اختراعات جابر بن حيان

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٠ ، ٢٦ سبتمبر ٢٠١٩
اختراعات جابر بن حيان

علم الكيمياء

يقوم علم الكيمياء على دراسة الذرات والعناصر الكيميائية وتكوين الجزيئات المترابطة وتكوين الروابط فيما بينها بالطريقة الصحيحة، ويقوم الكيميائيون بعمل التجارب الكيميائية لدراسة تغيّر سلوك الذرات تحت ظروف معينة ومحددة وتفسير حدوث التفاعلات الكيميائية فيما بينها، ولعلم الكيمياء أهمية كبيرة في الحياة فهو يدخل في صناعة المنظفات والصناعات الغذائية وصناعة الأدوية وصناعة الملابس وغيرها الكثير، ويُعدّ العالم جابر بن حيان مؤسسًا لعلم الكيمياء ويرجع له الفضل في العديد من الاكتشافات والاختراعات في مجال الكيمياء وتطبيقاتها المختلفة، وسيتم في هذا المقال الحديث عن اختراعات جابر بن حيان بالتفصيل.[١]

نبذة عن جابر بن حيان

ولد العالم العربي المسلم جابر بن حيان بن عبدالله الأزدي المُكنّى بأبي موسى عام 721 م في مدينة طوس بالقرب من خراسان في بلاد فارس، وبرع جابر بن حيان في المجالات كافةً مثل علم الكيمياء وعلم الكون والرياضيات وعلم التنجيم والطب وعلم المعادن وعلم التصّوف وعلم الفلسفة، وقد كان أهم ما قدّمه من أعمال هو استخدام الكيمياء في أعماله واختراعاته المختلفة، وهو أول من قام بهذا العمل في التاريخ، التي كان لها الأثر الكبير في تغيير الفكر العلمي في جميع أنحاء العالم، ولقبّه العلماء الآخرون بأبي الكيمياء، ولقد عاش العالم الكيميائي جابر بن حيان معظم حياته في القرن السابع الميلادي في الكوفة في العراق بعدما هاجر مع أهله إليها، وقد عمل هناك صيدلانيًا مع والده الذي كان يعمل صيدلانيًا لقبيلة الأزد العربية في اليمن، وبسبب كثرة ترحاله وأهله من بلد إلى بلد فلقد اختلف المؤرخون في الاسم الأخير له فمنهم من قال أنه الأزدي ومنهم من قال أنه الكوفي ومنهم من قال أنه الصوفي أو الطوسي، كما أنّه قد درس العلوم المختلفة مثل الرياضيات والقرآن الكريم والعلوم الأخرى التي ساهمت في تكوين شخصيته وتنمية ذكائه ونبوغ عقله، وقد تتلمذ على يد الإمام الشيعي السادس جعفر الصادق وأخذ منه مفاهيم العلوم الشرعية والكيمياء التحليلية والمبادئ اللغوية، كما تتلمذ على يد العالم الحميري أيضًا، ثم بدأ بعد ذلك بحياته المهنية بممارسة مهنة الطب في زمن الخليفة هارون الرشيد وقت حكم الخلافة العباسية بعدما كان داعمًا لتمرّد العباسيين على الدولة الأموية، ولكن في نهاية الأمر قبض عليه الأمويون وهربت عائلته إلى اليمن إلى قبيلة الأزدي المنسوبين لها، وقد ذكره العديد من العلماء والمؤرخين في كتبهم المختلفة مثل عالم الفلسفة المؤرخ بول كراوس الذي تحدّث في كتابه عن اختراعات جابر بن حيان وذكائه في كتاباته الخيميائية التي لا اختلاف عليها، وله عدة ألقاب مثل لقب شيخ الكيميائيين المسلمين ولقب الأستاذ الكبير.[٢]

جابر بن حيان أبو الكيمياء

عند السؤال عن أبو الكيمياء، فإن إجابات هذا السؤال تتعدد لتشمل عدة علماء كيميائين كان لهم إسهامات حقيقية ومؤثرة في علم الكيمياء وقد كان أهمهم وأكثرهم شهرةً العالم الكيميائي المسلم جابر بن حيان والذي استفاد من علومه العديد من العلماء والأشخاص المهتمين بالكيمياء وطبقوا مبادئه العلميّة التي اكتشفها طوال حياته المهنية فاختراعات جابر بن حيان لا يمكن التغافل عنها، كما يمكن إطلاق لقب أبو الكيمياء على العالم أنطوان لافوازييه الذي قام بتأليف كتاب عناصر الكيمياء وتجميعها في قائمة تشمل كافة العناصر المكتشفة في ذلك الوقت والتي ساعدت في ظهور العديد من الاكتشافات الأخرى، وهناك أيضًا علماء آخرون يُطلق عليهم لقب أبو الكيمياء الحديثة مثل العالم روبرت بويلي والعالم يونس بيرزيليس وكذلك العالم جون دالتون.[٣]

