الشعر في العصر الأموي

الشعر في العصر الأموي
الشعر-في-العصر-الأموي/

الشعر في العصر الأموي

هل أثّرت البيئة الأمويّة على طبيعة الشّعر في تلك الفترة؟

يُعدُّ العصر الأمويُّ واحدًا من أكثر عصور الأدب ازدهارًا في نتاجِه الشعريّ؛ فقد بلغ الأدب العربي أوجهًا في هذا العصر، واحتضنته بيئات جديدة غير بيئة الجزيرة العربية، ممّا جعل هذا الأدب يتلوّن بألوان هذه البيئات ويتأثّر بها، فقد كان لكلٍّ من بيئات الشام وخراسان والعراق ومصر والأندلس والمغرب الأثرُ القويّ في تطوّر الحياة الفكرية والأدبيّة والاجتماعية، ولعلّ من أبرز المؤثرات الاجتماعية ظهور طبقة الموالي الذين شاركوا في الحياة الأدبية، حيث ظهر منهم الكتاب والشعراء والخطباء، بالإضافة إلى اهتمام البلاط الأموي بهم، وفي هذا المقال سيتم الحديث أكثر عن الشعر في العصر الأموي.[١]


وقد أجمع المُؤرّخون على أنّ الشعر في العصر الأموي كان صقلًا للآداب الجاهليّة، وولادة الأدب في العصر الإسلامي، حيث بقيت الأغراض الشعرية التي وُجدت في العصر الجاهلي وصدر الإسلام نفسها في العصر الأموي، إلّا أنّ الجدير بالذكر ظهور لون جديد من الشعر لا عهد للعرب به من قبل إلى جانب ألوان الشعر المتعارف عليها في ذلك الوقت، وهو الشعر السياسي، وذلك بفعل الأحزاب السياسية التي اتّخذت لها شعراء ناطقين بلسانهم، حتى كاد الطابع السياسي يغلب على الشعر من جراء هذا الصراع.


وقد عُني الشعراء في العصر الأموي بتنقيح شعرِهم وتهذيبه والعناية أيضًا بالبناء الفني لقصائدهم، غير أنّهُ في جُلّه يخلو غالبًا من الصدق؛ لأنّ الدافع إلى قوله كان الرغبة في العطاء، وقد شهد الشعر في العصر الأموي ازدهار فن آخر من الفنون الشعرية وهو الشعر الغزلي، الذي بدأ وتفتّحت براعمه في العصر الإسلامي، حيث توفرت جُملة من الأسباب والدواعي لازدهار هذا الفن الشعري بأنواعه الثلاثة؛ وهي الحضري والبدوي والنسيب.


ولا عجب في انصراف شعراء الغزل إلى اللهو وسماع الغناء بالإضافة إلى التعرّض للنساء، فافتنوا في شعرهم افتتانًا ارتقى بالشعر الغزلي إلى مرتبة رفيعة لم يصل إليها ويبلغها الشعر العربي من قبل، وكان رائد هذا اللون من الشعر الشاعر القرشي عمر بن أبي ربيعة، إضافةً إلى شعراء النقائض والطبيعة والزهد وغيرهم.[٢]


لقراءة المزيد عن الأدب الأمويّ، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: الأدب في العصر الأموي.


خصائص الشعر في العصر الأموي

كان من أبرز ما اتّسمت به القصيدة الأمويّة ما يأتي.

تجويد الشعر

اعتنى الشّعراء بالشعر في العصر الأموي بتجويد شعرهم وأكبّوا على العناية به، حيث قاموا باتخاذه حِرفةً يتكسّبون بها، فراحوا يتنافسون في تنقيح شعرهم بغية إرضاء الممدوحين والنقّاد، وكان لهم الفضل الكبير في الاتجاه بالقصيدة العربية نحو شكلها الفني المكتمل، سواء من حيث متانة أسلوبها، وإتقان صياغتها أم من حيث بنائها الفني فيها.

