السياحة في مولدوفا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٤ ، ١٠ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في مولدوفا

مولدوفا

تعد دولة مولدوفا دولة أوروبية، حيث تقع شمال شرق منطقة البلقان في أوروبا، وتحدها أوكرانيا من الشمال والشرق والجنوب ورومانيا من الغرب، وتعد مدينة كيشيناو الواقعة في الجزء الجنوبي الأوسط من البلاد عاصمة لدولة مولدوفا، وقد بلغ عدد سكان دولة مولدوفا حوالي 3،330،000 نسمة في إحصائيات عام 2018، بينما تبلغ مساحة البلاد حوالي 33،843 كيلومترًا مربعًا، ولقد كانت دولة مولدوفا تعرف سابقًا باسم بيسارابيا والتي كانت جزءًا من الإمارة الرومانية لمولدافيا حتى عام 1812، إذ تمكنت في ما بعد من إعلان استقلاليتها واتخاذ مولدوفا اسمًا رسميًا لها في عام 1992، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن مناخ مولدوفا واقتصادها وعن الثقافة فيها والسياحة في مولدوفا.[١]

مناخ مولدوفا

قبل الحديث عن السياحة في مولدوفا سيتم الحديث عن مناخها، حيث تتمتع دولة مولدوفا بمناخها القاري المعتدل، إذ يؤدي موقعها الجغرافي القريب من البحر الأسود إلى سيادة الطقس البارد في فصلي الشتاء والخريف، فيكون الشتاء جافًا نسبيًا، حيث يبلغ متوسط درجة الحرارة في شهر يناير -4 درجة مئوية، كما يبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي حوالي 24 بوصة في المناطق الشمالية من البلاد بينما يبلغ 16 بوصة في المناطق الجنوبية، وتتميز البلاد بفصول الصيف الدافئة والطويلة مع متوسط درجة حرارة تعادل 20 درجة مئوية.[٢]

يحدث هطول الأمطار الغزيرة في أوائل الصيف ومرة أخرى في شهر أكتوبر، حيث يعد سقوط الأمطار الغزيرة والعواصف الرعدية من الظواهر الشائعة في البلاد، وغالبًا ما تتسبب أمطار الصيف الغزيرة في تعرية وتآكل التربة حيث يسبب ذلك تكون التضاريس غير المنتظمة في البلاد، ولقد تم تسجيل أعلى درجة حرارة في مولدوفا في 21 يوليو 2007 وكانت 41.5 درجة مئوية، بينما سجلت أدنى درجة حرارة في مولدوفا في 20 يناير 1963 وكانت -35.5 درجة مئوية.[٢]

اقتصاد مولدوفا

قبل الحديث عن السياحة في مولدوفا وعن الثقافة فيها سيتم الحديث عن اقتصادها، حيث يعد اقتصاد مولدوفا اقتصادًا متقلبًا جدًا، إلا أنها شهدت نموًا كبيرًا بسبب زيادة الإنتاج الزراعي والسياسات الاقتصادية في عام 2013، وفيما يأتي بعض القطاعات الاقتصادية في مولدوفا:[٢]

الطاقة

بسبب قلة موارد الطاقة الطبيعية في مولدوفا فإنها تستورد معظم إمدادات الطاقة من روسيا وأوكرانيا، وتعد مولدوفا شريكة في أحد برامج الطاقة التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تهدف إلى تعزيز أمن الطاقة بين الدول الأعضاء وجذب الاستثمار لمشاريع الطاقة، وقد تم البدء في إنشاء خط أنابيب بين مولدوفا ورومانيا والذي يهدف إلى وقف احتكار روسيا لإمدادات الغاز في مولدوفا.[٢]

الزراعة

تتميز دولة مولدوفا بتربتها الغنية ومناخها القاري المعتدل، حيث تعد من أفضل المناطق الزراعية منذ العصور القديمة، كما أنها أحد الموردين الرئيسين للمنتجات الزراعية في جنوب شرق أوروبا، وتشمل المنتجات الزراعية في البلاد كل من الخضراوات والفواكه والعنب والنبيذ والحبوب.[٢]

