السياحة في جزر القمر

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:١٧ ، ٥ نوفمبر ٢٠١٩
السياحة في جزر القمر

جزر القمر

تُعرف جزر القمر رسميًا باسم اتحاد جزر القمر، والتي تُعد دولة جزرية تقع في المحيط الهندي؛ تحديدًا في الطرف الشمالي من قناة موزمبيق مقابل الساحل الشرقي لأفريقيا بين شمال شرق موزمبيق، منطقة مايوت الفرنسية، وشمال غرب مدغشقر، أمّا عاصمتها وأكبر مُدنها هي موروني، ومن الجدير ذكره أنّ الدين الشائع في جزر القمر هو الدين الإسلامي السني، أمّا مساحتها الإجمالية تُقدّر بحوالي 1,659 كيلومتر مربع أيّ حوالي 641 ميلًا مربعًا، وبإجمالي عدد سكان يقدّر بحوالي 850,688 نسمة وفقًا لإحصائيات عام 2018[١]، أمّا في هذا المقال سيتم الحديث عن السياحة في جزر القمر.

المناخ في جزر القمر

قبل الحديث عن السياحة في جزر القمر لا بدّ من معرفة مناخها لتحديد الوقت الأفضل لزيارتها، حيث تتميز بمناخ رطب واستوائي[٢]، والذي يضم فصلين طِوال العام وهما: فصل بارد وجاف يمتد من شهر مايو إلى شهر أكتوبر، وفصل دافئ ورطب يمتد من شهر نوفمبر إلى شهر أبريل[٣]، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة على السواحل ما يقارب حوالي 28 درجة مئوية أيّ 82 درجة فهرنهايت في شهر مارس، وما يقارب 23 درجة مئوية أيّ 73 درجة فهرنهايت في شهر أغسطس، كما يبلغ متوسط هطول الأمطار في شهر يناير حوالي 42 سم أيّ 16.5 بوصة، أمّا في الشهر الأكثر جفافًا وهو شهر أكتوبر فيبلغ معدل هطول الأمطار ما يقارب 8.5 سم أيّ 3.3 بوصة، ومن الجدير ذكره أنّ كل من الأعاصير وموجات المد والجزر تتكرر بشكل مستمر في فصل الصيف[٢].

اللغات في جزر القمر

عند الحديث عن السياحة في جزر القمر لا بدّ من معرفة اللغات التي يتحدث بها أهلها قبل الذهاب إليها؛ وذلك لمعرفة الطريقة التي سيتم التعامل بها معهم، حيث تُعد كل من اللغة الفرنسية والعربية هي اللغات الرسمية فيها، أمّا اللغة الرئيسة المنطوقة فيها هي لغة الشيكومورو، والتي تشبه اللغة السواحلية؛ إلا أنّها تضم بعض العناصر المُقتبسة من اللغة العربية، كما يتحدث الكثير من سكان جزر القمر بالعديد من اللغات الأخرى مثل: اللغة الملغاشية، السواحلية، وإحدى اللغات الأفريقية[٢]، ومن الجدير ذكره أنّ اللغة العربية معروفة بشكل كبير كثاني لغة في جزر القمر؛ وذلك باعتبارها لغة تعاليم القرآن، أمّا اللغة الفرنسية فتُعد اللغة الإدارية ولغة التعليم الرسمي غير القرآني في الدولة[١].

الاقتصاد في جزر القمر

عند الحديث عن السياحة في جزر القمر لا بدّ من الحديث عن اقتصادها، حيث تُصنّف جزر القمر على أنّها واحدة من أفقر دول العالم، كما يُعد كل من النمو الاقتصادي والحد من الفقر من الأولويات الرئيسة للحكومة، كما تُعد نسبة البطالة فيها نسبة مرتفعة جدًا؛ والتي تبلغ ما يقارب حوالي 14.3%، ومن الجدير ذكره أنّ قطاع الزراعة والذي يشمل كل من الصيد، صيد الأسماك وزراعة الغابات، يُعد القطاع الرئيس لاقتصاد جزر القمر، [١]أمّا معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي لها كان بمعدل أسرع قليلًا من عدد السكان بشكل عام، ومع ذلك إلا أنّه يُصنّف من ضمن أدنى المعدلات في العالم، ومنذ استقلال جزر القمر في عام 1975 وهي تستقبل العديد من المساعدات المالية من الاتحاد الأوروبي، ولا سيما فرنسا فهي الركيزة الأساسية للاقتصاد فيها، كما قدم لها كل من المملكة العربية السعودية، اليابان والكويت العديد من المساعدات المالية أيضًا[٣].

