تخثر الدم والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٢٨ ، ١٧ ديسمبر ٢٠١٩
تخثر الدم والحمل

تخثر الدم والحمل

تخثر الدم هو تحول قوامه من السائل إلى ما يشبه الهلام، حيث تشكل الصفائح الدموية شبكةً شبه صلبةٍ تسمى الخثرة، وتعمل كسدادةٍ لإيقاف النزف عند حدوثه فتمنع فقدان الدم، لكن إذا تكونت الخثرة داخل الأوعية الدموية، فلن تذوب دائمًا من تلقاء نفسها، مما يقلل تدفق الدم إلى الأعضاء، كما أن الخثرة قد تنتقل من مكان تكونها إلى أعضاء أخرى كالرئتين والقلب، وتعلق في أوعية دمويةٍ أصغر لتسدها تمامًا، مما يستدعي إسعافًا طبيًا طارئًا،[١] وهناك رابطٌ قويٌّ بين تخثر الدم والحمل، فالإحصائيات تشير إلى أن احتمالية إصابة المرأة الحامل بالجلطات تزيد 5 أضعاف عنها عند غير الحوامل، وسيوضح المقال أسباب وجود رابطٍ بين تخثر الدم والحمل وكيفية الوقاية منه[٢].

أسباب ارتباط تخثر الدم والحمل

يعد الحمل أحد أهم عوامل خطورة الإصابة بتخثر الدم، فالمرأة الحامل معرضةٌ لحدوث تخثرٍ خلال فترة الحمل وعلى امتداد أول 3 شهورٍ بعد الإنجاب، وقد يؤدي التخثر إلى حدوث تجلطاتٍ في أوردة الساقين والفخذ والحوض والذراعين بشكلٍ خاص؛ وذلك بسبب ارتفاع مستوى هرمون الإستروجين، وازدياد الضغط على الأوعية الدموية حول الحوض مع تطور نمو الجنين وزيادة حجمه، كما أن خسارة الدم خلال الولادة وقلة الحركة طلبًا للراحة تقلل من حركة الدم وترفع احتمالية تكون الخثرات خلال أول 3 شهورٍ بعد الإنجاب،[٢] وهناك عدة عوامل أخرى تزيد من احتمالية الخثرات أثناء الحمل[٣]، وهي:

الوقاية من تخثر الدم أثناء الحمل

إذا تُرك التجلط بدون علاج، قد تتكسر الخثرة دون ذوبانها وتنتقل في الدم لتصل إلى الرئتين، وتؤدي لحدوث انسدادٍ رئوي، والذي يكون قاتلاً على الأرجح، كما يعد أحد أهم الأسباب المؤدية للوفاة عند النساء الحوامل،[٢] ولكن يمكن اتباع بعض الخطوات التي تقلل من خطر الإصابة بتخثر الدم أثناء الحمل، وأهم هذه النصائح[٣]:

  • الحركة الدائمة؛ تُنصح النساء الحوامل بالحركة والمشي لتحسين دوران الدم وتخفيف تخثره، خصوصًا مَن يعانين زيادةً في الوزن أو يعملن في وظائف تتطلب الجلوس لفتراتٍ طويلة، ولكن إذا استدعت حالة الحامل الركون إلى السرير يجب استشارة الطبيب حول الحاجة لأخذ مميعٍ للدم.
  • المشي خلال السفر؛ يعد السفر والجلوس لفتراتٍ طويلةٍ دون حركة عاملاً في زيادة الخطر الرابط بين تخثر الدم والحمل، حيث تنصح الحامل التي تسافر بالطائرة أو برًا في رحلاتٍ طويلة، بالمشي كل ساعة أو ساعتين، وتدليك الكاحل بحركاتٍ دائريةٍ أثناء الجلوس.
  • ارتداء الجوارب الضاغطة؛ تحسن هذه الجوارب من تدفق الدم في الساقين، كما تخفف من تورم القدمين وتقلل احتمالية خطر الإصابة بالتجلطات.
  • شرب كميات كافية من الماء يساعد الماء على تدفق الدم ويحافظ على بقاء لزوجته طبيعية، مما يقلل الربط بين ظهور تخثر الدم والحمل.

المراجع[+]

  1. "How to Tell If You Have a Blood Clot", www.healthline.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Pregnant? Don't Overlook Blood Clots", www.cdc.gov, Retrieved 10-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "How to Prevent Deadly Blood Clots in Pregnancy", www.everydayhealth.com, Retrieved 10-12-2019. Edited.