اختراعات جابر بن حيان

إنّ اختراعات جابر بن حيان لا تُعد ولا تُحصى، وكان لها الأثر الكبير على تطور علم الكيمياء والعلوم الأخرى التي برع فيها بالدراسة والتحليل والجهد المتواصل، فقد قام العالم جابر بن حيان بتأليف ما يُقارب 100 كتاب تتحدث عن مواضيع مختلفة، وقد كان حوالي 22 كتاب منها يتحدث عن مواضيع تتعلق بالكيمياء أو الخيمياء، ومن اختراعات جابر بن حيان ما يأتي:[٤]

  • اكتشاف مفاهيم التقطير والتسامي والتبلور والتكلس والتبخر.
  • اكتشاف أحماض النيتريك والهيدروكلوريك وحمض التريك وحمض الترتريك.
  • اكتشاف مبدأ أن التسخين يزيد من وزن المادة وثقلها.
  • اكتشاف الصور الفوتوغرافية السلبيّة من خلال دراسة تأثير الضوء على نترات الفضة.
  • استخدام مركب ثاني أكسيد المنغنيز في صناعة الزجاج.
  • اختراع إذابة الذهب من خلال تطوير الريجيا المائية.
  • اختراع التطبيقات العمليّة في صناعة السبائك والحماية من الصدأ
  • اختراع تطبيقات الكتابة بالحروف الذهبية وتطبيقات منع تسرب الماء.
  • اختراع التطبيقات لدباغة الجلود وصبغ الأقمشة.
  • اختراع جهاز الإنبيق وهو جهاز يُستخدم للتقطير.
  • تحديد أنواع المادة الكيميائية الأساسية ولعلها من أهم اختراعات جابر بن حيان.
  • اختراع القلويات وإدخال هذا المصطلح في الكيمياء الحديثة.
  • استخدام الميزان في قياس المقادير الكيميائية للتجارب الكيميائية.
  • اختراع الحبر المضيء الذي يمكن قراءة ما كُتب فيه في الظلام.
  • اختراع الورق المضاد للاحتراق الذي لا يمكن للنار حرقه.
  • اختراع مركبات جديدة مثل كربونات الرصاص وكبريتيد الزئبق.

الإسهامات العلميّة لجابر بن حيان

وضع العالم جابر بن حيان الأساس لعلم الكيمياء من خلال استخدام أسلوب التجربة والملاحظة وتكرار التجارب، حيث إنه لا يمكن الوصول إلى نتيجة علميّة دون القيام بتجربة عمليّة، ومن خلال معرفته أن استخدام الكميات المحددة من أي مادة معينة يُنتج ردود فعل معينة، فقد قام العالم جابر بن حيان بتحديد ثلاثة أنواع أساسية للمواد الكيميائية والتي ما تزال مستخدمة في تصنيف المواد الكيميائية إلى وقتنا الحالي ومنسوبةً إلى اختراعات جابر بن حيان، وهذه المواد الأساسية للكيمياء كما يأتي:[٥]

  • السوائل القوية: أو الأغوال مثل الزرنيخ وكلوريد الأمونيوم والتي تتبخر بفعل الحرارة.
  • المعادن: مثل الحديد والذهب والنحاس والرصاص والقصدير أو ما تُسمى بالفلزات.
  • المعادن غير قابة للطرق: أو المركبات والتي يمكن صناعتها من المساحيق مثل الحجارة.

جابر بن حيان وعلم التقطير

جهاز الإنبيق أو الأمبيكس هو من اختراعات جابر بن حيان التي أحدثت تطورًا هائلًا في علم تقطير الجزيئات، ومعنى كلمة الإنبيق هي الكوب أو الدورق وهي عبارة عن مادة كيميائية مُصنّعة تتكون من وعائين متصلين بواسطة أنبوب ويُستخدم في التقطير، ويتكون جهاز التقطير التجزيئي بشكل كامل من ثلاثة أجزاء هي القرع والوعاء الثابت الذي يوجد بداخله المادة السائلة المُراد تقطيرها والتي يتم تسخينها بواسطة لهب النار والرأس أو الغطاء الذي يتناسب شكله مع القرع ليحجز الأبخرة المتصاعدة بداخله، وهناك أيضًا أنبوب مائل إلى الأسفل قليلًا في نهايته يوجد هناك مكان لاستقبال السائل المُقطّر وتجميعه فيها أو ما يُسمى بالحاوية، ويقوم مبدأ عمل جهاز الإنبيق على تسخين السائل الموجود في القرع بواسطة لهب النار حتى يبدأ بالغليان وتتصاعد الأبخرة، فيرتفع البخار إلى داخل الإنبيق ويبدأ بالبرودة عند ملامسته لجدران الأنبوب ويبدأ بالتكثيف، وعن طريق الأنبوب المائل يصب البخار المكثف في المصب أو الحاوية ويتم تجميعه بشكل منفصل، ولا يزال يُستخدم هذا الجهاز لإنتاج المشروبات المُقطّرة، وقد وصف هذا الجهاز العالم ابن العوام في كتابه الفلاح حيث قدّم فيه شرحًا عن كيفية تقطير ماء الورد من خلال جهاز الإنبيق للعالم جابر بن حيان، كما ذكره علماء آخرون مثل العالم الخوارزمي في كتابه العلوم والعالم الرازي في كتابه الأسرار، وقد تم نسبه إلى اختراعات جابر بن حيان.[٦]

