الأماكن السياحية في مدينة دبلن

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٠٣ ، ٣١ أكتوبر ٢٠١٩
الأماكن السياحية في مدينة دبلن

إيرلندا

تقع إيرلندا في غرب أوروبا، بحيث تحتل خمسة أسداس الجزيرة الواقعة عليها، بينما ينتمي السدس الأخير إلى بريطانيا، ويبلغ عدد سكان إيرلندا حوالي 4.834 مليون نسمة في عام 2018، كما تتمتع إيرلندا بمناخها البحري الغربي، حيث يعد مناخ المحيط الأطلسي هو المناخ السائد في المنطقة، وينص دستور البلاد على أن اللغة الإيرلندية هي اللغة الرسمية الأولى والإنجليزية هي اللغة الثانية، كما تعد مدينة دبلن عاصمة الدولة الإيرلندية وأكبر مدنها، وفيما يأتي سيتم تخصيص الحديث عن مدينة دبلن وعن مناخها واقتصادها وعن الأماكن السياحية في مدينة دبلن.[١]

مدينة دبلن

تقع مدينة دبلن على خليج قريب من الساحل الشرقي الإيرلندي عند مصب نهر ليفي، وتبلغ مساحة الأرض التي تحتلها هذه المدينة 115 كيلومترًا مربعًا، بحيث يحدها من الجنوب سلسلة جبال دبلن وتحيط بها الأراضي الزراعية المسطحة من الشمال والغرب، وتعد هذه المدينة مركزًا تاريخيًا ومعاصرًا للتعليم والفنون والإدارة والصناعة، كما تم إدراج المدينة من قبل شبكة أبحاث المدن والعالم كمدينة عالمية، وبالإضافة أصبحت دبلن أحد أفضل ثلاثين مدينة بالعالم وفقًا لتصنيف ألفا، كما بلغ عدد سكان هذه المدينة حوالي 1،904،806 في عام 2016، ويتكون مجلس مدينة دبلن من مجلس واحد يضم 63 عضوًا، بحيث تتم الانتخابات كل خمس سنوات، وتعقد اجتماعات هذا المجلس في قاعة مدينة دبلن، كما يقع مطار دبلن داخل المدينة وهو أكثر المطارات ازدحامًا في إيرلندا.[٢]

مناخ دبلن

قبل الحديث عن الأماكن السياحية في مدينة دبلن سيتم الحديث عن مناخ هذه المدينة، حيث تتمتع مدينة دبلن بمناخ بحري مع صيف بارد وشتاء معتدل على غرار معظم مناطق شمال غرب أوروبا، بحيث تتمتع المدينة بهطول أمطار منتظمة خلال العام، ويكون شهر مايو أشد الشهور حرارة، بينما يصل هطول الأمطار ذروته في شهر أكتوبر، وأما شهر فبراير فهو الشهر الأكثر جفافًا في المدينة، كما يجعلها موقعها على الساحل الشرقي من أكثر المناطق جفافًا في إيرلندا، حيث يبلغ متوسط هطول الأمطار السنوي في وسط المدينة 28 بوصة، كما تتساقط الثلوج في هذه المدينة ما بين شهري نوفمبر ومارس، وتعرف المدينة بأيام الصيف الطويلة وأيام الشتاء القصيرة.[٢]

تعد الرياح الأطلسية الرياح الأكثر شيوعًا في فصل الخريف، إذ من الممكن أن تؤثر هذه الرياح على مدينة دبلن، ولكن نظرًا لموقعها الشرقي تعد المنطقة الأقل تأثرًا بهذه الرياح مقارنةً بالأجزاء الأخرى من البلاد، ولقد تعرضت هذه المدينة لمشاكل كبيرة بسبب الدخان وتلوث الهواء في القرن العشرين، مما أدى إلى عمل حظر على استخدامات الوقود في المدينة لمعالجة تركيز الدخان الأسود، إذ تم تنفيذ الحظر في عام 1990، الأمر الذي ساهم في انخفاض معدلات الوفيات بحوالي 350 حالة وفاة سنويًا.[٢]

