الحمل عن طريق أطفال الأنابيب

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢٠ ، ٢٥ أبريل ٢٠١٩
الحمل عن طريق أطفال الأنابيب

الحمل عن طريق أطفال الأنابيب

الحمل عن طريق أطفال الأنابيب هو سلسلة معقدة من الإجراءات المستخدمة لعلاج الخصوبة أو المشاكل الوراثية والمساعدة في الحمل، خلال هذه العملية أو ما يعرف بالتلقيح الاصطناعي يتم جمع البيض الناضج من المبيضين وتخصيبه عن طريق الحيوانات المنوية في المختبر، ثم يتم زرع البيض المخصب أو الجنين في الرحم، ويعد التلقيح الاصطناعي هو الشكل الأكثر فاعلية لتكنولوجيا الإنجاب المساعدة، ويمكن أن يتم الإجراء باستخدام البيض الخاص بالمرأة والحيوانات المنوية لشريكها، أو قد يشمل التلقيح الصناعي البيض أو الحيوانات المنوية أو الأجنة من متبرع معروف أو مجهول، وتعتمد فرصة نجاح الحمل عن طريق أطفال الأنابيب على العديد من العوامل كالعمر وسبب العقم، ويستعرض المقال أهم المعلومات المتعلقة بالحمل عن طريق أطفال الأنابيب.

أسباب استخدام الحمل عن طريق أطفال الأنابيب

هناك الكثير من الأسباب المؤدية للعقم عند النساء والتي تستدعي استخدام عملية أطفال الأنابيب، ويلجأ البعض إلى استخدام الأدوية التي تساعد في زيادة الإباضة قبل القيام بعملية أطفال الأنابيب، وفيما يأتي أبرز الأسباب لاستخدام الحمل عن طريق أطفال الأنابيب:[١]

  • تلف قناة فالوب أو انسدادها: يؤدي تلف أنبوب فالوب أو انسداده إلى صعوبة إخصاب البويضة عن طريق الحيوانات المنوية أو صعوبة انتقال الجنين إلى الرحم.
  • اضطرابات التبويض: وهي مشكلة يقل فيها عدد البيض أو كمية انتاجه من المبيض.
  • فشل المبيض المبكر: الفشل المبكر هو فقدان وظيفة المبيض الطبيعية قبل عمر الأربعين، كما أن فشل المبيضين يؤدي إلى إنتاج كميات أقل من هرمون الاستروجين.
  • بطانة الرحم المهاجرة: يحدث التهاب بطانة الرحم عندما ينمو النسيج الرحمي خارج الرحم وغالبا ما يؤثر على وظيفة المبيضين والرحم وقناتي فالوب.
  • الأورام الليفية الرحمية: الأورام الليفية هي أورام حميدة في جدار الرحم وهي شائعة بين النساء في الثلاثينيات والأربعينات، الأورام الليفية يمكن أن تتداخل مع زرع البويضة المخصبة.
  • ربط قناة فالوب: في حالة إجراء عملية ربط قناة فالوب أو قطعها فإن ذلك سيعمل على منع التخصيب أو منع انتقال البويضة للرحم.
  • ضعف إنتاج الحيوانات المنوية أو وظيفتها: يمكن أن يؤدي تركيز الحيوانات المنوية دون المتوسط ​​أو ضعف حركة الحيوانات المنوية أو حالات الشذوذ في حجم وشكل الحيوانات المنوية إلى صعوبة إخصاب الحيوانات المنوية للبيضة.
  • العقم غير المبررة: العقم غير المبرر يعني عدم وجود سبب للعقم على الرغم من الفحوصات المختلفة.
  • الاضطرابات الوراثية: في حالة وجود خطر إصابة الجنين باضطراب وراثي قد يتم انتقاله من أحد الوالدين فإن عملية أطفال الأنابيب تعتبر مناسبة لفحص الأجنة وأخذ السليم منها قبل زراعتها في الرحم.

