التهاب المفاصل الرثوي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٤:٥٣ ، ٢ يناير ٢٠٢٠
التهاب المفاصل الرثوي

التهاب المفاصل

يشير مصطلح التهاب المفاصل إلى تلك الحالة الصحيّة التي يحدث بها نقصٌ في مستويات الغضروف الطبيعيّة المتواجدة في المفاصل، مما يؤدّي إلى شعور الشخص المُصاب بالأعراض المُصاحبة لهذ الالتهاب، وبشكلٍ عام فإنّه يوجد أكثر من مئة نوعًا من التهاب المفاصل إلّا أنّ التهاب المفاصل الرثويّ والتهاب المفاصل التنكّسيّ يُعدّان أهمّها وأكثر هذه الأنواع انتشارًا، ومن الجدير بالذكر أنّ التهاب المفاصل بشكلٍ عام تزداد احتماليّة الإصابة به لدى النساء بشكلٍ أكبر من الرجال، كما أنّه يصيب الأشخاص البالغين بنسبةٍ أكبر من المراهقين والأطفال.[١]

التهاب المفاصل الرثويّ

يُعرّف مرض التهاب المفاصل الرثويّ على أنّه التهاب المفاصل الناتج عن الإصابة بأحد الأمراض ذاتية المناعة، أي أنّ ذلك يعني أنّ جهاز المناعة في الجسم يبدأ بمهاجمة خلايا الجسم نفسه بدلاً من مهاجمة الأجسام الغريبة، إذ يحدث ذلك نتيجةً لحدوث اضطرابٍ وخللٍ في هذا الجهاز، الأمر الذي يؤدّي إلى حدوث التهابٍ في الأنسجة المُبطّنة للمفاصل وبالتالي بدء ظهور الأعراض المختلفة والمتعدّدة المُصاحبة للإصابة بالمرض.[٢]

أعراض التهاب المفاصل الرثويّ

يُعدّ مرض التهاب المفاصل الرثويّ من الأمراض المزمنة التي تتّسم بظهور الأعراض على هيئة فتراتٍ ونوبات، حيث قد تختلف شدة هذه الأعراض من شخصٍ إلى آخر وذلك باختلاف طبيعة الأجسام، إذ قد تتراوح هذه الأعراض من أعراضٍ بسيطةٍ إلى أعراضٍ أكثر شدّة، ومن المهم معرفته أن التهاب المفاصل الرثوي يتّسم باشتداد أعراض المرض في فتراتٍ معيّنة بينما قد تذهب وتتلاشى في فتراتٍ أُخرى، ومن المهمّ معرفة الأعراض المُبكّرة للمرض وعدم إهمالها وإخبار الطبيب المُختصّ بها وخاصة في مراحلها الأولى وذلك بهدف وصف العلاجات والسيطرة على المرض قدر المُستطاع ومنع تفاقمه،[٣] ومن أهم الأعراض المُصاحبة له ما يأتي:

  • الشعور بألمٍ في مفاصل الجسم المُختلفة، إذ قد تتراوح شدّة الألم المصاحب له من متوسطة إلى شديدة.[٣]
  • حدوث انتفاخ وتورّمٌ في المفاصل.[٣]
  • الشعور بتصلّبٍ وتيبّسٍ في المفاصل، حيث يتّسم بزيادة هذا التيبّس وتفاقمه عادةً خلال فترة الصباح.[٤]
  • فقدان القدرة الوظيفيّة للمفصل.[٣]
  • حدوث تغيّراتٍ شكليّة للمفصل.[٣]
  • الشعور بحرارة في المفاصل.[٤]
  • الشعور بالتعب الجسدي والإرهاق العام.[٤]
  • الشعور بفقدانٍ في الشهية.[٤]

طرق تشخيص التهاب المفاصل الرثويّ

بشكلٍ عام، فإنّه يصعب تشخيص حالات الإصابة بمرض التهاب المفاصل الرثويّ خاصّةً في المراحل المُبكّرة من المرض؛ وذلك بسبب تشابه أعراضه مع أعراض اضطرابات ومشاكل أُخرى قد تصيب المفاصل، إلا أنّه بالرغم من ذلك فإنّ الطرق الآتية تُعدّ من أهمّ طرق تشخيص الإصابة به:[٤]

  • الفحص السريريّ: إذ يتمّ خلال الفحص السريريّ التأكد من قبل الطبيب من وجود الأعراض المُصاحبة للمرض مثل انتفاخ وتورّم المفاصل، معرفة التاريخ المرضى للشخص المُصاب، التأكد من الاستجابات وردود الفعل العصبيّة والقوّة العضليّة للمريض.
  • فحوصات الدم: يتمّ عادةً إجراء الفحوصات المتعلّقة بمؤشرات الالتهاب، مثل فحص سرعة ترسب كريات الدم الحمراء، فحص البروتين المُتفاعل من نوع سي، فحص الأجسام المُضادة للببتيد السيترولينيّ الحلقيّ، حيث ترتفع قيَم هذه المؤشّرات والفحوصات عادةً في الدم لدى المرضى المُصابين به وذلك لأن ارتفاعها يُعدّ دليلاً ومؤشرًا على وجود التهابٍ فعّالٍ داخل الجسم.
  • التصوير الشعاعيّ: يمكن استخدام التصوير باستخدام الأشعّة السينيّة وذلك لمعرفة مدى تطوّر وتفاقُم المرض، إضافةً إلى ذلك فإنّه يمكن للطبيب استخدام التصوير باستخدام الرنين المغناطيسيّ، أو التصوير باستخدام الموجات فوق الصوتيّة وذلك لمساعدة الطبيب في معرفة شدّة المرض والتأكّد منه.

المراجع[+]

  1. "Arthritis", www.healthline.com, Retrieved 30-12-2019. Edited.
  2. "What Is Rheumatoid Arthritis?", www.webmd.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Everything You Want to Know About Rheumatoid Arthritis", www.healthline.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  4. ^ أ ب ت ث ج "Rheumatoid arthritis", www.mayoclinic.org, Retrieved 18-12-2019. Edited.