كتب جابر بن حيان

من ضمن اختراعات جابر بن حيان المختلفة والمتميزة أن كان لديه القدرة أيضًا على تأليف الكتب التي تشمل مواضيع مختلفة ليس في الكيمياء فقط بل تشمل علم الكون والطب والسحر والمنطق والأحياء والهندسة والقواعد اللغوية والنحوية والموسيقى، فلم يكن هناك مجال لم يبرع فيه جابر بن حيان أو يضع بصمته فيه، ومن أهم الكتب التي قام العالم جابر بن حيان بتأليفها ما يأتي:[٢]

  • الكتب المائة واثنا عشر: وتتحدث هذه الكتب بشكل أساسي عن العمليات الكيميائية، وقد كُتبت باللغة العربية وخلال العصور الوسطى تمت ترجمتها إلى اللغة اللاتينية وانتشرت الكتب بشكل كبير بين كُتّاب الكيمياء الأوروبيين.
  • الكتب السبعون: التي كُتبت باللغة العربية وتم بعد ذلك ترجمة البعض منها إلى اللغة اللاتينية في العصور الوسطى، وتضم مجموعة الكتب هذه كتاب الزهرة وكتاب الأحجار والعديد من الكتب الأخرى المتنوعة للعالم جابر بن حيان.
  • الكتب العشرة: التي كانت تتحدث عن التصحيح، والتي كان محتواها يتضمن تقديم وصف عن بعض العلماء مثل العالم فيثاغورس والعالم سقراط وعلماء المنطق مثل أرسطو وأفلاطون والحديث عنهم بشكل تفصيلي ومنطقي.
  • كتب عن التوازن: والتي كانت تتحدث بشكل رئيس عن النظرية التي وضعها العالم جابر بن حيان المشهورة جدًا وهي نظرية التوازن في الطبيعة، والتي ما تزال حاضرة إلى الآن.
  • الكتب المتنوعة: مثل كتاب أسرار الكيمياء وكتاب الرحمة وكتاب الخالص وكتاب علم الهيئة وكتاب المكتسب وكتاب الخمائل الصغيرة، وبعض المخطوطات التي يصل عددها إلى 3000 مخطوطة تُنسب إلى العالم جابر بن حيان.

نظريات جابر بن حيان

حاول المؤرخون والعلماء تفسير كل ما تم الحصول عليه من اختراعات جابر بن حيان المكتوبة على الورق هنا وهناك من كتب أو مخطوطات وجمعها حتى يصلوا إلى حقيقة ما كان يقوم به العالم جابر بن حيان من اختراعات واكتشافات ونظريات متعددة، ولعل أكثر النظريات غموضًا تلك التي تتحدث عن علم الحساب وربطها بتوازن الطبيعة، حيث قام جابر بن حيان بإعطاء كل حرف من حروف اللغة العربية قيمة عددية وربطها أيضًا مع عناصر الطبيعة المختلفة وفقًا لترتيب حروفها، فتوصّل العالم جابر بن حيان إلى أن الطبيعة المتوازنة تقع في التناسب 1: 3: 5: 8، والتي دائمًا ما تكون من ضمن الأعداد 17 أو مضاعفات العدد 17، كما أن هناك نظريات أكثر خيالية من نظرية التوازن الطبيعة وهي النظرية التي تحدث بها جابر بن حيان عن أن المعادن المعروفة تتكون في الأصل من عنصري الكبريت والزئبق، حيث قام العالم جابر بن حيان بتقديم الدراسات التي تُعطي وصفًا تفصيليًا عن سبائك المعادن وكيفية تنقيتها وعمل الاختبارات عليها باستخدام التقطير التجزيئي، حيث كان كلوريد الأمونيوم ذا أهمية كبيرة في اختراعات العالم جابر بن حيان بسبب قدرته الهائلة على الاندماج مع معظم المعادن المنتشرة في ذلك الوقت، فهذا يجعل المعادن قابلة للذوبان بشكل أكبر ومختلفة بدرجة كبيرة، ومن يبحث في دراسات ونظريات العالم جابر بن حيان يجد أنها تحتاج إلى تفسير كبير فهي غامضة ومعقدة نوعًا ما.[٧]

