تاريخ الدولة الأموية

تاريخ الدولة الأموية
تاريخ-الدولة-الأموية/

تأسيس الدولة الأموية

من هو مؤسّس الدولة الأموية؟

أدّى مَقتل الإمام علي بن أبي طالب إلى إزالة عقبة كبيرة أمام معاوية بن أبي سفيان لكي يتمكن من تولّي الخلافة، خاصة بعد مبايعته في بيت المقدس من قبل أهل الشام، وأصبح يدعى بـ (أمير المؤمنين)، وإن كانت الخلافة قد أعلنت من قبل أن يتمّ اجتماع الحكمين، وعلى إثرها قرّر معاوية السير باتجاه العراق للسيطرة عليه وإخضاعه لولايته، وعند وصوله خلع الحسن بن علي نفسه من الخلافة وسلّم معاوية أمر قيادة المسلمين.[١]


دخل معاوية الكوفة بعد هذا الصلح وتمّت مبايعته من قبل الحسن والحسين، واجتمع الناس على ذلك عام (41) هـ وسُمّي عام الجماعة؛ لاجتماع الأمة على خليفة واحد باستثناء الخوارج الذين امتنعوا عن مبايعته، وبذلك تمّ تأسيس الدولة الأموية في دمشق التي مثّلت عاصمة الدولة الأموية، ثم قامت الخلافة الإسلامية وأضحى معاوية بن أبي سفيان خليفة للأمة الإسلامية، وقد دام حكم هذه الدولة (91) عامًا امتدّ من (41 إلى 132) هـ تولّى خلالها الخلافة أربع عشرة خليفة، كان أولهم هو معاوية بن أبي سفيان، وآخرهم مروان بن محمد الجعدي. [١]


شهد العصر الأمويّ -لا سيّما الفترة الممتدة من عهد الخليفة معاوية بن أبي سفيان إلى عهد الخليفة هشام بن عبد الملك- تطوّرًا كبيرًا في الدولة الإسلامية، وذلك من خلال توسُّعها وامتدادها، وهي النتيجة البيعية لانتشار الدين الإسلامي في هذا الوقت، وتمّ تنظيم مؤسّساتها التي كانت عبارة عن مؤسسات بسيطة في عهد الخلفاء الراشدين، وتوجّهت تلك المؤسسات نحو التعدّد والتعقيد، تمّ هذا الأمر من خلال ظهور مؤسسات جديدة منها: الوزارة والولاية وقيادة الجيش، كما نظّموا القضاء في العصر الأموي بطريقة جيدة، وقد كان بناء الأمويين لتلك المؤسسات بسبب تأثرّهم بما هو عليه الحال في الدولة الفارسية والبيزنطية، مع وجود بعض المؤسسات التي ظلّت محتفظة بطابعها الإسلاميّ.[٢]


نظام الحكم في الدولة الأموية

بمن تأثر الأمويّون في وضع أسس الحكم في الدولة الأموية؟

لم يستمرّ نظام الحكم في الدولة الأموية مثل ما كان عليه الحال في عهد الخلفاء الراشدين الأول، الذي تميّز بطريق الاستخلاف لمن هو أقدم في الدين الإسلامي، وتلك طريقة سار عليها الخلفاء الراشدون الأربعة بعد موت الرسول محمد -صلى الله عليه وسلم-، كما لم يأخذ الأمويون بطريقة الحكم التي كانت سائدة في أيام الجاهلية في قبيلة قريش، وهي تولية أمر الناس لمن هو أكبر عمرًا وأشرف نسبًا، ولكنهم ابتدعوا طريقة جديدة في الحكم متأثرين بالدولة الفارسية والبيزنطية، وهو نظام حكم الملك، إذ أوجد الأمويّون طريقة الحكم السّلالي الأسروي، وهو الحكم الذي يقضي بحصر السلطة داخل الأسرة الواحدة مثل: الأسرة السفيانية والأسرة المروانية في بلاد الشام. [٢]


الحكم السفياني للدولة الأموية

ما هي سمات الحكم السفياني في الدولة الأموية؟

تمّ استخدام كلمة حكم بدلًا من دولة في فترة حكم الأمويين، والحكم السفياني هو نسبة إلى الخليفة معاوية بن أبي سفيان الذي أسس الدولة الأموية، وقد اتسم الحكم السفياني في الدولة الأموية بعدّة سمات أهمها: طبيعته السياسية والدينية في الوقت ذاته، بما أنّ أصل السلطة في الإسلام هي سلطة دينية فقد اتّسمت فترة الحكم السفياني بهذه السمة الدينية، ومنها أطلق عليه لقب أمير المؤمنين، كما أنّها فترة حكم شهدت الكثير من الضعف والقوة، خاصة في عهد معاوية، فقد حاول طيلة فترة حكمه كسب ودّ القبائل من خلال إغداق المال عليهم، فأقام التوازن في الدولة الأموية.[٢]


