في تشخيص نقص ماء الجنين على قياس مشعر السائل الأمنيوسي AFI عبر جهاز الإيكو، حيث يتم ربط العديد من القيم بحسب العمر الحملي وحجم السائل المشاهد في أرباع البطن الأربعة، ويتم تحديد هذا المشعر وتحرّي سلامة السائل أو زيادته حول الجنين أو نقصه عن حدّه الطبيعي، وبالإضافة إلى هذا المشعر، هناك مشعر الجيب العميق أو الشاقولي MVP، والذي يسمح أيضًا بتعزيز دقّة النتيجة وتأكيد تشخيص نقص ماء الجنين [٢]، وتُقدّر القيم الطبيعية لمشعر السائل الأمنيوسي بين 5 و 25 سنتمترًا، ومشعر الجيب الشاقولي بين 2 و8 سنتمترًا، ويتم تشخيص نقص ماء الجنين عند نقص قيم هذه المشعرات عن 5 و 2 سنتمترًا على التوالي. [٣]

أسباب نقص ماء الجنين في الشهر الخامس

هناك العديد من الأسباب التي قد تؤدّي إلى نقص السائل حول الجنين، وهذه الأسباب تتراوح بين كونها عرضية وبسيطة ويمكن حلّها ببعض النصائح، وبين كونها خطيرة ومرضية وغير قابلة للعلاج، ومن الآليات التي يحدث فيها هذا النقص بشكل عام ما يمكن أن يصيب الجنين من تشوهات على مستوى الجهاز البولي المفرغ، كالأمراض أو التشوهات الكلوية أو رتق -أي انسداد- الحالبين أو مشاكل الإحليل أو غير ذلك، وبالتالي فإنّه من الصعب تمامًا حصر المشكلة الدقيقة والتي قد أدّت إلى هذا النقص، إلّا أنّ الاستقصاءات التشخيصية يمكن أن توجّه بشكل كبير نحو السبب، ومن أسباب نقص ماء الجنين بشكل عام ما يأتي: [٣]

  • الحمول السابقة غير الطبيعية.
  • ارتفاع ضغط الدم المزمن.
  • مشاكل متعلّقة بالمشيمة.
  • الإرجاج وما قبل الإرجاج الحملي.
  • داء السكّري.
  • الذئبة الحمامية.
  • الحمول المتعدّدة، كالحمل بتوأم ثنائي أو ثلاثي.
  • التشوهات الجنينية.
  • الولادة المبكّرة.
  • بعض المشاكل المجهولة الأخرى.

المراجع[+]

  1. "What are the treatment options for low amniotic fluid during pregnancy?", www.mayoclinic.org, Retrieved 06-06-2019. Edited.
  2. "Amniotic Fluid Volume Assessment", www.webmd.com, Retrieved 06-06-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "What's to know about amniotic fluid?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 06-06-2019. Edited.