مشاكل واجهتها اختراعات جابر بن حيان

واجهت اختراعات العالم جابر بن حيان مشاكل عديدة منها أن المؤرخين في القرن التاسع عشر مثل هيرمان كوب ومارسيلين بيرثيلو يشككون بصحة أعمال واختراعات العالم جابر بن حيان المنسوبة إليه منذ فترة طويلة، حيث كان هناك اسم جابر آخر معروف ولكنه زائف وغير حقيقي ونُسبت إليه أعمال العالم جابر بن حيان الحقيقي، وقد أحدث ذلك الأمر جدلًا كبيرًا في ذلك الزمان، حيث نُسب لجابر الزائف غير المعروف كتب كيمياء للعالم جابر بن حيان، لكن العالم جابر بن حيان كان معروفًا بشكل كبير لأنه أعظم كيميائي في عصر الإسلام، كما كان معروفًا للقرّاء الأوروبيين باسم جابر فقط أو عالم القرون الوسطى وذلك ما أحدث اللبس في الموضوع، حيث تم اعتبار الأعمال المكتوبة باللغة اللاتينية في القرن الثالث عشر عبارة عن ترجمات ولم يتم تنسيبها إلى العالم جابر بن حيان على الرغم من أنها ترجمات عن الكيمياء العربية للعالم جابر بن حيان ولكن لم تتم ترجمتها بشكل مباشر، وهناك بعض الأعمال للعالم جابر بن حيان مثل التحقيق في الكمال وكتاب الأفران وكتاب العهد وكتاب اختراع الحقيقة، والتي تمت ترجمتها- لم يتمكن مؤرخو الكيمياء من معرفة أن هذه هي اختراعات العالم جابر بن حيان الحقيقية أم لا.[٢]

والمشكلة الأكبر التي تتعرض لها اختراعات جابر بن حيان هي عدم التأكد من أن الترجمة من اللغة العربية إلى اللغة اللاتينية حقيقية وغير مُحرّفة وأنها صحيحة مئة في المئة، أو أنه قد تم نسبها إلى العالم جابر بن حيان من أجل زيادة أهميتها وأن من كتبها هو مترجم لاتيني فقط لا غير، ولكن مما لا شك فيه أن المترجمين يستطيعون قراءة اللغة العربية بشكل سليم، ولكنهم أعطوا تلك الكتابات الطابع الغربي بدلًا من الطابع الشرقي أي كأنها من نتاجهم هم وليس للعالم جابر بن حيان وهذا يُعد تزويرًا واضحًا، وفي عام 2005 م توصّل المؤرخ أحمد يوسف الحسن إلى أن النصوص العربية السابقة قبل القرن الثالث عشر هي بالفعل للعالم جابر بن حيان، وقد انتقد الحسن فرضية بيرثليو التي أخذها من نظريات واختراعات جابر بن حيان ونسبها إلى الحضارة اللاتينية.[٢]

وفاة جابر بن حيان

تُوفي العالم الكيميائي جابر بن حيان عام 815 م في مدينة الكوفة في العراق زمن الخلافة العباسية، عن عمر يُناهز 94 عامًا قضاها في البحوث والدراسات ووضع النظريات في مجالات العلوم والمنطق والفلسفة والطب والصيدلة وحتى الموسيقى، فقد كان لاختراعات جابر بن حيان الأثر الكبير في تقدم العلوم كافة فهي الأساس التي تقوم عليه كل ما توصل إليه الكثير من العلماء من بعده، وهو المرجع المعتمد لعلماء العرب والعلماء الأوروبيين، ومن شدة تعلّقه بالكيمياء وكثرة الدراسات والاختراعات التي قام بها في هذا المجال فقد تم تسمية علم الكيمياء بعلم جابر نسبةً إلى ما قدّمته اختراعات جابر بن حيان إلى البشرية كافةً والتي خدمت العلم والعلماء إلى الوقت الحالي.[٢]

المراجع[+]

  1. "Chemistry", www.en.wikipedia.org, Retrieved 26-09-2019. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج "Jabir ibn Hayyan ", www.wikiwand.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  3. "Who Is the Father of Chemistry?", www.thoughtco.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  4. "Jabir ibn Hayyan (Geber)", www.encyclopedia.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  5. "History of Chemistry | Famous Chemists", www.livescience.com, Retrieved 24-09-2019. Edited.
  6. "Alembic", www.wikiwand.com, Retrieved 25-09-2019. Edited.
  7. "Abū Mūsā Jābir ibn Ḥayyān", www.britannica.com, Retrieved 25-09-2019. Edited.