الوقاية من آثار متلازمة النفق الرسغي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٠ ، ١ أكتوبر ٢٠١٩
الوقاية من آثار متلازمة النفق الرسغي

متلازمة النفق الرسغي

متلازمة النفق الرسغي تحدث عند الضغط على العصب الناصف أثناء مروره بقيد القابضات في اليد قرب المعصم، فالعصب الناصف يمر على الوجه الراحي لليد في منطقة النفق الرسغي، وهو يزود اليد بالتعصيب الحسي للإبهام والسبابة والوسطى وجزء من البنصر، وهو يعطي تعصيبًا حركيًا للعضلات التي تحرك الإبهام، ويمكن أن تظهر آثار متلازمة النفق الرسغي في أحد اليدين أو كلتيهما، ويمكن لأي التهاب أو تورّم في منطقة المعصم أن يقود إلى الضغط على العصب الناصف في منطقة النفق الرسغي ويحدث المتلازمة، حيث تحدث عدّة أعراض من ضمنها الخدر والضعف العضلي والتنميل على جانب اليد القريب من الإبهام. [١]

عوامل الخطر للإصابة بمتلازمة النفق الرسغي

يمكن أن تسهم بعض المهن أو الحركات أو العوامل الصحية في إظهار آثار متلازمة النفق الرسغي على الشخص، ويمكن لهذه العوامل أن تعمل وحدها أو بالتشارك لتزيد نسبة الإصابة، من هذه العوامل ما يأتي: [٢]

  • العوامل التشريحية: يمكن لأي كسر في المعصم أو سوء توضّع في بعض أجزائه أو التهاب المفاصل الذي يؤثر على عمل العظام الصغيرة في المفصل أن يغير من المساحة المتاحة في النفق الرسغي لمرور مكوناته، وبالتالي يضغط هذا التغيير على العصب الناصف ويسبب الأذية.
  • الجنس: تشيع متلازمة النفق الرسغي بشكل أكبر عند السيدات، هذا ربما يعود إلى صغر البناء التشريحي للنفق الرسغي عند النساء مقارنة بالرجال.
  • أمراض الأعصاب: يمكن لبعض الأمراض المزمنة التي تؤذي الأعصاب -كالسكري- أن ترفع من احتمالية أذية العصب الناصف وتسبب متلازمة النفق الرسغي.
  • بعض الحالات الالتهابية: يمكن لبعض الأمراض التي تتظاهر بالالتهاب -كالتهاب المفاصل الرثياني- أن تؤثر على الأغلفة المحيطة بالأربطة في المعصم وتزيد من الضغط على العصب الناصف.
  • البدانة: قد ترفع البدانة من احتمالية إصابة الشخص بمتلازمة النفق الرسغي بشكل كبير.
  • تبدّلات في توازن السوائل في الجسم: يمكن لاحتباس السوائل أن يزيد من الضغط على العصب الناصف أثناء مروره في النفق الرسغي، وهذا ما يفسر شيوع هذه المتلازمة عند الحوامل.
  • بعض الحالات الطبية الأُخرى: يمكن لبعض الحالات الطبية أو الصحية مثل: سن اليأس والبدانة المرضية وأمراض الغدّة الدقية والفشل الكلوي أن تزيد من فرصة الإصابة بمتلازمة النفق الرسغي.
  • العوامل المهنية: يمكن للعمل ببعض المهن اليدوية أو الأدوات اليدوية لفترات طويلة مع تكرار حركات مؤذية أن تزيد من الضغط على العصب الناصف أو تفاقم من مشاكل الأعصاب السابقة.