تميّز الحكم السفياني بصفته الاستشارية؛ إذ إنّ الخليفة معاوية كان دائم الأخذ برأي حاشيته وأعوانه أمثال: سرجون الرومي، وهو الأمر الذي استمر لغاية نهاية حكم الخليفة هشام بن عبد الملك، فالخليفة يستشير أقرب الناس إليه من أفراد أسرته أو بطانته، وهؤلاء كوّنوا لهم الكثير من المصالح مع الدولة الأموية، من ثم تطوّر الحكم ليتسم بسمة جديدة هي المركزية، التي من خلالها تركّزت أكثر السلطات بيد الخليفة الأموي في عاصمة الخلافة، فهو الذي يُدير شؤون الولايات بنفسه ولديه الكلمة الأخيرة في جميع الأمور المهمة، فضلًا عن صفة التصلب والشدة التي اتّسم بها الحكم، والتي كانت السبب وراء ظهور الكثير من المعارضين له.[٢]

انتقال الحكم إلى المروانيين

ما المقصود بالحكم المرواني، وإلى من ينسب؟

سُمّي بالحكم المرواني نسبة إلى مروان بن الحكم رابع خلفاء الدولة الأموية، الذي لم تدم فترة حكمه إلا فترة وجيزة، ثمّ تولّى عبد الملك بن مروان الخلافة بعد وفاة أبيه، وقد شهدت ولايته الكثير من الاضطرابات السياسيّة في مختلف الولايات الإسلامية؛ لذلك أمضى الفترة الأولى من حكمه مُحاوِلًا تهدئة الأوضاع والأحوال، قضى على حركة الزبيرين، وأخمد عصيان عمرو بن سعيد بن العاص في دمشق، وبسبب انشغال الخليقة في الحروب الداخلية هجم الروم على البلاد الإسلامية في مناطق الشمال، فاضطر إلى مهادنتهم ومصالحتهم ودفع إليهم الكثير من الأموال، وبعد أن هدأت الأوضاع استأنفَ قتالهم.[٣]

من أهم الأعمال التي قام بها الخليفة عبد الملك بن مروان هي: [٣]

  • بناء مسجد قبة الصخرة.
  • تعريب العملة.
  • تعريب الدواوين.


سقوط الدولة الأموية في دمشق 

ما دور الفرس في سقوط دولة الخلافة الأموية في الشام؟

كان هنالك الكثير من الفرق والأحزاب المناهضة لسياسة الدولة الأموية ولخلفائها من العلويين الطامعين في السلطة، والذين اتخذوا من الدين ومن مأساة الحسين ستارًا يخفون خلفه أطماعهم في الوصول إلى الحكم، وبالمقابل فإنّ خلفاء الدولة الأموية لم يسعوا إلى استمالتهم والحصول على تأييدهم بطرق سلمية، إنّما راحوا يبطشون بهم أشد البطش وينكلون بقادتهم كلما سمحت الفرصة لهم، ممّا أدّى في نهاية الأمر إلى ظهور نزاع شرس بين الأمويين من جهة، وبين الشيعة العلوية على اختلاف فرقهم من جهة أخرى، وكان هذا في أواخر القرن الأول للهجرة.[٤]


كان خلف تلك الفرق من الشيعة المناهضة للدولة الأموية نفوذ الفرس الأعاجم الحاقدين والراغبين في استرجاع ما فقدوه من سطوة وسلطان بعد زوال دولتهم وتقلص نفوذهم، فقدموا الدعم الكبير للفرق الشيعية التي ذهبت تُطالب بأحقيّة الخلافة لآل البيت، وهي الفرق ذاتها التي سَعت إلى تذكير الناس بما حصل لأهل بيت رسول الله ممّن كانوا في الكوفة، مِن قتل وتنكيل على يد معاوية بن أبي سفيان.[٤]

حقيقة إنّ هذا الأمر وغيره من الأمور التي كانت تجري في بلاد الشام أدّى في النهاية إلى تحطيم بنيان الدولة الأموية وزعزعة استقراره، وبالمقابل لم يتعاضد بنو أمية تجاه هذا الأمر الخطير، بل راحوا يُثيرون الفتن ويؤجّجون روح العصبية بين المسلمين، فدخلت البلاد في حالةٍ من الفوضى ولم تنتهِ تلك الأوضاع السيئة إلّا بانهيار الدولة الأموية وزوال الخلافة فيها.[٤]