الاستهلال بالمقدمة الطللية

حرص الشعراء على استهلال قصائدهم بالوقوف على الأطلال ثمّ التخلص من الأطلال بالانتقال إلى النّسيب، حيث كانوا يطيلون فيها تارة، ويوجزون تارة أخرى، فيصفون ما يريدونه في القصيدة ثم ينهون القصيدة بالمديح من خلال ذكر مناقب الممدوح، فإذا ما فرغوا من المديح طلبوا من الممدوح أن يبسط كفه لهم.

المبالغة في الاستعطاء

جنح بعض الشعراء إلى المبالغة والإلحاح في الاستعطاء، وعلى نحو ما لوحظ في هذا الشعر، فقد تصدى الباحثون لتقويمه من الناحية الفنية فرأى معظمهم أن هذا الاتجاه قد أضرّ بالشعر العربي، وانحرف به عن مساره الصحيح؛ لأنّ الشعر ينبغي أن يكون صادق العاطفة بعيدًا عن الكذب والنفاق والزيف، ومِن الباحثين مَن رأى أنّ الشعر في العصر الأموي تميّز بابتكار معانيه، ومتانة أسلوبه وحسن صياغته.


لقراءة المزيد من الخصائص، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: خصائص الشعر الأموي.


أغراض الشعر الأموي

لماذا اتّجه بعض الشعراء إلى مجالس التّرف والّلهو؟

تميّز الشعر في العصر الأموي باحتوائه على العديد من الأغراض الشعرية، بالإضافة إلى استحداث أغراض جديدة، ويُلاحظ في هذا العصر شيوع الترف والغنى بسبب اتساع الدولة للمسلمين ممّا أدى إلى إلى استقرار الناس في البلاد التي فُتحت، فأثر ذلك على الشعر وعلى أغراضه التي قيل فيها، وفيما يأتي بيان لأهم الأغراض الشعرية التي تضمّنَها الشعر في العصر الأموي:[٣]


  • شعر المديح: أكثر الشعراء من نظم الشعر الخاص بالمدح بهدف نيل العطايا أو طلب العفو، ولم يقتصر المدح على الولاة فحسب بل تعداه إلى نوابهم مثل أبناء القادة.
  • شعر الهجاء: ازدهر الهجاء في الشعر في العصر الأموي؛ وذلك بسبب تأثير العصبيات القبلية التي اشتعلت نيرانها، بالإضافة إلى كثرة الفرق والأحزاب الإسلامية، فكان الهجاء في الجاهلية يقوم على التنديد بالرذائل.
  • شعر الغزل: تميز الشعر في العصر الأموي بالغزل العذري، ومن أبرز روّاد شعر الغزل عمر بن أبي ربيعة وقيس بن الملوح.
  • شعر الزهد: ويسند هذا النوع من الشعر إلى الحثّ على الدعوة إلى التقوى والعمل الصالح، وقد انتشر هذا الغرض الشعري في معظمم الشعر في العصر الاموي.
  • شعر الطبيعة: في هذا العصر لم يهمل الشعراء الطبيعة التي ورثوها عم أجدادهم في الصحراء، والواحات، والنخيل، فقام الشعراء بوصف ما يجدونه من مناظر طبيعية في البلدان المفتوحة، مُدنها وأنهارها وجمالها وثمارها.


لقراءة المزيد من أغراض الشعر الأمويّ، ننصحك بالاطّلاع على هذا المقال: أغراض الشعر الأموي.


