اعتقادات خاطئة عن مسببات ألم الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٩ ، ١ يناير ٢٠٢٠
اعتقادات خاطئة عن مسببات ألم الظهر

ألم الظهر

تُعدُّ آلام الظهر من أكثر الأسباب شيوعًا التي تستدعي الأشخاص إلى زيارة الطبيب وتعطُّلهم عن أعمالهم، حيث يُصاب معظم الأشخاص بألم الظهر على الأقل مرَّةً واحدةً في حياتهم، ولحسن الحظ يمكن اتباع خطواتٍ معيَّنةٍ للوقاية أو للتعامل مع ألم الظهر، وهنالك اعتقاداتٌ خاطئةٌ عن مسببات ألم الظهر سيتِمُّ ذكرها في هذا المقال يمكن تجنبها، وتوجد عدَّة أسبابٍ للإصابة بألمٍ في الظهر منها العمر، وقلة النشاط البدني، والوزن الزائد، والإصابة بأمراضٍ معينةٍ، ويجب زيارة الطبيب اذا استمرَّ الألم مع عدم الاستجابة للعلاج أو الراحة أو إذا أدَّى إلى حدوثِ مضاعفاتٍ أخرى.[١]

اعتقادات خاطئة عن مسببات ألم الظهر

يُعاني العديد من الناس من الألم المزمن ويُعدُّ ألم الظهر أكثرها شيوعًا، حيث في مرحلةٍ ما سوف يعاني جميع الناس من فتراتٍ قصيرةٍ من ألم الظهر الذي يعيق القيام بالأنشطة اليوميَّة، وتؤثر كيفية علاج ألم الظهر على مدى شفاؤه،[٢] ويجب تجنب الاعتقادات الخاطئة عن مُسبِّبات ألم الظهر، ومنها ما يلي:

  • الجلوس باستقامة دائمًا: يجب الجلوس بطريقةٍ صحيحةٍ وعدم ثني الجسم للمحافظة على سلامة الظهر، ولكن الجلوس باستقامة لفتراتٍ طويلةٍ يؤدي إلى حدوثِ إجهادٍ على الظهر، ولذلك يجب أخذ فترات استراحة بثني الظهر عند الجلوس على الكرسي مع بقاء القدمين على الأرض، أو القيام لفترةٍ من الزمن أو المشي لتخفيف الضغط على العمود الفقري.[٣]
  • الراحة هي أفضل علاج لألم الظهر: قديمًا كان ينصح الأطباء الناس بالاستلقاء في السرير لعلاج ألم الظهر، ويُعدُّ هذا أسوء شيءٍ لألم الظهر حيث تُشير الدراسات إلى أن الاستلقاء في السرير يجعل ألم الظهر أكثر سوءًا، وبدلاً من ذلك يجب اللجوء إلى تمارين الحركة لتخفيف ألم الظهر مثل تمارين التمدد، والسباحة والمشي.[٢]
  • البقاء نحيلًا يحمي من ألم الظهر: يُمكن أن يصيب ألم الظهر أي شخصٍ حتى الأشخاص النحيلون الذين يعانون من فقدان الشهيَّة، من الممكن أن يعانو من تحلل العظام وزيادة فرصة التعرُّض إلى كسورٍ في العظام والفقرات. [٣]
  • معظم الأشخاص الذين يعانون من ألم الظهر يحتاجون إلى تدَّخلٍ جراحيٍّ: معظم آلام الظهر وخاصَّةً المزمنة يتمُّ علاجها دون الحاجة إلى تدخلٍ جراحيٍّ، ويتمُّ اللجوء إلى العمليات الجراحيَّة في الحالات الشدية التي لم تستجب إلى طرق العلاج الأخرى.[٢]
  • من الاعتقادات الخاطئة عن مُسبِّبات ألم الظهر أنَّ سبب ألم الظهر هو التعرّض لإصابةٍ  : يحصل ألم الظهر أيضًا نتيجة الإصابة بمرض القرص التنكسيّ، أو الإصابة بأمراضٍ أخرى، أو التعرّض لعدوى، أو نتيجة أمراضٍ وراثيَّةٍ.[٣]
  • يجب اللجوء إلى الطب البديل وتقويم العمود الفقري يدويًا عند بداية الشعور بألم الظهر: يقوم العلاج اليدوي لتقويم العمود الفقري على إطلاق هرمون الأندورفين وتخفيف آلام الظهر مؤقتًا، حيث أن معظم آلام الظهر تختفي بعد عدَّة أيامٍ حيث يمكن للشخص تجنب زيارة المعالج اليدوي، ويمكن اللجوء إلى هذه الطرق إذا لم يحدث تحسُّنٌ ملحوظٌ بعد عدَّة أيامٍ من الالتزام بالعلاجات الأخرى.[٢]
  • ألم الظهر الشديد يحتاج إلى مسكنات قوية: يحتاج معظم الناس إلى مضادَّات الالتهاب اللاستيرويدية ومرخيات العضلات لعلاج ألم الظهر، بينما تعمل المسكنات الناركوتية القوية على تحفيز مستقبلات الألم ليتم تنشيطها في الدماغ مما يجعل الألم يبدو أسوء بالنسبة إلى الشخص مما يضطّره إلى تناول المزيد من المسكنات وهذا يجعل الشخص يدور في حلقةٍ مفرغةٍ، لذلك تعتبر المسكنات الناركوتية خيارًا سيئًا لعلاج ألم الظهر. [٢]

نصائح للوقاية من ألم الظهر

يعدُّ ألم الظهر شائعًا ولكنّ التعامل الجيد مع ألم الظهر واستخدام وسائل الوقاية المناسبة يؤدي إلى حماية الظهر وبقائه صحيًّا حتى لو أُصيب الشخص بألمٍ الظهر في الماضي، ويجب الابتعاد عن الاعتقادات الخاطئة عن مُسبِّبات ألم الظهر واتّباع النصائح التالية للوقاية من ألم الظهر :[٢]

  • المحافظة على النشاط والقيام بتمارين الإحماء قبل البدء بالتمارين الرياضيَّة.
  • تجنب الجلوس بطريقةٍ منحنية.
  • تجنب رفع الأشياء الثقيلة.
  • المحافظة على الوزن المثالي.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • يجب مراجعة الطبيب إذا استمرَّ ألم الظهر دون تحسّن.

المراجع[+]

  1. "Back pain", www.mayoclinic.org , Retrieved 26-12-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح " 7Myths About Back Pain", www.everydayhealth.com , Retrieved 28-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Back Pain Myths", www.webmd.com , Retrieved 28-12-2019. Edited.