احرصي على إتمام مدة الرضاعة الطبيعية لما ستفعله بوزنك

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:٢٧ ، ٩ مايو ٢٠٢٠
احرصي على إتمام مدة الرضاعة الطبيعية لما ستفعله بوزنك

الرضاعة الطبيعية

تعد الرضاعة الطبيعية من أكثر الطرق فعاليةً لضمان صحة الطفل؛ فهو بمثابة غذاء مثالي آمن ونظيف، يحمل بداخله أجساماً مضادة تساعد في حماية الطفل من أمراض الطفولة الشائعة، بالإضافة إلى أنه يوفر الطاقة والعناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل خلال الأشهر الأولى من عمره، ويستمر في توفير حوالي النصف أو أكثر خلال العام الأول، وما يقارب الثُلث خلال العام الثاني من عمر الطفل،[١] وفي الحقيقة إن حليب الأم هو الطعام الذي يعد من أقل الأطعمة التي يمكن أن تسبب حساسية لدى الطفل الرضيع، فهو الغذاء الذي يمكن أن يتوفر بكل سهولة في أي وقت،[٢] ومع ذلك، فإنه يوجد ما يقارب 2 من كل 3 رضّع لا يحظون بالرضاعة الطبيعية لمدة 6 أشهر،[١] وفي هذا المقال تحت عنوان احرصي على إتمام مدة الرضاعة الطبيعية لما ستفعله بوزنك، سيتم تسليط الضوء على أهمية الرضاعة الطبيعية للأم المرضع؛ من أجل التخلص من زيادة الوزن خلال فترة الرضاعة.

زيادة وزن المرأة أثناء الحمل

إن اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن يساعد الطفل في الحصول على العناصر الغذائية التي يحتاجها من أجل النمو بشكلٍ صحي وطبيعي، وعلى الرغم من أن المرأة الحامل تحتاج إلى زيادة في السعرات الحرارية المتناولة، إلا أنه ليس من الضروري تطبيق فكرة تناول الطعام عن شخصين خلال فترة الحمل للحصول على احتياجها من السعرات الحرارية، حيث إنه بشكلٍ عام يجب أن تكسب المرأة الحامل حوالي 2 إلى 4 أرطال خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، ورطل واحد في الأسبوع لبقية فترة الحمل، أما إذا كانت الأم الحامل تتوقع إنجاب توأم، فيجب أن تكسب وزن بمقدار من 35 إلى 45 رطل أثناء الحمل،[٣] فالزيادة الكبيرة في الوزن أثناء فترة الحمل من الممكن إن تؤدي إلى زيادة خطر إصابة الطفل بمشكلات صحية، مثل: ولادة طفل بحجم أكبر من المتوسط الطبيعي والتي تسمى بعملقة الجنين، الإصابة بكل من ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري المرتبطان بالحمل،[٤] وفي هذا المقال بعنوان احرصي على إتمام مدة الرضاعة الطبيعية لما ستفعله بوزنك، سيتم الحديث عن أهمية الرضاعة الطبيعية في خسارة الوزن.

احرصي على إتمام مدة الرضاعة الطبيعية لما ستفعله بوزنك

توفر الرضاعة الطبيعية العديد من الفوائد الصحية للأم المرضع، بما في ذلك فقدان الوزن بسرعةٍ أكبر بعد الإنجاب، وتحت عنوان احرصي على إتمام مدة الرضاعة الطبيعية لما ستفعله بوزنك، ومع وجود اختلاف في الوقت اللازم لفقدان الوزن بعد الولادة من امرأة إلى أخرى، قد أظهرت الأبحاث العلمية أن الأمهات المرضعات تميل أجسامهم لحرق المزيد من السعرات الحرارية بمتوسط 500 سعره حرارية إضافية يومياً، وقد بينت نتائج دراسة أخرى أن النساء اللواتي يرضعنَّ من الثدي بشكلٍ حصريّ ولمدة ثلاثة أشهر على الأقل قد خسروا 3.2 رطل أي 1.5 كيلو غرام من أوزانهم في السنة الأولى، مقارنةً مع النساء اللواتي لم يرضعنَّ رضاعةً طبيعية، حيث إنه كلما زادت فترة الرضاعة الطبيعية كان هذا التأثير أقوى، وليس هذا فقط، فقد يكون للرضاعة الطبيعية آثاراً إيجابيةً أخرى طويلة الأمد على وزن المرأة، فقد أظهرت أحدى الدراسات أن النساء اللواتي يرضعنَّ من الثدي لمدة تتراوح من 6 إلى 12 شهر، كانت لديهم نسب مئوية أقل من الدهون في الجسم بعد 5 سنوات من الولادة مقارنةً مع اللواتي لم يرضعنَّ رضاعةً طبيعية.[٥]