قيام الدولة الأموية في الأندلس 

ما هي السمة الغالبة للحكم الأموي في الأندلس؟

يمتد عصر الولاة الأمويين في الأندلس من نهاية أعمال الفتح والغزو في شبه الجزيرة الإيبرية للقائدين موسى بن نصير وطارق بن زياد وعودتهما إلى المشرق، وحتى دخول عبد الرحمن الأموي إلى إسبانيا وقيام عصر الإمارة الأموية سنة 756 م الموافق (138) للهجرة، إذ كانت إسبانيا في ذلك الوقت جزءًا من الدولة الأموية، ويتمّ تعيين ولاة أمرها من قبل حكام شمال أفريقيا، خاصة الأمير الموجود في مدينة القيروان، وبعض هؤلاء الولاة كان يتم تعيينهم بأمر مباشر من الخليفة الأموي في دمشق.[٥]


يبدو أنّ السمة الغالبة على هذا العصر هي عدم الاستقرار السياسي والعسكري، فالاضطرابات كانت سائدة على الدوام، سواء بين الأقوام العربية أنفسهم أم بين العرب والبربر، وهو الأمر الذي يُفسّر كثرة مَن توالوا على حكم إسبانيا؛ حيث بلغ عددهم أكثر من (20) واليًا في فترة تقل عن نصف قرن، وهو أمر كان شديد الوضوح من خلال الروايات التي رواها المؤرخون الذين كتبوا عن تلك الحقبة من حياة الدولة الأموية في بلاد الأندلس.[٥]


نهاية الحكم الأموي 

ما هي الأسباب التي أدّت إلى نهاية حكم الدولة الأموية؟

في عام 132 للهجرة سقط حكم بني أمية سقوطًا نهائيًّا واعتلى الخلافة بنو العباس، بعد أن قاموا بثورة استمرّ التحضير لها سنوات طويلة، وبعد أن تحالفوا مع أهل خرسان نجحوا في إزالة بني أمية من الحكم، وانتهت حقبة الحكم الأموي، وحقيقة إنّ هذا الأمر كان مدعاة للسؤال والبحث من قبل الكثيرين وهو كيف ومتى انتهى حكم الدولة الأموية؟ لم يتفق المؤرخون العرب أو المستشرقون على قول واحد في هذا الشأن بل ذهبوا إلى آراء كثير من أهمها:[٦]

  • الرأي الأول: يذهب أصحاب هذا الرأي وأكثرهم من المؤرخين العرب إلى القول إنّ سقوط الخلافة الأموية لم يكن سوى ثورة قام بها الفرس على الحكم العربي في بلاد الشام؛ وذلك لرغبتهم في استرداد نفوذهم وسلطانهم الذي فقدوه وسعيهم الدائم للسيطرة على المنطقة العربية.
  • الرأي الثاني: يذهب أصحاب هذا الرأي وهم المستشرقون وعلى رأسهم (ولهازون) في كتابه الدولة العربية إلى القول إنّ الثورة لم تكن ثورة للفرس ضد العرب بل كانت ثورة ضد بني أمية من قبل العباسيين في العراق لتغير الحكم ونقل الخلافة إلى العراق.
  • الرأي الراجح: يرى أصحاب هذا الرأي أنّ أهمّ سبب أدّى إلى سقوط الخلافة الأموية هو سوء الأوضاع التي كانت عليها بلاد الشام خلال تلك الفترة من الزمن، والذي أدى إلى نشوء الكثير من الصراعات والأزمات، كما أنّ تحالُف الكثير من أعداء الدولة من اليمانيين والموالي والشيعة والراوندين والخرمين الناقمين على حكم بني أمية كان السبب الرئيس وراء سقوط الخلافة الأموية.


مظاهر الحضارة في العصر الأموي 

هل حافظ الأمويّون على مظاهر التمدن في بلاد الشام والأمصار؟

كانت مظاهر الحضارة في العصر الأموي كبيرة ومتنوعة الجوانب، وهي التي ألقت بظلالها على الكثير من جوانب الحياة في هذا العصر، لا سيما فيما يتعلق بالأمور الإدارية وتنظيم الخلافة وولاية العهد، فضلًا عن الجوانب الثقافية والاجتماعية والاقتصادية، إنّ الأمويّين الذين تولّوا الخلافة في بلاد الشام ثم في الأندلس كانوا قد أظهروا فيها الكثير من مظاهر التمدن مع المحافظة على قيم الإسلام والعروبة والنزعة العربية، إذ علا شأن العرب كثيرًا خلال فترة حكمهم، وكانت الكلمة الأولى للعرب في كثير من بقاع العالم،[٧] ولعل أهم مظاهر تلك الحضارة ما يتعلق بالعمارة والاقتصاد والحياة العلمية ما يأتي:


