الجرانولا والوزن: متى تتسبب بزيادته؟ ومتى تتسبب بنقصانه؟

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٢٩ ، ٧ سبتمبر ٢٠٢٠
الجرانولا والوزن: متى تتسبب بزيادته؟ ومتى تتسبب بنقصانه؟

ما هي الجرانولا؟

نعد الجرانولا عادة حبوب إفطار صحية ومشبعة، وإنها عبارة عن مزيج محمص من الشوفان الملفوف والمكسرات والمحليات مثل السكر أو العسل، كما ويمكن أن يشمل أيضًا العديد من الحبوب الأخرى والأرز المنتفخ والفواكه المجففة والبذور والتوابل وزبدة الجوز، ومع ذلك قد تحتوي بعض المكونات المضافة لها مثل الشوكولاتة والزيوت والشراب على نسبة عالية من السكريات والدهون المضافة مما يؤثر على الوزن، فالجرانولا صحيًا لها العديد من الفوائد عند تناولها باعتدال، فهي غنية بالسعرات الحرارية، كما أنها غنية بالبروتين والألياف والمغذيات الدقيقة وعلى وجه الخصوص قد توفر الحديد والمغنيسيوم والزنك والنحاس والسيلينيوم وفيتامينات ب وفيتامين E وغيرها من العناصر الغذائية ومع ذلك، يختلف ملفها الغذائي وقيمتها الغذائية بشكل كبير اعتمادًا على المكونات المحددة والمستخدمة في صناعتها من علامة تجارية لأخرى.[١]


متى تتسبب الجرانولا بزيادة الوزن؟ ومتى تتسبب بنقصانه؟

تعد الجرانولا مصدرًا جيدًا للبروتين والألياف، ولكن يمكن أن يكون الجرانولا الذي يتم شراؤها من المتجر مرتفعة بالسعرات الحرارية,[٢] فبعض العلامات التجارية تكون أقل في الدهون والسعرات الحرارية ولكنه أعلى بكثير من الكربوهيدرات والسكر، وبعضها أعلى في الدهون والسعرات الحرارية ولكنه أيضًا أعلى في البروتين والألياف.


فبشكل عام الجرانولا مع المزيد من الفواكه المجففة أو التحلية المضافة هي أعلى في السكر بينما الأصناف القائمة على الجوز والبذور أعلى في البروتين، وتلك التي تحتوي على المزيد من الحبوب الكاملة أعلى في الألياف، لذلك تختلف العناصر الغذائية في الجرانولا اعتمادًا على المكونات المستخدمة في صناعتها، فعلى الرغم من أن بعضها مصدر جيد للمغذيات الدقيقة والألياف، فقد تحتوي بعض العلامات التجارية على سعرات حرارية أو بروتين أو ألياف أو دهون أو سكر أكثر من غيرها مما يؤدي لزيادة الورن فهنالك علاقة بين الجرانرلا والمكونات المستخدمة في صناعتها والتأثير على الوزن من حيث الزيادة أو النقصان.


ما علاقة الجرانولا بنقصان الوزن؟

على الرغم من قلة البحث العلمي عن الجرانولا نفسها إلا أن المكونات الشائعة في تحضيرها مثل الشوفان وبذور الكتان وبذور الشيا واللوز ترتبط بالعديد من الفوائد الصحية وتأثيرها على الوزن فمعظم الجرانولا غنية بالبروتين والألياف، والتي تساهم في الامتلاء وبالتالي المساعدة في الحد من تناول الطعام وفقدان الوزن، فمثلاً يؤثر البروتين على مستويات هرمونات الامتلاء المهمة مثل الغريلين، كما وقد تتضمن المكونات عالية البروتين في الجرانولا المكسرات، مثل اللوز والجوز والكاجو، والبذور مثل القنب واليقطين والسمسم، وبالإضافة إلى ذلك فإن الأطعمة الغنية بالألياف مثل الشوفان والمكسرات والبذور تبطئ إفراغ المعدة وتزيد من وقت الهضم، مما قد يساعدك على الشعور بالشبع لفترة أطول وقد يساعد على التحكم في الشهية وفقدان الوزن.[١]


ما علاقة الجرانولا بزيادة الوزن؟

من الأسئلة الشائعة هل الجرانولا صحية وهل تزيد من الوزن؟ يمكن أن تعتمد الإجابة على كيفية إدراج الوجبات الخفيفة في خطة الأكل الإجمالية والكمية المتناولة منها والمواد الغذائية الأخرى المستخدمة في تحضيرها، فيحتوي ربع كوب من الجرانولا الكلاسيكية على حوالي 140 سعرة حرارية، فعلى الرغم من أن الكثير من الناس يعدون الجرانولا طعامًا صحيًا.

إلا أن بعض العلامات التجارية التي يتم شراؤها من المتجر وحتى الخلطات محلية الصنع يمكن أن تكون مصدرًا مهمًا للسعرات الحرارية الفارغة التي تأتي من السكر المضاف والدهون الصلبة التي تؤدي لزيادة الوزن، بالإضافة لذلك يمكن لكيفية صنع الجرانولا في المنزل أو العلامة التجارية التي تشتريها أن تحدث فرقًا كبيرًا في السعرات الحرارية والكربوهيدرات والدهون.

كما ويُعد حجم الوجبة أيضًا مشكلة عند تقييم تغذية الجرانولا، فالجرانولا هو طعام يسهل تناوله بلا عقل، خاصة عندما تستهلكه مباشرة من الكيس لذا هل يجب عليك تناول الجرانولا أو تجنبه؟ يعتمد ذلك على كيفية استخدامه، فإذا كنت بحاجة إلى مصدر مناسب للكربوهيدرات، فهو خيار جيد، ولكن يفضل تخطي هذا الطعام ما لم يتمكن الشخص من التحكم في حجم الحصة في حالة تنقيص الوزن لأنه كما وذكر سابقا الجرانولا غنية بالسعرات الحرارية فإذا لم يتم تناولها باعتدال سيؤدي ذلك لزيادة الوزن.[٣]

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Is Granola Healthy? Benefits and Downsides", www.healthline.com, 2020-07-31, Retrieved 2020-07-31. Edited.
  2. "Granola with raisins, apples and cinnamon", www.mayoclinic.org, 2020-08-01, Retrieved 2020-08-01. Edited.
  3. "Granola Nutrition Facts", www.verywellfit.com, 2020-08-01, Retrieved 2020-08-01. Edited.