الزنك لحب الشباب: أهم الفوائد والتوجيهات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٠٣ ، ٢٠ أبريل ٢٠٢١
الزنك لحب الشباب: أهم الفوائد والتوجيهات

فوائد الزنك لحب الشباب

هل يُمكن أن تكون أدوية الزنك أفضل من الأدوية الأخرى المستخدمة لعلاج حب الشباب؟ يسمى الزنك بالخارصين، وكما يسهم هذا العنصر في تعزيز علاج حب الشباب بصورة كبيرة، وذلك لكونه يُحقق بعض الفوائد والصفات،[١] والتي تتضمن الآتي:


  • يمتلك خصائص مضادة للالتهابات، كما يمنع البكتيريا من مقاومة المضادات الحيوية.[١]
  • يُسهم في التخفيف من الاحمرار والتهيج المرافق لحب الشباب.[٢]
  • يساعد في التقليل من ظهور ندوب حب الشباب والحطاطات.[٢]
  • يحسّن من علاج أنواع حب الشباب المختلفة كالرؤس البيضاء أو الرؤوس السوداء.[٢]


يُمكن أن يكون الزنك أفضل من العلاج باستخدام الإيرثروميسين لحالات حب الشباب الالتهابي،[١]حيث يعمل الزنك على التخفيف من حب الشباب وفقًا للآليات الآتية:


  • الخصائص المضادة للالتهابات،[١] حيث يحقق الزنك هذه الخاصية تبعًا لتأثيراته الآتية:


  • يسهم الزنك في تثبيط إنتاج عامل نخر الورم ألفا TNF-α:[١] وهو عاملٌ يسهم في إحداث استجابةٍ مناعية تسبب الالتهاب وأمراض المناعة الذاتية.[٣]
  • يغيّر الزنكِ من التعبير على مستقبلات الإنتغرين Integrins:[١] وهي مستقبلات ترتبط بالمواد الخارجية الداخلة إلى الجسم، وتمنحها قدرةً على الامتصاص ضمنها.[٤]
  • يثبط الزنك من تأثير مستقبل شبيه بالتول TLR2:[١] وهي مستقبلات بروتينية مسؤولة عن بدء الاستجابة المناعية جرّاء التعرف على مسببات الأمراض.[٥]


  • الخصائص المانعة لنمو البكتيريا، ووفقًا لهذه آلية فإن الزنك صنّف كبديل دوائيّ لعلاج حبّ الشباب، وذلك تبعًا لمميزاته الآتية:[١]


  • مأمونية استخدام الزنك، بالأخص أنّه آمن للنساء الحوامل، ولا يُسبب حساسية للضوء.
  • لا يحفّز الزنك مقاومة البكتيريا للخلطات الدوائية التي تحتويه.
  • إمكانية دمج الزنك مع الإيرثروميسين موضعيًا، وهذا لزيادة فاعلية الدواء.


يمتلك الزنك خصائص مضادةً للبكتيريا وكما أنه يثبط من مدى إفراز البشرةِ للزيوت ويمتلك خصائص مهدئةً وملطفة للبشرة، وتُشير إحدى الدراسات المُجراة عام 2021 م في بولندا إلى فعالية مستحضرات الزنك في علاج حب الشباب، حيث تضمنت مجريات ونتائج الدراسة الآتي:[٦]


  • شملت الدراسة على 25 متطوعًا يعانون من حب الشباب.
  • هدفت الدراسة لتطوير مستحضرات جديدة على شكل جل، إذ تحوي على الزنك والأحماض الأمينية مثل الهستيدين والجلايسين كمواد نشطة فعَّالة.
  • دُرستْ الخصائص السُميَّة أو التأثيرات الضارة للزنك، وذلك قبل البدء باستخدام العلاج.
  • طبّق الجل المصنوع موضعيًا، وذلك ضمن أماكن حب الشباب.


  • تمّ تقييم النتائج، حيث خلصت الدراسة إلى، "أن المستحضرات الصيدلانية التي تحوي الزنك تمتلك خصائص ممانعةً للبكتيريا البروبيونية العدية، وهي أحد مسببات حبّ الشباب، وكما أن هذه المستحضرات لم تسبب حساسية أو تهيجًا للجلد".


طرق استخدام الزنك للتخفيف من حب الشباب

هل يُمكن الحصول على الزنك من الغذاء؟ يُمكن أن يقوم الطبيب بوصف أدوية الزنك فمويًا أو موضعيًا، ويُمكن أيضًا أن يُحصل عليها من خلال بعض الأطعمة أو المكملات الغذائية.[٧]


الاستخدام الفموي

متى يتم اللجوء إلى علاجات الزنك الفموية لحب الشباب؟ إن انتشار حبّ الشباب على مناطق كبيرة من الجلدِ أو ضمن مناطق يصعب الوصول إليها، يعدّ عاملًا يصعب عنده تطبيق الزنكِ موضعيًا، ولهذا يتم اللجوء لتناول الزنكِ فمويًا[٧]، أي عن طريق تناول الكبسولات أو الأقراص بجرعة 30-150 مجم من عنصر الزنك يوميًا[٨]، وهنالك العديد من التركيبات الكيميائية المستخدمة لعلاج حبّ الشباب والتي يندرج الزنك ضمنها، وهي كالآتي:[٧]


  • كبريتات الزنك.
  • جلوكونات الزنك.
  • أملاح الزنك.