آثار متلازمة النفق الرسغي على الحياة اليومية

يعاني الأشخاص المصابون بمتلازمة النفق الرسغي في البداية من إحساس خدر وتنميل في اليد في مناطق توزع العصب الناصف -أي الإبهام والسبابة والوسطى وجزء من البنصر-، وهذه الإحساسات غالبًا ما تزداد في الليل، ويمكن أن توقظ المريض من نومه، وربما يعود سبب ظهور آثار متلازمة النفق الرسغي على أشدّها في الليل إلى وضعيات المعصم المختلفة أثناء النوم، أو بسبب تجمّع السوائل وزيادتها حول المعصم وفي منطقة اليد ككل عند الاستلقاء، هذا ويمكن لهذه المتلازمة أن تزداد أعراضها مع مرور الوقت أو تزول، فمع تطور المرض، يمكن أن يطور المرضى إحساسًا حارقًا أو تقلصات عضلية مع ضعف في عضلات اليد، حيث تنخفض قوة قبضة اليد على الأشياء، وبشكل دوري، قد تحصل إحساسات قوية وحادة في الساعد، كما يمكن أن تقود هذه المتلازمة إلى ضعف عام وضمور في عضلات اليد نتيجة قلة استخدامها، وهذا يحدث في العضلات القريبة من قاعدة الإبهام. [٣]

علاج آثار متلازمة النفق الرسغي

يمكن لكثير من حالات متلازمة النفق الرسغي أن تزول من تلقاء نفسها، حيث إنّ هناك بعض الأسباب المؤقتة للمتلازمة والتي لا تستوجب العلاج، ولكن في حال استمرت آثار متلازمة النفق الرسغي يجب علاجها، ومن ضمن الخيارات العلاجية ما يأتي: [٤]

  • تغيير بعض العادات: يمكن أن تكون هذه المتلازمة بسبب حركات متكررة غير صحية، ولذلك يمكن أخذ استراحة بين الحين والآخر عند القيام بالأعمال اليدوية لفترات طويلة، كما يمكن لبعض التمارين الرياضية أن تساعد في تمطيط العضلات وتخفيف الضغط عن العصب الناصف.
  • تثبيت المعصم: قد يطلب الطبيب من المريض تثبيت معصمه في وضعية مريحة وغير ضاغطة على العصب، حيث يمكن للأربطة الضاغطة أن تريح المريض من آثار متلازمة النفق الرسغي خصوصًا أثناء النوم.
  • بعض الأدوية: قد يصف الطبيب بعض الأدوية المضادة للالتهاب أو الستيروئيدات لتخفيف التورّم والالتهاب.
  • الجراحة: إذا لم تنفع الطرق العلاجية السابقة، فقد يقوم الطبيب بإجراء جراحي بسيط يحرر فيه العصب الناصف من قيد القابضات ويزيل الضغط عنه بشكل نهائي.

الوقاية من آثار متلازمة النفق الرسغي

لا توجد هناك استراتيجيات واضحة للوقاية من آثار متلازمة النفق الرسغي، ولكن يمكن للمريض تخفيف الضغط عن العصب والمعصم بهذه الإجراءات: [٢]

  • تخفيف القوة المطبقة عبر المعصم والتقليل من الشد عبر قبضة اليد.
  • أخذ أوقات استراحة أثناء العمل اليدوي والأعمال المنزلية.
  • تجنّب ثني المعصم بطرق غير صحية، كالثني بشكل كامل للأعلى أو الأسفل.
  • تحسين وضعيات الجلوس والاستلقاء ووضعية النوم.
  • يجب على مستخدمي الكمبيوتر لفترات طويلة تغيير الفأرة لتناسب راحة اليد وحجمها.
  • الإبقاء على التدفئة الجيدة لليدين وتجنّب تعريضهما للبرد المزمن.
  • فيديو عن الوقاية من آثار متلازمة النفق الرسغي

    وفي هذا الفيديو يتحدث أخصائي جراحة العظام والمفاصل والمنظار والإصابات الرياضية الدكتور أحمد العموري عن متلازمة النفق الرسغي تعريفها وأسبابها وطريقة علاجها. [٥]

المراجع[+]

  1. Carpal Tunnel Syndrome, , "www.healthline.com", Retrieved in 09-01-2019, Edited
  2. ^ أ ب Carpal tunnel syndrome, , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 10-01-2019, Edited
  3. Carpal Tunnel Syndrome, , "www.medicinenet.com", Retrieved in 10-01-2019, Edited
  4. Carpal Tunnel Syndrome, , "www.webmd.com", Retrieved in 10-01-2019, Edited
  5. "متلازمة النفق الرسغي تعريفها وأسبابها وطريقة علاجها"، www.youtube.com، اطّلع عليه بتاريخ 01-10-2019.