التسمم المائي

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٢ ، ١٠ سبتمبر ٢٠٢٠
التسمم المائي

التسمم المائي

يعد شرب المياه بكميات مناسبة للجسم من الأمور المهمة جدًا للحفاظ على صحة وقوة جسم الإنسان، وذلك لأن شرب الماء يساعد في التخلص من الجفاف وتنظيم ضغط الدم وحتى التخلص من الإحساس بالجوع، وفي المقابل يعد استهلاك كميات كبيرة من الماء من الأمور الخطيرة والتي تعتبر من الحالات الطارئة التي يمكن أن تهدد حياة الإنسان بشكل كبير والتي يجب معالجتها بشكل سريع لمنع حدوث أي مضاعفات خطيرة وهذه الحالة يُطلق عليها اسم التسمم المائي، هو عبارة عن حال طبية تصيب الإنسان عند انخفاض نسبة الصوديوم في الدم بسبب استهلاك كمية كبيرة من الماء دفعة واحدة من غير استبدال كمية الصوديوم المناسبة، ويُطلب على هذه الحالة العديد من الأسماء المختلفة مثل نقص صوديوم الدم، تسمم المياه، فرط الماء، أو الإفراط في تناول الماء، وكل هذه الأسماء تصف الحالة التي تحدث في جسم الإنسان نتجية اختلال توازن الكهارل في الجسم والتي تسبب العديد من الأعراض والمشاكل الصحية.[١]


ما هي الفئة الأكثر عرضة للتسمم المائي؟

تعد هذه الحالية الطبية من الأمور الشائعة والتي يمكن أن تحدث لأي شخص، ولكن هنالك مجموعة معينة من الأشخاص مثل رياضيي التحمل والذين يشربون كميات كبيرة من الماء قبل البدء أو أثناء التمرين، ومن أكثر الفئات عرضة للإصابة بالتسمم المائي الآتي:[٢]

  • من أكثر الأشخاص أو الرياضين عرضة للإصابة بهذه الحالة هم الأشخاص اللذين يركضون سباقات الماراثون او المراثونات الطويلة والتي تزيد عن 26 ميل.
  • بعض انواع الرياضيين اللذي يُطلق عليهم بإسم الترياتلانتس الحديدي.
  • راكبي الدراجات اللذين يقودونها لمسافات طويلة جدًا لقياس التحمل.
  • من أكثر الأشخاص أو الرياضين عرضة للإصابة بهذه الحالة أيضًا هم لاعبو الرجبي، واللذين يُطلق عليهم مجدفي النخبة.
  • أفراد وأعضاء الجيش اللذين يشاركون في التدريبات القاسية.
  • الأشخاص اللذين يتسلقون الجبال أو الرحالة.
  • الأشخاص المصابين بعدد من الامراض التي تصيب الكلى والكبد، او اللذين يعانون من قصور القلب.


ما هي الأعراض التي تظهر بعد التعرض للتسمم المائي؟

بشكل عام يسبب التسمم المائي انتفاخ الخلايا في جسم الإنسان بسبب دخول كميات الماء الزائدة في الجسم إلى داخلها وذلك يسبب ظهور العديد من الأعراض المختلفة التي تتراوح بين البسيطة إلى الحادة والخطيرة وهذه الأعراض هي كالآتي:[٣]

  • يسبب هذا المرض انتفاخ الخلايا ومنها خلايا المخ، وعندما يحدث ذلك تظهر على المريض العديد من الأعراض المختلفة نتيجة زيادة الضغط على الجمجمة والذي يسبب ظهور الأعراض الأولية لهذا المرض وهي الصداع الشديد، الغثيان والتقيؤ.
  • تسبب بضع الحالات الشديدة أو الحادة من التسمم المائي إلى ظهور عدد من الأعراض الخطيرة مثل حدوث زيادة كبيرة في ضغط الدم، وتغير او اضطراب في نبضات القلب، الشعور بالإرتباك، الرؤية المزدوجة، الشعور بالنعاس، وجود صعوبة في التنفس، الحاجة إلى التبول بشكل كبير ومتكرر، وجود ضعف وتشنج في عضلات الجسم، عدم القدرة على تحديد المعلومات الحسية والإصابة بالهذيان أو الهلوسات.
  • يسمى تراكم السوائل الزائدة نتيجة هذه الحالة بالوذمة الدماغية والتي تؤثر بشكل كبير على منطقة جذع الدماغ وتسبب اختلال وظيفي في الجهاز العصبي المركزي لدى هذا الشخص.