مراحل عملية أطفال الأنابيب

هناك العديد من المراحل التي تتم قبل زراعة الجنين الذي تم انتاجه في الرحم، وتعتمد هذه المراحل على تجهيز المرأة وإعطائها الأدوية المساعدة لتحفيز الإباضة قبل القيام بالإجراءات الأخرى، وفيما يأتي أبرز مراحل أطفال الأنابيب:[٢]

  • التنشيط: تنتج المرأة عادةً بيضة واحدة خلال كل دورة شهرية، ويتطلب التلقيح الاصطناعي أكثر من بيضة لزيادة فرص نجاح العملية، لذلك ستتلقى المرأة أدوية الخصوبة لزيادة عدد البيض الذي ينتجه المبيض خلال هذا الوقت، كما سيقوم الطبيب بإجراء فحوصات الدم المنتظمة والموجات فوق الصوتية لمراقبة إنتاج البويضات.
  • استرجاع البيض: في هذه المرحلة سيقوم الطبيب بأخذ البيض الناتج من المبيض بمساعدة الأمواج فوق الصوتية وارسالها إلى المختبر للبداية بعملية تخصيب البيض.
  • التخصيب: في هذه المرحلة سيتم أخذ السائل المنوي وتخصيبه مع البيض في بيئة ملائمة للتخصيب للمساعدة في تكوّن الأجنة.
  • فحص الأجنة: سيقوم الطبيب بفحص الأجنة والتأكد من نموها وتطورها بشكل طبيعي قبل زراعتها في الرحم بالإضافة للقيام بالفحوصات الوراثية لها.
  • مرحلة نقل الأجنة: يتم نقل الأجنة إلى الرحم عندما تكون كبيرة بما يكفي لزراعتها، ويحدث هذا عادة بعد ثلاثة إلى خمسة أيام من الإخصاب.

العوامل التي تؤثر على نجاح حمل أطفال الأنابيب

هناك بعض العوامل المؤثرة في نسبة نجاح عملية أطفال الأنابيب، ويعتبر العمر من أهم العوامل المؤثرة في العملية، وغالبًا ما يتم إجراء الفحوصات والإجراءات المختلفة للتأكد من مدى نجاعة العملية قبل القيام بها، وفيما يأتي أبرز العوامل المؤثرة:[٣]

  • سبب العقم الرئيس.
  • وجود حمل أو ولادة سابقة.
  • استراتيجية العلاج التي سوف يتم استخدامها.

المضاعفات المرتبطة بحمل أطفال الأنابيب

هناك مضاعفات قد ترتبط بعملية أطفال الأنابيب وتختلف هذه المضاعفات من امرأة إلى أخرى وذلك يعتمد على العوامل المختلفة كالعمر وسبب العقم الرئيس وغيرها من العوامل الأخرى، وفيما يأتي أبرز المضاعفات المرتبطة بحمل أطفال الأنابيب:[٤]

  • الحمل المتعدد الذي يزيد من مخاطر انخفاض الوزن عند الولادة ومشاكل الولادة المبكرة.
  • الإجهاض.
  • الحمل خارج الرحم، ويحصل ذلك عندما يزرع البيض خارج الرحم.
  • التعرض لمتلازمة فرط تحفيز المبيض وهي حالة نادرة تشمل زيادة السوائل في البطن والصدر.
  • حصول نزيف أو عدوى أو تلف في الأمعاء أو المثانة.

كما أن هنالك بعض الأعراض المصاحبة للأدوية التي يتم استخدامها في مراحل عملية أطفال الأنابيب، ومنها ما يأتي:[٣]

  • الاستفراغ والغثيان.
  • الصعوبة في التنفس.
  • التهيج.
  • الهبات الساخنة.
  • توسع المبيضين.
  • صعوبة النوم.
  • أوجاع البطن.
كما يمكن أن تنتج الكدمات أيضًا من الحقن اليومي المتكرر للهرمونات المستخدمة في تحفيز المبيضين لإنتاج كمية أكبر من البيض بالإضافة إلى الهرمونات التي تستخدم في تثبيت الحمل.

المراجع[+]

  1. In vitro fertilization (IVF), , "www.mayoclinic.org", Retrieved in 11-01-2018, Edited
  2. In Vitro Fertilization (IVF), , " www.healthline.com ", Retrieved in 11-01-2018, Edited
  3. ^ أ ب IVF: What does it involve?, , " www.medicalnewstoday.com", Retrieved in 11-01-2018, Edited
  4. In Vitro Fertilization (IVF), , "www.healthline.com ", Retrieved in 11-01-2018, Edited