الزنك والكورونا: هل له دور في الوقاية والحد من الأعراض؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٠٤ ، ٢٨ أبريل ٢٠٢١
الزنك والكورونا: هل له دور في الوقاية والحد من الأعراض؟


هل للزنك دور في الوقاية والحد من أعراض كورونا؟

في دراسة لسوزان أرنتز وزملائها من معهد البحوث الصحية في جامعة ويسترن سيدني في نيو ساوث ويلز في أستراليا، نُشرت عام 2020 م وتناولت دور الزنك في الوقاية والعلاج لحالات الإصابة بفيروس كورونا والتهابات الجهاز التنفسي الحادة الأخرى، وكان أهمّ ما جاء في الدراسة:[١]


  • تمّ البحث في 8 قواعد بيانات لتقييم دور الزنك في العلاج والوقاية من فيروس كورونا المستجد وفيروسات كورونا الأخرى.
  • تمّت مراجعة 118 مقالة منها 32 تختص في الوقاية، 78 تختص في العلاج، 8 لكلا العلاج والوقاية من فيروسات الكورونا.
  • تمّ أيضًا مراجعة 4 تجارب ذات شواهد في الدراسة، وتجربتين عن دور الزنك في الوقاية والعلاج من الإصابة بفيروسات الكورونا.


تشير الدلائل الحالية إلى "أنّ الزنك قد يقلل من مخاطر وشدة عدوى الإصابة بفيروس كرونا المستجد، وخاصةً عند الأشخاص المعرضين للإصابة بعوز الزنك مثل الأشخاص كبار السن، أو المصابين بالأمراض المزمنة".


ولكن في أي الأطعمة قد يتواجد الزنك؟ لمعرفة الإجابة يمكنك قراءة المقال الآتي: أبرز الأطعمة الغنية بالزنك.


طريقة استخدام الزنك للوقاية من فيروس كورونا

ما هي جرعة الزنك المنصوح بها للوقاية من الإصابة بفيروس كورونا المستجد؟ قد يوجد علاقة بين تناول الزنك وتقليل ارتباط فيروس كورونا المستجد بالخلايا داخل الغشاء المخاطي للأنف؛ ممّا يؤدي لتثبيط الإصابة، حيث ثبت أنّ الزنك قد يقلل من نشاط وتكاثر أحد أنواع فيروسات الكورونا، ويمكن لمستحلبات الزنك بجرعة 75 ملغ \ يوم على الأقل والتي يتمّ تناولها خلال 24 ساعة من بدء الأعراض أن تقلل مدة الإصابة لدى الأشخاص الأصحاء.[٢]


كما قد وجد أن تناول جلوكونات الزنك بجرعة 13.3 ملغ قد يقلل من مدة الأعراض التي تُحدثها نزلات البرد بحوالي 3 أيام، وقد لوحظ ارتباط بين انخفاض مستويات الزنك الدموية والنتائج السيئة للمرضى المصابين بفيروس كورونا، وتتضمن أهمّ الجرعات اليومية الموصى بها للوقاية من الإصابة بنقص الزنك في الدم الآتي:[٢]


  • خلال أول 6 أشهر من الحياة: 2 ملغ.
  • الأطفال بين 7 أشهر و 3 سنوات: 3 ملغ.
  • من 4 إلى 8 سنوات: 5 ملغ.
  • الأطفال بين 9 و 13 سنة: 8 ملغ.
  • المراهقات بين 14 و 18 سنة: 9 ملغ.
  • المراهقون بين 14 و 18 سنة: 11 ملغ.
  • النساء البالغات: 8 ملغ.
  • البالغون الرجال: 11 ملغ.
  • المراهقات الحوامل: 12 ملغ.
  • الحوامل: 11 ملغ.
  • المرضعات بسن المراهقة: 13 ملغ.
  • المرضعات: 12 ملغ.


يمكن أن يساعد التناول الفموي لمستحلبات الزنك أو غلوكونات الزنك في تقليل فرص الإصابة بعدوى فيروس كورونا المستجد، ولمعرفة الآثار الجانبية لتناول حبوب الزنك اطلع على المقال الآتي: أضرار حبوب الزنك.


كيف يساعد الزنك في الوقاية من فيروس كورونا؟

في مقالة علمية لراميا سيثرام وزملائها من قسم التوليد وأمراض النساء في كلية الطب البشري التابعة لجامعة واين ستيت في مدينة هانكوت التابعة لولاية ميشيغان في الولايات المتحدة الأمريكية، نُشرت عام 2021 م وتناولت الدور المحتمل للزنك في آلية الإصابة بفيروس كورونا المستجد وتأثيره المحتمل على تكاثر الفيروس، وكان أهمّ ما جاء في المقالة:[٣]


  • يؤدي نقص الزنك لزيادة خطر الإصابة بالعدوى والمضاعفات الثانوية وتأخر الشفاء وزيادة التعرض لتلف الخلايا في المرحلة الحادة للاستجابة المناعية.
  • يمكن أن تقلل مكملات الزنك من حدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد من خلال التقليل من الإجهاد التأكسدي وتحسين الاستجابة المناعية للعدوى وتنظيم وظيفة الخلايا التائية.
  • يمكن أن يقلل الزنك من نسخ الحمض النووي الفيروسي من خلال تثبيطه الإنزيمات اللازمة لذلك.
  • يمكن أن تؤدي الاستجابة الالتهابية خلال الإصابة بفيروس كورونا إلى استنفاذ الزنك داخل الخلايا عند الأشخاص ذوي مستويات الزنك الدموية المنخفضة، ممّا يؤدي لتثبيط العملية التي يتمّ من خلالها تخليص الجسم من الجذور الحرة، وبالتالي حدوث التلف الخلوي.


تبين من المقال أنّه "يمكن لإعطاء مكملات الزنك المساعدة في تقليل التكاثر الفيروسي ومنع تلف الخلايا عن طريق تحفيز عمل مضادات الأكسدة".

المراجع[+]

  1. "Zinc for the prevention and treatment of SARS-CoV-2 and other acute viral respiratory infections: a rapid review", ncbi.nlm.nih, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Does Zinc protect you from Covid-19 or boost your immune system?", drugs, Retrieved 12/4/2021. Edited.
  3. "Potential Role of Zinc in the COVID-19 Disease Process and its Probable Impact on Reproduction", link.springer, Retrieved 12/4/2021. Edited.