التجارة الإلكترونية في السعودية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٠٧ ، ٢٥ أغسطس ٢٠١٩
التجارة الإلكترونية في السعودية

التجارة الإلكترونية

تعرف التجارة الإلكترونية بأنها نشاط البيع والشراء للخدمات عن طريق الإنترنت، ويتم خلالها ممارسة أنشطة مختلفة مثل تحويل الأموال وإدارة التوريد والتسويق وإجراء المعاملات عن طريق الإنترنت، بالإضافة إلى تبادل البيانات وجمعها بالطرق الآلية وإدارة المخزون، وتستخدم في كل هذا شبكة الويب العالمية وقد تستخدم تقنيات أخرى مثل البريد الإلكتروني، وتشمل شراء الكتب والمشتريات الموسيقية وغيرها، ويوجد لها ثلاث مجالات وهي البيع بالتجزئة والمزادات والأسواق الإلكترونية، هذا المقال سيتحدث عن التجارة الإلكترونية في السعودية.[١]

التجارة الإلكترونية في السعودية

المملكة العربية السعودية دولة صحراوية ودولة عربية إسلامية تتمتع بأكبر اقتصاد في دول الخليج العربي، وأصغر سكانها متصلين بالإنترنت في العالم، ولقد بدأت السعودية تتأثر بالتظورات بعيدة المدى للإنترنت خاصة بالنسبة للأعمال والتسوق عبر الإنترنت الذي يعد من أشكال استخدام التجارة الإلكترونية في السعودية، وبما أن الدراسات الحالية تشير إلى ارتفاع المبيعات عبر الإنترنت في السعودية بحلول عام 2021، فقد حان الوقت للقفز باتجاة قطاع التجارة الإلكترونية في السعودية، وفيما يأتي بعض الجوانب اللازمة لتشغيل متجر إلكتروني للاستفادة من التجارة الإلكترونية في السعودية بأكمل وجه:[٢]

  • تحديد نوع العمل والاختصاص: في البداية يتم العمل على تحليل المجال الذي يتناسب مع الواقع في السعودية، وتحديد الاختصاص المراد البدء فيه مثل المجوهرات أو الأزياء أو غيرها.
  • تحديد خطة عمل فعالة: بعد اختيار نوع العمل والاختصاص لا بد من وضع خطة للعمل وتحديد الهدف والقيمة التتي سيضيفها هذا العمل، وهذا التخطيط يعمل على توجيه الأفكار إلى التركيز على النتائج وتجنب الإفراط في الإنفاق خلال المرحلة الأولية للعمل.
  • امتلاك متجر حقيقي: بما أن الهدف هو البدء بالاستفادة من التجارة الإلكترونية في السعودية فإن عامل الثقة يعتبر مشكلة مهمة يجب التغلب عليها، إن امتلاك متجر على أرض الواقع في أراضي السعودية سيزيد من اقتناع العملاء بالمتجر وسيتم تقديم الخدمات بسلاسة.
  • اختيار شريك شحن سريع: يعد وجود شحن سريع عاملًا مهمًا وحيويًا في العمل، فهو يساعد على تقديم تجارب رائعة وسريعة في مجال التسليم مما يزيد رضا العميل والوصول إلى نطاق أوسع من العملاء.
  • تشكيل متجر إلكتروني على الإنترنت: يعد من المتطلبات الرئيسة للمشروع حيث تمثل الصفحة الرئيسة خط الأعمال للعملاء، ويجب أن يتم تنظيم المناطق الرئيسة للعملاء وتوضيحها واستخدامها بشكل جيد للتتناسب مع شكل الموقع الإلكتروني.
  • إيجاد علامة تجارية خاصة: حيث إنها تفتح المجال أمام الوصول إلى مختلف الصناعات وزيادة الربح والاستثمار في العمل، ويجب أن تتناسب العلامة التجارية مع معايير جوجل وSEO لتكون الصفحة الإلكترونية في المقدمة مقارنة مع المنافسين.
  • امتيازات الدفع الخاصة: عند العمل على التجارة الإلكترونية في السعودية يفضل الاحتفاظ بخيارات الدفع المفضلة مثل باي بال وبيفورت، حيث إن هذا سيضمن المزيد من دعم المجتمع المحلي.

أنواع التجارة الإلكترونية

يوجد عدة أنواع للتجارة الإلكترونية في السعودية وجميع أنحاء العالم، والأكثر شيوعًا هي التجارة المتبادلة من التاجر للمستهلك مباشرة؛ حيث تقوم الشركة ببيع الخدمات مباشرة للمستهلكين عبر الإنترنت، والنوع الثاني هو من التاجر للتاجر؛ حيث تقوم شركة ببيع خدمات لشركة أخرى مثل بيع المواقع الإلكترونية وخدمات الاستضافة للشركات الأخرى، والنوع الأخير هو من المستهلك للمستهلك، حيث يقوم احدهم ببيع شيء لم يعد بحاجة إليه ويريده مستهلك آخر باستخدام بعض المواقع الإلكترونية مثل أمازون.[٣]

المراجع[+]

  1. "E-commerce", www.wikiwand.com, Retrieved 21-8-2019. Edited.
  2. "How do I start ecommerce business in Saudi Arabia?", www.quora.com, Retrieved 21-8-2019. Edited.
  3. "What is Electronic Commerce? - Definition, Types, Advantages & Disadvantages", study.com, Retrieved 21-8-2019. Edited.