السياحة في جزر القمر

عند الحديث عن السياحة في جزر القمر لا بدّ من معرفة أنّ قطاع السياحة في جزر القمر كان غير متطور عند حصولها على الاستقلال؛ كما أنّه بقي راكدًا منذ عام 1983[٢]، فعلى الرغم من أنّ جزر القمر لديها الكثير من المصادر الطبيعية للسياحة، كبيئتها البحرية وشواطئها، إلا أنّها لا تملك قطاع سياحي قوي كمنافسيها الإقليميين ريونيون، موريشيوس وسيشيل[٤].

يرجع سبب ضعف قطاع السياحة بشكل رئيس إلى مناخها السياسي غير الآمن، بالإضافة إلى العديد من الثورات السياسية التي حدثت على مدى العقود الثلاثة الماضية، ومن الجدير ذكره أنّ أغلبية السياح فيها هم من أثرياء الأميركيين والأوروبيين، في حين أنّ معظم الاستثمارات في الفنادق جاءت من جنوب أفريقيا[٤]، كما ضمت جزر القمر بداخلها ما يقارب 188 غرفة فندقية في عام 2002؛ أيّ ما يقارب 376 سريرًا، والتي وصلت نسبة استعمالهم إلى ما يقارب 19%، كما بلغ عدد السياح القادمين لها حوالي 18,936، وبلغت إيرادات السياحة ما يقارب 11 مليون دولار[٢]، وفيما يأتي أهم الأماكن التي يقوم السياح بزيارتها عند القيام بالسياحة في جزر القمر:

  • جبل قرطالة: يُعرف جبل قرطالة بأنّه بركان، ويُصنّف أيضًا على أنّه أعلى نقطة في جزر القمر؛ حيث بلغ ارتفاعه ما يقارب 2,361 متر أيّ 7,746 قدم فوق مستوى سطح البحر، كما يتميز بأنّه بركان نشط للغاية؛ حيث اندلع أكثر من 20 مرة منذ القرن التاسع عشر.[٥].
  • جزيرة موهيلي: هي جزيرة معروفة أيضًا باسم موالي؛ فهي جزيرة مستقلة تشكل جزءًا من اتحاد جزر القمر، والتي تقع في المحيط الهندي قبالة الساحل الأفريقي، كما أنّها تتميز بأنّها الأصغر مساحةً من بين جزر القمر الأربعة[٦].
  • جزيرة القمر الكبرى: هي جزيرة تقع في المحيط الهندي قبالة ساحل أفريقيا، والتي تُصنّف على أنّها أكبر جزيرة في جزر القمر، إذ يبلغ عدد سكانها وفقًا لإحصائيات عام 2006 ما يقارب 316,600، ومن الجدير ذكره أنّها تتكوّن من اثنين من البراكين الدرعية، وجبل قرطالة[٧].
  • جزيرة مايوت: هي جزيرة تابعة لدولة فرنسا، والتي تتألف من جزيرة رئيسة، جزيرة غراند تير، جزيرة أصغر حجماً، جزيرتيّ بيتيت تير؛ والعديد من الجزر حولهما، كما تُعد جزيرة مايوت جزءًا من أرخبيل جزر القمر، والتي تقع في شمال قناة موزمبيق في المحيط الهندي[٨].

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Comoros ", www.wikiwand.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "The Comoros", www.encyclopedia.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  3. ^ أ ب "Comoros", www.britannica.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  4. ^ أ ب "Tourism in the Comoros ", www.wikiwand.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  5. "Mount Karthala ", www.wikiwand.com, Retrieved 03-11-2019. Edited.
  6. "Mohéli ", www.wikiwand.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  7. "Grande Comore ", www.wikiwand.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.
  8. "Mayotte ", www.wikiwand.com, Retrieved 04-11-2019. Edited.