النقل

تعد السكك الحديدية من أهم وسائل النقل في مولدوفا بالإضافة إلى نظام الطرق السريعة، حيث تحتوي الدولة على 1،138 كم من السكك الحديدية 12،730 كم للطريق السريع و 10،937 كم من الأسطح المعبدة، ويعد مطار كيشيناو الدولي البوابة الجوية الوحيدة في البلاد.[٢]

الثقافة في مولدوفا

قبل الحديث عن السياحة في مولدوفا سيتم الحديث عن ثقافتها، حيث اكتسبت هذه الدولة ثقافتها خلال الاستعمار من قِبل الرومان في القرن الثاني الميلادي، وتقع هذه الدولة على مفترق الطرق بين الثقافات اللاتينية والسلافية وغيرها العديد، كما تأثرت الثقافة في مولدوفا بالثقافة البيزنطية والتركية العثمانية، وفيما يأتي بعض الثقافات في مولدوفا:[٢]

الأطعمة

إذ اكتسبت مولدوفا العديد من الأطباق من روسيا وتركيا وأكرانيا، حيث تشتهر الدولة بأطباق لحم البقر ولحم الخنزير والملفوف والبطاطا ومجموعة متنوعة من الحبوب.[٢]

الموسيقى

حيث اشتهرت مولدوفا بوجود العديد من الفرق الموسيقية في مجال موسيقى البوب والتي برزت في عام 2003، حيث استطاعت هذه الفرق تحقيق نجاحات كبيرة بأغانيها المشهورة، وقد شاركت مولدوفا في مسابقة الأغنية الأوروبية وحصلت على المركز السادس لعام 2005.[٢]

العطل

حيث يتم إغلاق جميع شركات البيع بالتجزئة في يوم رأس السنة ويوم الاستقلال، بينما تبقى مفتوحة في جميع أيام العطل الأخرى في دولة مولدوفا.[٢]

السياحة في مولدوفا

بعد الحديث عن مولدوفا ومناخها واقتصادها وعن الثقافة فيها سيتم الحديث عن السياحة في مولدوفا، فعلى الرغم من صغر مساحة هذه الدولة إلا أنها تضم العديد من مناطق السياحة المختلفة، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن بعض مناطق السياحة في مولدوفا:

دير تيبوفا

حيث تضم هذه المنطقة كنيسة عيد الصليب المقدس وكنيسة القديس نيكولاس وكنيسة هوروديست، وتضم المنطقة عددًا من الكهوف حيث من الممكن أن يعيش حوالي 700 راهب داخل هذه الكهوف، كما يمكن الاستمتاع بالشلال المتواجد في دير تيبوفا.[٣]

ماناستيري كورشي

حيث يعد هذا الدير من أجمل معالم مولدوفا، فهو يتكون من خمسة كنائس ومقصورة وعدة أديرة، وينبع جمال هذا الدير من الطراز المعماري الذي ساد في مولدوفا القديمة، كما يمكن التمتع بالبساتين الخاصة بهذا الدير، فهو أحد أشهر مناطق السياحة في مولدوفا.[٣]

مدينة ترانسنيستريا

تقع بالقرب من نهر دنيستر، وتعد أغرب المناطق في أوروبا الشرقية، كما تمتلك ترانسنيستريا عملة وشرطة وحدود خاصة بها، وتحتفظ هذه المدينة بالجمال السوفيتي في جميع أنحائها، كما يمكن رؤية العديد من التماثيل أثناء استكشاف هذه المنطقة.[٣]

محمية كودرو الطبيعية

تقع محمية كودرو الشهيرة في مولدوفا، حيث تتكون من سلسلة من الجبال والوديان الرائعة، كما تضم متحفًا للتاريخ الطبيعي، وأكثر من 1000 نوع من النباتات المحمية و150 نوع من الطيور و43 نوع من الثدييات و7 أنواع من الزواحف وغيرها العديد.[٣]

المراجع[+]

  1. "Moldova", www.britannica.com, Retrieved 08-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ د ذ ر "Moldova ", www.wikiwand.com, Retrieved 08-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "15 Best Places to Visit in Moldova", www.thecrazytourist.com, Retrieved 08-11-2019. Edited.