الأماكن السياحية في مدينة دبلن

بعد الحديث عن إيرلندا وعاصمتها سيتم الحديث عن الأماكن السياحية في مدينة دبلن، إذ تتمتع دبلن بالعديد من مناطق الجذب السياحي الرائعة لكونها واحدة من أهم مدن أوروبا التاريخية، وفيما يأتي سيتم الحديث عن بعض الأماكن السياحية في مدينة دبلن:[٣]

  • قلعة دبلن: تم بناء هذه القلعة في عام 1204، ولقد كانت هذه القلعة مقرًا للحكم البريطاني لأكثر من 700 عام، ولكن نشب حريق فيها أدى إلى تدمير جزء كبير منها.
  • جسر هابيني: تم افتتاح جسر هابيني عام 1816، ويحتفظ هذا الجسر ب 85% من أعماله الحديدية المزخرفة الأصلية، حيث يعد جسر هابيني من أكثر الأماكن السياحية في مدينة دبلن شهرةً.
  • فينيكس بارك: تمتد هذه الحديقة على مساحة 7 كيلومترات مربعة، إذ تضم فينيكس بارك حديقة حيوانات دبلن المشهورة التي تأسست عام 1831، وهي واحدة من أقدم حدائق الحيوان في العالم، كما أنها من أشهر الأماكن السياحية في مدينة دبلن.
  • المتحف الوطني الإيرلندي: يضم المتحف الوطني الإيرلندي أربعة متاحف، تقع ثلاثة منها في دبلن، والرابع في مقاطعة مايو، وجميع هذه المتاحف مجانية الدخول.
  • متحف تشيستر بيتي: كان المهندس الأمريكي السير تشيستر بيتي يتمتع بثروة كبيرة، ولقد قام باستخدام ثروته لجمع أغراض نادرة من مختلف أنحاء العالم، وعند وفاته تم جمع هذه الأغراض ووضعها في هذا المتحف.

اقتصاد دبلن

بعد الحديث عن المدينة ومناخها وعن الأماكن السياحية في مدينة دبلن لا بد من الحديث عن اقتصاد هذه المدينة، حيث تعد مدينة دبلن المركز الاقتصادي لدولة إيرلندا، كما تعد هذه المدينة النقطة المحورية للإعلام في البلاد، حيث تضم مدينة دبلن العديد من شبكات النقل المنتشرة في إيرلندا، كما يعد ميناء دبلن مسؤولًا عن نسبة كبيرة من عمليات الاستيراد والتصدير في إيرلندا، حيث احتلت مدينة دبلن المركز الأول في إيرلندا من حيث الدخل المتاح للفرد في عام 2017، كما احتلت المدينة ثاني أعلى أجور في العالم في عام 2008، وفي ما يأتي سيتم الحديث عن بعض القطاعات الاقتصادية في مدينة دبلن:[٤]

  • وسائل الإعلام: تعد مدينة دبلن موطنًا لعدد من الصحف الوطنية ومحطات الإذاعة ومحطات التلفزيون وشركات الهاتف، والاتصالات السلكية واللاسلكية إضافةً إلى شركات الهاتف المحمول كفودافون وغيرها.
  • المالية: احتلت مدينة دبلن المرتبة الخامسة في أوروبا و 31 على مستوى العالم من حيث مؤشر المراكز المالية العالمية في عامي 2017 و 2018 على التوالي، حيث تعد مدينة دبلن مركز البورصة الإيرلندية.
  • الطعام والشراب: تعد مدينة دبلن ذات شهرة واسعة في إنتاج المشروبات الكحولية، كما تستفيد هذه المدينة بشكلٍ كبير من لحوم الأبقار، حيث تعد هذه المدينة ميناء تصدير رئيس للحوم البقرية إلى بريطانيا.
  • تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: تضم مدينة دبلن العديد من شركات تكنولوجيا المعلومات داخل حدودها، ومن هذه الشركات؛ أمازون وفيسبوك وديل وتويتر وجوجل وياهوو.

المراجع[+]

  1. "Ireland", www.britannica.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Dublin", www.wikiwand.com, Retrieved 27-10-2019. Edited.
  3. "20 Must-Visit Attractions in Dublin", theculturetrip.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.
  4. "Economy of Dublin", www.wikiwand.com, Retrieved 28-10-2019. Edited.