تاريخ العملة البريطانية

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٨ ، ١١ نوفمبر ٢٠١٩
تاريخ العملة البريطانية

تداول النقود

يمكن تعريف النقود على أنّها أيّ شيء يتقاضاه عادةً شخص أو مجموعة من الأشخاص مقابل سلع أو خدمات أو موارد، ولدى كلّ دولة نظام صرف خاص بها يتضّمن عملات معدنية وأوراق نقدية، وفي القدم استعمل الناس نظام المقايضة الذي يعني تبادل سلع أو خدمات لسلع أو خدمات أخرى، ثم بدأ استعمال القطع المعدنية كوسيلة للبيع والشراء في حوالي عام 5000 قبل الميلاد، وفي العالم الغربي كان الليديون أول من استخدم العملات المعدنية عام 700 قبل الميلاد، واستُخدم المعدن؛ لأنه متوفر ومتاح بسهولة ولسهولة تشكيله، ولأنه يمكن إعادة تدويره، وقد بدأت كل دولة تَسُك عملات خاصة بها لكن بِقيم محددة، أما العملة الورقية يعود تاريخ استخدامها لأول مرة في الصين ليّبدأ إصدار النقود الورقية حوالي عام 960 ميلاديًّا.[١]

دولة بريطانيا

هي دولة أوروبيّة، عبارة عن جزيرة، وهي أكبر الجزر الموجودة في أوروبا، وتتكون بريطانيا من اتحاد إنجلترا واسكتلندا وويلز وتسّمى بريطانيا العظمى أو المملكة المتحدة، وهي أكبر دول أوروبا نفوذًا وقوة، أما نظام الحكم فيها فهو ملكي دستوري وتحكمها الملكة إليزابيث الثانية، التي تشغل 15 وظيفة أخرى أيضًا في مجالات تخّص دول الكومنولث، عاشت الإمبراطوية البريطانية أوج قوتها في القرنين الخامس عشر والسادس عشرحيث كانت أعظم قوة في العالم، وترّامت مناطق سيطرتها ما بين مستعمرات ودول تتبعها في كل أنحاء الأرض، ورغم أنها كانت دولة مُسّتعمِرة لكثير من أراضي العالم وخاصة في آسيا وأفريقيا ألا أنه لا يمكن أنكار أنه قد كان لها دوركبير في تطوير العديد من البلدان التي اصبحت تتكلم الأنجليزية، مثل الولايات المتحدة والتي تعّد الآن أقوى حليف لها.[٢] كما كانت الأمبراطوية البريطانية أقوى دولة صناعية وبحرية في العالم كله، وكان لها الدور الأبرز في ترّسيخ وتطوير مفهوم الديمقراطية الحديثة، وفي تقّدم كثير من العلوم كالأدب والصناعة والفنون الأدائية حيث ينتمي لها كثير من العلماء في مجالات عدة، وبريطانيا تاتي في المرتبة الخامسة في أكبر اقتصاد في العالم، وعلى مستوى أوروبا فإنّها تأخذ المركز الثاني، وهي قوة عسكرية كبرى لا يستهان بها.[٢]

تاريخ العملة البريطانية

يعود تاريخ العملة البريطانية إلى حوالي ٧٦٠م حين تم استخدام البنسات أول الأمر واستخدمت فيها الفضة الخالصة، ثم بعد ذلك في عام ١١٥٨ استخدمت عملة نقدية نسبة الفضة فيها ٩٢٪ والتي سميت بالجنية الأسترليني، ثم منذ القرن الثامن حتى القرن الثالث عشر استخّدمت البنسات المصنوعة من الفضة، وفي عام ١٣٤٤ دخل الذهب في سك النقود، لكنّ الفضة استمرت في تواجدها في صناعة العملات النقدية، وفي عام ١٨١٦م تمّ اعتماد الذهب، حيث تم تحويل العملات المعدنية الفضية إلى رموز، وهذا يعني أنها لا تساوي وزنها فضة، وسبب التحويل أن البلدان الأخرى أعتمدت أيضًا معيار الذهب، وهذا يسّهل تحديد معدلات التحويل بين الدول المختلفة، والعملات المعدنية والورقية التي مرّت في تاريخ العملة البريطانية على مدار العصور تصّنف كالآتي:[٢]

العملات المعدنية

كانت العملات المعدنية هي العملة الأولى في تاريخ العملة البريطانية، وهي عبارة عن إصدارات من مجموعة البنسات، وقد كان البريطانيون يستبدلون كلمة "pence" بكلمة "pee" للتعبير عن العملة، وتشمل الإصدارات المعدنية الفئات الآتية:[٢]

  • ١ بنس.
  • ٢ بنس.
  • ٥ بنس.
  • ١٠ بنس.
  • ٢٠ بنس.
  • ٥٠ بنس.

