التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٠٩ ، ٤ أغسطس ٢٠١٩
التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم

يوديد البوتاسيوم

يوديد البوتاسيوم هو مادة صلبة بيضاء عديمة الرائحة تبدو عادةً على شكل مسحوق، ويضاف إلى ملح الطعام كمصدر مهم لليود الغذائي؛ فبدون كمية كافية من اليود يحدث تضخم للغدة الدرقية، والأهم من ذلك، أن نقص اليود يمنع نمو مخ الجنين، والذي يمكن أن يؤدي إلى تقليل 10-15 من نقاط حاصل الذكاء على مدى العمر، وفي الواقع، يعتبر نقص اليود من أكبر أسباب التخلف العقلي، كما أن يوديد البوتاسيوم غير سام، وهو ضروري لوظيفة الغدة الدرقية، وهو جزء مهم من عملية التمثيل الغذائي، وسيتحدث هذا المقال عن التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم.[١]

التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم

عند التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم فإنه يتفكك، وتتحرك الأيونات الناتجة وتصبح قادرة على الانتقال إلى الأقطاب الكهربائية، ويمكن توضيح التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم من خلال التفاعلات الآتية:.[٢]
H2O → ½O2 + 2H + + 2e

  • عند الكاثود

K+ + e → K

  • عند الآنود

I- → ½I2 + e

حيث ينتج في المحلول أيونات الأيوديد، وكاتيونات البوتاسيوم، وتتجه أيونات اليود السالبة في المحلول نحو الأنود، وينتشر في المحلول الذي يفصل عنه للحصول على اليود النقي، وتتجه أيونات البوتاسيوم الموجبة نحو الكاثود، ويتكون هيدروكسيد البوتاسيوم في المحلول، ويتصاعد غاز الهيدروجين حول الكاثود، حيث أنه عند مرور التيار الكهربائي في المحلول تتجه الأيونات نحو الأقطاب التي تخالفها في شحنتها، وإذا كان المحلول مركزًا بشكلٍ كاف يتم الحصول على كميات من اليود المتواجد عند الآنود، ويتم الحصول أيضًا على الأكسجين الناتج من أكسدة الماء خلال التحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم.[٢]

استخدامات يوديد البوتاسيوم

يوديد البوتاسيوم كمحلول مشبع، هو دواء قيِّم في علاج الأمراض الجلدية، وهو مفيد كذلك في علاج الأمراض المختلفة بسبب فوائده المناعية، وهناك القليل من المعرفة حول الآلية الدقيقة لعمل يوديد البوتاسيوم، ولا يوجد معيار تقليدي حول كيفية التعامل مع المحلول المشبع من يوديد البوتاسيوم ووصفه، وبالنظر إلى أن الجرعة منه ترتبط ارتباطًا مباشرًا بالسمات المناعية، فمن الضروري تحديد الكمية الموصوفة وتقليلها إلى أقل جرعة فعالة، من أجل تقليل مخاطر زيادة الجرعات، وبالتالي تحسين الالتزام بالعلاج، وغالبًا ما يكون يوديد البوتاسيوم هو الخيار العلاجي الوحيد المتاح لعلاج بعض الأمراض الجلدية المعدية وبعض الالتهابات، وقد استخدم اليود قديمًا قبل الحصول عليه من خلال الآليات الحديثة للتحليل الكهربائي لمصهور يوديد البوتاسيوم، فقد تم الحصول عليه من الأعشاب البحرية في أوائل القرن التاسع عشر في علاج اضطرابات الغدة الدرقية فقط، وبمرور الوقت، جعلت التطبيقات الجديدة الدواء مفيدًا ومتنوعًا في آثاره، خاصةً عندما يفشل علاج الأمراض الالتهابية أو المعدية، وتعدّ الصدفية والأكزيما والذئبة الشائعة والزهري، هي أمثلة على الأهداف العلاجية القديمة لليود، وقد استخدم لاحقًا في علاج الأمراض الجلدية الالتهابية مثل الحمامي العقدية والأورام الحبيبية الحلقية.[٣]

المراجع[+]

  1. " What is Potassium Iodide? - Uses, Side Effects & Formula", study.com, Retrieved 16-07-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Why are different products obtained after the electrolysis of a potassium iodide?", www.quora.com, Retrieved 03-08-2019. Edited.
  3. "Use of potassium iodide in Dermatology: updates on an old drug* ", www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 01-08-2019. Edited.