شواهد من الشعر الأموي

أبدعَ عددٌ لا بأسَ به من الشعراء في نَظْمِ الشّعر بمختلف الأغراض الشعرية، وفيما يأتي ذكرٌ لبعض هؤلاء الشعراء مع أجمل قصائدِهم:


  • قال عمر بن أبي ربيعة:[٤]

صرمتْ حبلكَ البغومُ، وصدتْ

عَنْكَ، في غَيْرِ رِيبَة، أَسْمَاءُ

وَکلْغَواني إذا رأَيْنَكَ كَهْلًا

كانَ فيهنّ عن هواكَ التواء

حبذا أنتِ يا بغومُ وأسما

ءُ، وعِيصٌ يَكُنُّنا وَخَلاءُ

وَلَقَدْ قُلْتُ لَيْلَة الجَزْلِ لَمّا

أَخْضَلَتْ رَيْطَتي عَلَيَّ السَّماءُ


  • قال الأخطل:[٥]

أجريرُ إنّك والذي تَسْمو لَهُ

كأسيفَةٍ فَخَرتْ بحَدْجِ حَصانِ

حملتْ لربتها، فلما عوليتْ

نسلتْ تعارضها مع الأضغان

أتَعُدُّ مأثُرةً لغَيْرِكَ ذكْرُها

وسناؤها في غابرِ الأزمانِ

في دارِمٍ تاجُ المُلُوكِ وصِهْرُها

أيامَ يربوعٌ مع الرعيانِ


  • قال الفرزدق:[٦]

إذا لاقَى بَنُو مَرْوَانَ سَلّوا،

لِدِينِ الله، أسْيَافًا غِضَابَا

صَوارِمَ تَمْنَعُ الإسْلامَ مِنْهُمْ،

يُوَكَّلُ وقْعُهُنّ بِمَنْ أرَابَا

بِهِنّ لَقُوا بِمَكّةَ مُلْحِدِيها،

وَمَسكِنَ يُحسِنونَ بها الضِّرَابَا

فَلَمْ يَتْرُكْنَ مِنَ أحَدٍ يُصَلّي

وَرَاءَ مُكَذِّبٍ إلاّ أنَابَا


  • قال قيس بن الملوح:[٧]

تُبَاكِرُ أمْ تَرُوحُ غدًا رَوَاحا

وَلَنْ يَسْطِيعَ مُرْتَهَنٌ بَرَاحَا

سقيمٌ لا يُصَابُ له دواءٌ

أصَابَ الُحبُّ مُقْتلَهُ فَنَاحَا

وعذَّبهُ الهوَى حتَّى بَرَاهُ

كَبَرْيِ القَيْنِ بالسَّفنِ القداحَا

فَكَاَد يُذِيقُهُ جُرَعَ المَنَايَا

وَلَوْ سَقّاهُ ذلِكَ لاسْتَرَاحَا


  • قال جرير:[٨]

لَوْلا ابنُ حَكّامِ وَأشْرَافَ قَوْمِهِ،

لشقَّ على سعدْ بن قيسٍ حنينها

أما خفتني يا حنبُ إذْ بتَّ لاعبًا

و باتتْ لقاحي ما تجفُّ عيونها

فَيا جَنبُ قد أسلَفتَ في الحَزْنِ دِينةً

عَسَتْ تُقتَضَى من أُمّ جَنبٍ ديونُهَا

وَأقْرَضْتَ قَرْضًا سوْفَ تُجزَى بمثْله

وحربتَ أسدًا ما يرامُ عرينها


للاطّلاع على أهمّ شعراء العصر الأمويّ، ننصحك بقراءة هذا المقال: أبرز شعراء العصر الأموي.

المراجع[+]

  1. "أثر الإسلام في موضوعات الشعر الأموي"، الألوكة، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م. بتصرّف.
  2. "الأدب في العصر الأموي"، المعرفة، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م. بتصرّف.
  3. "الأدب الأموي، مميزاته وابرز أغراضه"، جامعة بابل. اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م بتصرّف.
  4. "صرمت حبلك البغوم وصدت"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م.
  5. "أجرير إنك والذي تسمو له"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م.
  6. "إذا لاقى بنو مروان سلوا"، الديوان، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م.
  7. "قصيدة: تُبَاكِرُ أمْ تَرُوحُ غداً رَوَاحا"، دبوان الشعر، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م.
  8. "لولا ابن حكام وأشراف قومه"، الدسوان، اطّلع عليه بتاريخ 13-01-2021م.

179280 مشاهدة