العمارة في الدولة الأموية 

ما هي العوامل التي ساعدت على ازدهار حركة البناء في الدولة الأموية؟

اهتم الأمويّون بالبناء والعمارة، فراحوا يشيدون المدن الكبيرة والواسعة، وشيّدت المساجد في كل من الشام والحجاز والعراق، وزينت العاصمة دمشق بمختلف أنواع الزينة، كما اهتموا بحفر قنوات الماء التي كانت تستخدم في ري المحاصيل في البساتين العامرة بشتى أنواع المزروعات، وقد ساعدهم في حركة الإعمار والبناء تلك كمية الأموال الكثيرة التي كانت تتدفق على خزانة الدولة من الأمصار؛ حيث هيّأت الأمر إلى التوسُّع الكبير في مجال البناء وزادت منه بشكل ملحوظ، وخير شاهد على ذلك هو وجود العديد من الأبنية لغاية يومنا هذه قائمة، وهي شاهدة على مدى براعة وإتقان الأمويين لفن العمارة والبناء. [٤]


لم يقتصر البناء والإعمار على بلاد الشام فقط، بل حرص الولاة على بناء وإعمار الولايات التي كانوا يتولون الحكم فيها كما فعل زياد بن أبي سفيان والي العراق وخرسان عندما بنى جامع المسجد الجامع في الكوفة؛ حيث كبّر الأعمدة وقام بتعلية السقوف واستعمل الآجر في البناء، وقام ببناء المسجد الجامع في البصرة، فضلًا عن الكثير من القصور ودار الإمارة التي قام ببنائها في الكوفة والبصرة، وقد تأثّر بطرق البناء في الدولة الفارسية. [٢]


الاقتصاد في الدولة الأموية

مَن هو الخليفة الأموي الذي أمر بصكّ العملة الإسلامية؟

لقد كان للاقتصاد في الدولة الأموية نصيب من الاهتمام من قبل الخلفاء وولاة الأمر، لا سيّما أنّ الدولة الإسلامية خلال هذا العصر اتّسعت بشكل كبير، وهو الأمر الذي زاد من مدخولاتها المالية من أموال الخراج أو الجزية؛ حيث امتلأت خزائن الدولة بالأموال والخيرات، فعمد الخلفاء الأمويّون إلى تحسين الاقتصاد وازدهرت الحياة الاقتصادية.[٨]


كان لبلاد الشام النصيب الأكبر من التطور الاقتصادي وازدهار الحياة الاقتصادية فيها بشكل كبير، وقد كان مِن أعظم الأمور التي حصلت في المجال الاقتصادي عندما قرّر الخليفة عبد الملك بن مروان صك عملة مستقلة بالدولة بعد أن كان الناس يتعاملون بالعملة الأجنبية، وهي خطوة أسهمت بشكل كبير في استقلال الدولة اقتصاديًّا، فأصبح لها نقد خاص بها بعد أن كانت تعتمد على النقد الأجنبي محدود الكمية ورديء القيمة أو مغشوش.[٨]


الحياة العلمية في الدولة الأموية

ما الذي ميّز الحياة العلميّة في العصر الأموي؟

شهد العالم الإسلامي نهضة فكرية وعلمية في مختلف جوانب الحياة خلال العصر الأموي؛ إذ تميّزَ هذا العصر بحراكٍ فكريّ وعلميّ غير مَسبوق، تمثّلَ بظهور العديد من الفرق والمذاهب الفكرية، وبسبب اتساع الدولة الأموية وتعدُّد أقاليمها فقد كان للخلفاء والولاة الذين تولوا قيادة تلك الأقاليم تأثير كبير في تنشيط حركة الفكر في شتى مجالات الحياة؛ إذ واكب نمو النهضة العلمية والحضارية التي شهدها العصر الأموي ظهور العديد من المفكرين الذين أثروا بجهودهم المختلفة وعطائهم المتنوع في الحياة العامة في مختلف جوانبها.[٩]


كتب عن تاريخ الدولة الأموية 

ما هي أهم المؤلفات العربية التي تحدّثت عن تاريخ الدولة الأموية؟

هناك العديد من الكتب التي تناولت تاريخ تأسيس الدولة الأموية ومظاهر الحضارة في العصر الأموي، منها ما يأتي:

  • كتاب تأسيس الدولة الأموية: لمؤلفه محمد سهيل طقوش، وهو كتاب تناول فيه الكاتب تاريخ تأسيس الدولة الأموية، وأهم الحكام والولاة الذين حكموا خلال تلك الفترة، والأسباب التي أدت إلى سقوط الخلافة الأموية.[١٠]
  • كتاب الدولة الأموية ومقوماتها الأيدلوجية والاجتماعية: للمؤلّفة بثينة بن حسن، تناولت فيه مؤسسات الدولة الأموية العديدة، ومظاهر السلطة، والمقومات الأيدلوجية والاجتماعية للدولة الأموية.[١١]
  • كتاب الدولة الأموية في الشام: لمؤلفه أنيس زكريا النصولي، تناول فيه تأسيس الدولة الأموية والفتوحات الإسلامية، وبحث في أسباب سقوط الدولة الأموية.[١٢]
  • كتاب العلاقات السياسية بين الدولة الأموية في الأندلس ودول المغرب: لمؤلفه عبد العزيز فيلالي، تناول فيه المؤلف مظاهر السياسة الأموية في الأندلس في عهد أبرز خلفاء الدولة الأموية.[١٣]
  • كتاب تاريخ صدر الإسلام والدولة الأموية: للمؤلف عبد الله فياض، تناول فيه المؤلف بلاد العرب وسكانها وظهور الإسلام على يد سيدنا محمد.[١٤]
  • كتاب الدولة الأموية عوامل الازدهار وتداعيات الانهيار: للمؤلف علي محمد الصلابي؛ حيثتتبع الفتوحات الأموية في بلاد الروم في عهد المثيرين من خلفاء الدولة الأموية.[١٥]


إن كنت مهتمًّا بقراءة مقال آخر عن الموضوع، فقد يفيدك مقال: الخلافة الأموية.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب محمد سهيل طقوش (2010)، تاريخ الدولة الأموية (الطبعة 7)، بيروت- لبنان:دار النفائس للطباعة والنشر، صفحة 14- 15. بتصرّف.
  2. ^ أ ب ت ث ج بثينة بن حسن ، الدولة الأموية وموقوماتها الإيدلوجية والاجتماعية (الطبعة 1)، تونس:المطبعة الرسمية للجمهورية التونسية، صفحة 11. بتصرّف.
  3. ^ أ ب عبد الهادي فياض (1967)، محاضرات في تاريخ صدر الإسلام والدولة الأموية، بغداد:مطبعة الإرشاد، صفحة 91. بتصرّف.
  4. ^ أ ب ت ث أنيس زكريا النصولي (2014)، الدولة الأموية في الشام، القاهرة:مؤسسة هنداوي للتعليم والثقافة، صفحة 223. بتصرّف.
  5. ^ أ ب عبد المجيد نعني، تاريخ الدولة الأموية في الأندلس( التاريخ السياسي)، بيروت - لبنان:دار النهضة العربية للطباعة والنشر، صفحة 81. بتصرّف.
  6. يوسف العش (1985)، الدولة الأموية والأحداث التي سبقتها ومهدت لها (الطبعة 2)، دمشق- سوريا:دار الفكر، صفحة 315. بتصرّف.
  7. نديم يوسف المبيضين (2014)، مظاهر الحضارة في الشعر الأموي، الأردن:جامعة مؤتة، صفحة 7. بتصرّف.
  8. ^ أ ب سمية بنت محمد الوافي (2007)، التعليم في الشام في العصر الأموي، مكة المكرمة_ السعودية:كلية أم القرى، صفحة 46. بتصرّف.
  9. طارق بن عبد الله الرميح (2014)، مواقف ولاة بني أمية من الاتجاهات العلمية والفكرية في العصر الأموي، صفحة 3. بتصرّف.
  10. "تاريخ الدولة الأموية"، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021. بتصرّف.
  11. "تحميل كتاب الدولة الأموية ومقوماتها الإيديولوجية والاجتماعية بثينة بن حسين "، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021. بتصرّف.
  12. " الدولة الأموية في الشام"، مؤسسة هنداوي، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021. بتصرّف.
  13. "تحميل كتاب العلاقات السياسية بين الدولة الاموية في الأندلس ودول المغرب الدكتور عبد العزيز فيلالي"، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021.
  14. "تحميل كتاب محاضرات في تاريخ صدر الإسلام والدولة الأموية - د عبد الله فياض"، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021.
  15. "تحميل كتاب الدولة الأموية عوامل الإزدهار وتداعيات الإنهيار"، مكتبة نور، اطّلع عليه بتاريخ 4/8/2021.

102697 مشاهدة