يُعد العلاج الفموي بالزنكِ أسهل من التطبيق الموضعي عادةً، حيث يتوفر الزنك بهيئة أقراص أو كبسولات، ولكنّ تناولها وتحديد جرعاتها لا بدّ أن يتم وفقًا للاستشارة الطبية.


الاستخدام الموضعي

ما هي الأشكال الدوائية الموضعية التي يتوفر فيها الزنك؟ يقوم المريض بتطبيق منتجات الزنك الموضعية مباشرة على أجزاء الجلد المصاب بحب الشباب، حيث يتّم الأمر وفقًا لتوجيهات الطبيب، وكما يُمكن أن تتواجد المنتجات الموضعية للزنك بأشكال مختلفة كالجل أو الكريمات أو المعجون، وتتعدد الأمثلة على الأدوية الموضعية المستخدمة لعلاجِ حبّ الشباب والتي يعدّ الزنك مكونًا فعالًا ضمنها، ويمكن إيضاحها بالنقاط الآتية:[٧]


  • كبريتات الزنك.
  • خلات الزنك أو خلات الخارصين.
  • اوكتانوات الزنك.


يُمكن استخدام مستحضرات الزنك الطبية موضعيًا لتعزيز علاج حب الشباب مع ضرورة الالتزام بتوجيهات الطبيب.


الغذاء

هل من الأفضل تناول مكملات الزنك أم الحصول عليه من بعض الأطعمة؟ من المهم تحديد مستويات الزنك في الجسم قبل البدء بتناول مكملات الزنك أو بعض الأطعمة الغنية به، وفي حال كانت مستوياته منخفضةً فيمكن تعويض الأمر من خلال بعض الأطعمة، وبطبيعةِ الحالِ يتوجب الالتزام بالكميات الموصى بها وتجنب تناول كميات أكبر، وتتضمن قائمة الأغذية الغنية بالزنك الآتي:[٢]


  • الفاصوليا.
  • المكسرات.
  • المحار.
  • الدواجن.
  • البقوليات.
  • اللحوم الحمراء.
  • الحبوب المدعمة.
  • منتجات الألبان.


يمكن الحصول على زنكِ من خلال الأطعمة والمكملات الغذائية، ولكنّ اللجوء للأطعمةِ يعدّ الخيار الأمثل، وذلك لكون الجسمِ يمتص الزنك من الغذاء بصورة أسرع منها في المكملات.[٢]


أضرار استخدام الزنك لحب الشباب

هل يُمكن تطبيق منتجات الزنك الموضعية على البشرة المجروحة؟ يُمكن أن يُسبب الزنك فمويًا وموضعيًا بعض الآثار الجانبية والأضرار غير المرغوب فيها، خاصة عند تناول جرعة زائدة منه أو نتيجة التطبيق الخاطئ دون الالتزام بالتوجيهات الموصى بها، وتتضمن هذه الأضرار الآتي:[٨]


  • الأضرار الناتجة عن الاستخدام الفموي، فعلى الرغم من أنَّ الزنك آمن للاستخدامِ الفمويّ بجرعات لا تزيد عن 40 ملغم يوميًا ولفترات قصيرةٍ يحددها الطبيب، إلا أن تناول هذهِ المكملات دون استشارة الطبيب أو من غير الالتزام بالجرعة اليومية سيؤدي عندئذٍ لظهور الأضرار الآتية:


  • الغثيان.
  • التقيؤ.
  • التعب.
  • الحمى.
  • السعال.
  • الإسهال.
  • آلام المعدة.
  • الطعم المعدني في الفم.
  • تلف الكلى والمعدة.
  • انخفاض امتصاص النحاس وبالتالي الإصابة بفقر الدم.
  • تتضاعف الجرعات الزائدة من فرصة الإصابة بسرطان البروستاتا.


  • الأضرار الناتجة عن الاستخدام الموضعي، فعلى الرغم من أنَّ التطبيق الموضعيّ للزنكِ يصنف بكونه آمنًا لدى معظم البالغين، إلَّا أنَّ تطبيق منتجات الزنك على البشرة المجروحة قد يسبب بعض الأضرار، والتي تتمثل بالآتي:
    • الحكة.
    • الشعور بالحرقة.
    • الشعور بالوخز أو اللذع.


يُمكن أن تُسبب الجرعات الزائدة من الزنك أو التطبيق الموضعي على الجلد المجروح أضرارًا صحية وآثارًا جانبية غير مرغوب بها.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ د "ll Publishing Inc New and emerging treatments in dermatology: acne", piel-l, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Can You Use Zinc for Acne Spots and Scars?", healthline, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  3. "Information on Tumor Necrosis Factor (TNF) Blockers (marketed as Remicade, Enbrel, Humira, Cimzia, and Simponi)", www.fda.gov, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  4. "Molecular Biology of the Cell. 4th edition.", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  5. "Toll-like receptor signaling pathways", www.frontiersin.org, Retrieved 19/4/2021. Edited.
  6. "Zinc(II) Complexes of Amino Acids as New Active Ingredients for Anti-Acne Dermatological Preparations", pubmed.ncbi, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  7. ^ أ ب ت ث "Zinc for acne: Does it work?", medicalnewstoday, Retrieved 18/4/2021. Edited.
  8. ^ أ ب "Zinc"، webmd، اطّلع عليه بتاريخ 18/4/2021. Edited.