في الحالات الشديدة جدًا يمكن أن يسبب هذا المرض حدوث النوبات الحادة وتلف خلايا الدماغ بشكل كبير والدخول في غيبوبة وفي نهاية المطاف يمكن أن يسبب الوفاة.


ما هو مقدار احتياج الجسم يوميًا من الماء؟

تختلف حاجة الجسم اليومية من الماء من شخص لآخر حسب وزن الجسم وحالة الشخص الصحية وطبية النشاطات التي يمارسها الشخص خلال اليوم:[١]

  • وجدت العديد من الدراسات أنه يجب على الشخص شرب ما لا يقل عن ثمانية أكواب من الماء يوميًا، والذي يساوي تقريبًا 8 أونصات لكل كوب من الماء.
  • قد يحتاج الأشخاص اللذين يتبعون نظام صحي غني بالماء والذي يحتوي على كميات جيدة من الخضار والفواكه، إلى تناول كمية أقل من 8 أكواب في اليوم.
  • يحتاج الأشخاص اللذين يمارسون الرياضة بشكل يومي أو اللذين يقطنون في مناطق ذات مناخ حار ورطب أو اللذين يعانون من عدد من الأمراض المعينة إلى شرب كميات أكبر من السوائل وذلك لتعويض النقص الناتج عن هذه الأمور.


ومن الطرق الجدية لمعرفة ما إذا كان الشخص يستهلك كميات جيدة من الماء يوميًا هي لون البول، فعندما يكون لون البول يميل إلى الأصفر الباهات هذا يعني ان الشخص يستهلك كميات جيدة من الماء يوميًا على عكس اللون الأصفر الغامق أو اللون الشفاف للبول والذي يعني وجود الجفاف عند هذا الشخص، أو تناول كميات كبيرة جدًا من الماء، ويمكن استهلاك مياه الصنبور أو المياه المرشحة أو المنفية او مياه العبوات الزجاجية للحفاظ على صحة الجسم ومنع حدوث الجفاف.[١]


كيف يتم علاج التسمم المائي؟

في معظم الأحيان تعتمد طريقة علاج التسمم المائي على مدى شدة أعراض هذا المرض عند الشخص وما هو السبب الذي أدى إلى الإصابة بهذه الحالة الطبية، وهنالك مجموعة من العلاجات التي يقوم بها الأطباء وهي كالآتي:[٢]

  • من أول طرق العلاج التي يقوم بها الأطباء هي تقليل تناول كميات السوائل لدى المريض بشكل عام.
  • يقوم الأطباء بإعطاء المريض عدد من مدرات البول والتي تعمل على زيادة كمية البول عند هذا الشخص وبالتالي التخلص من السوائل المتراكمة داخل جسم المريض والي سببت ظهور هذه الأعراض.
  • من طرق علاج هذا المرض هو إيجاد الحالة التي سببت الإصابة بالتسمم المائي وعلاجها بشكل فوري وسريع.
  • يجب القيام باستبدال الصوديوم الناقص في الحالات الشديدة والحادة من هذا المرض وذلك للحفاظ على توازن الأملاح والمعادن في جسم الإنسان ومنع حدوث أي من المضاعفات الخطيرة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب ت "Water Intoxication", draxe.com, 2020-04-18, Retrieved 2020-04-18. Edited.
  2. ^ أ ب "Overhydration", www.healthline.com, 2020-04-18, Retrieved 2020-04-18. Edited.
  3. "dangers of too much water", www.medicalnewstoday.com, 2020-04-18, Retrieved 2020-04-18. Edited.