العملات الورقية

ظهرت العملة الورقية للتداول لأول مرة في تاريخ العملة البريطانية عام ١٦٩٤م، كانت ولا زالت تطبع عليها صور لشخصيات بارزة ومؤثرة في تاريخ بريطانيا تقديرًا لهم في خدمة الدولة والعلوم والتاريخ وتشّمل العملات الفئات الآتية:[٣]

  • ٥ جنيهات وتطبع على هذة الورقة النقدية صورة رئيس وزراء بريطانيا خلال الحرب العالمية الثانية.
  • ١٠ جنيهات تطبع عليها صورة عالم التاريخ الطبيعي والجيولوجي تشارلز داروين.
  • ٢٠ جنيهًا وتطبع عليه صورة آدم سميث وهو فيلسوف أخلاقي وعالم أقتصاد أستكلندي.
  • ٥٠ جنيهًا وتطبع عليه صورة ماثيو بولتون عالم اللغة الإنجليري.

بريطانيا والاتحاد الأوروبي

ظلّ الجنية الإسترليني كثيرًا من الأحيان العملة الأقوى في العالم، ربما لأنها أقدم نقد في تاريخ العملة البريطانية ولا تزّال مستخدمة حتى اليوم، وهي أيضًا من أكثر العملات تداولًا في العالم، وقد كانت الدولة قوية حين تمسكت بعملتها الوطنية ولربما كان هذا الحدث المعاصر الأبرز في تاريخ العملة البريطانية، حيث ّرفضت استخدام اليورو كعملة نقدية رسمية لها مثل باقي دول الأتحاد وحتى أنها أختارت الانسحاب من الإتحاد الأوروبي كما رفضت تبنّي اليورو من قبل، ويجدر بالذكر أن الحكوومة ما تزال تتفاوض للخرج النهائي من الأتحاد الأوروبي، ورغم ذلك لا يزال الجنية الأسترليني العملة الأكثر قيمة في العالم، وفي تاريخ العملة البريطانية طبيعي أن تقّل قيمته أحيانًا لأنه يتم تداوله في السوق الحرة مثل باقي العملات، لكنه يُعّتبر دائمًا من العملات ذات القيمة الكبيرة في العالم.[٤]

الجنية الإسترليني في سوق الصرف العالمي

سوق الصرف الأجنبي أو العالمي يعني الأشخاص الذين يقومون بشراء بعض من العملة بعملة أخرى كان يشتري أحدهم 100 جنية أسترليني بما يقابله من الدولارالأمريكي مثلًا، والمهتمون بهذا الأمر عادةً هم التجار الذين يشترون أو يصدّرون البضائع من وإلى دول أجنبية لا تتعامل بالعملة نفسها، أو عندما يرغب أحدهم بالانتقال إلى مكان آخر تختلف عملته، وتقوم بذلك أحيانًا الدول والمؤسسات الخيرية عند تقديم المنح المساعدات لدول اجنبية أخرى، يأتي الجنية الإسترليني في المرتبة الرابعة بين عملات العالم الأكثر تداولًا في سوق الصرف الأجنبي، حيث يأتي الدولار الأمريكي، وبعده اليورو، وثالثًا اليّن الياباني، وبالإضافة لتلك العملات اليوان الصيني، وهي تشكّل مجموعة العملات ذات القيمة الكبيرة في صندوق النقد الدولي، ومنذ 30 سبتمبر 2018 أصبح الجنية الإسترليني هو أيضًا من أكثر خمس عملات محتفظة باحتياطي جيّد من ضمن الاحتياطيات العالمية من العملة.[٤]

المراجع[+]

  1. "The History of Money", www.thoughtco.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث "United Kingdom", www.worldatlas.com, Retrieved 07-11-2019. Edited.
  3. "What Is The Currency Of The United Kingdom?", www.worldatlas.com, Retrieved 01-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Pound sterling ", www.wikiwand.com, Retrieved 05-11-2019. Edited.