أغذية تساعد على زيادة إدرار الحليب

للإستفادة من الرضاعة الطبيعية لإنقاص الوزن يجب بدايًة الاهتمام بزيادة إدرار الحليب وذلك للحصول على الأهداف المرجوة، يحتاج جسم المرأة للمزيد من السعرات الحرارية لإنتاج الحليب؛ لذلك يجب على المرأة الحرص على اتباع نظام غذائي صحي غني بالعناصر الغذائية المهمة، وهنا سيتم الحديث عن أهم الأغذية التي يمكن أن تساعد على الرضاعة الطبيعية وإدرار الحليب، وفيما يلي أهمها:[٦]

  • الشوفان: يعد الشوفان أحد أفضل الأطعمة التي تساعد في زيادة إدرار الحليب؛ وقد يفسر ذلك بسبب محتواه العالي من الحديد، حيث إن انخفاض مستويات الحديد يمكن أن يقلل من إدرار الحليب.
  • بذور الحلبة: بذور الحلبة هي عنصر أساسي في العديد من الوصفات الآسيوية، فقد أظهرت نتائج دراسة أجريت أن شرب ثلاثة أكواب من شاي الحلبة يومياً يمكن أن يؤدي إلى زيادة كبيرة في إنتاج الحليب، ومع ذلك لا تدعم جميع الأبحاث العلمية هذه النتيجة.
  • الثوم: قد يدعم تناول الثوم الرضاعة الطبيعية لدى بعض النساء، إلا أنه هناك الحاجة للمزيد من الأبحاث لإظهار فعاليته في ذلك.
  • بذور الشُمر: تعد بذور الشُمر عنصراً شائعاً في الشاي والمكملات الغذائية التي يتم تسويقها لزيادة إنتاج حليب الثدي.
  • الأطعمة الغنية بالبروتين: إن البروتين ضروري لإنتاج الحليب؛ فهو مهم لتغذية الطفل ودعم نموه بشكلٍ طبيعي، يوجد العديد من الأطعمة التي تعد مصدراً جيداً للبروتين، مثل: اللحوم، البيض، الفول، العدس، المكسرات والبذور.

أغذية تساعد على خسارة الوزن بعد الولادة

إلى جانب أهمية الرضاعة الطبيعية في مساعدة المرأة في خسارة الوزن، هناك العديد من الخيارات الغذائية التي يمكن أن تساعد على خسارة الوزن بعد الولادة، وفيما يلي أهمها:[٧]

  • الأطعمة الغنية الألياف الغذائية: لقد ثبت أن تناول الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية يساعد في إنقاص الوزن، حيث إن الألياف الغذائية القابلة للذوبان بالماء، على سبيل المثال، تُعزز من الشعور بالشبع لفترةٍ زمنية طويلة، كما أنها تقوم بإبطاء عملية الهضم وتقليل مستويات هرمون الجوع.
  • البروتينات الصحية: يمكن للبروتينات الصحية أن تُعزز من عملية التمثيل الغذائي، وتقليل الشهية عن طريق زيادة إفراز الهرمونات المسئولة عن الشعور بالامتلاء، بالإضافة إلى تقليل مستويات هرمون الجوع، وتشمل مصادرها كل من: اللحوم الحمراء الخالية من الدهون، البيض، السمك، البقوليات، المكسرات، منتجات الألبان.
  • الماء: يعد شرب الماء أمراً مهماً من أجل فقدان الوزن خاصةً بعد الولادة، حيث إن بقاء الجسم رطباً بالتحديد لدى النساء المرضعات مهم من أجل تعويض النقص في السوائل المفقودة في إنتاج الحليب، فالهدف الرئيسي هو شرب ما لا يقل عن 2 لتر يومياً من أجل فقدان الوزن بعد الولادة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Breastfeeding", www.who.int, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  2. "Medical Definition of Breastfeeding", www.medicinenet.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  3. "Gain Weight Safely During Your Pregnancy", www.webmd.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  4. "Pregnancy weight gain: What's healthy?", www.mayoclinic.org, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  5. "Does Breastfeeding Help You Lose Weight?", www.healthline.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.
  6. "Which foods can help with lactation?", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 9-5-2020.
  7. "16 Effective Tips to Lose Baby Weight After Pregnancy", www.healthline.com, Retrieved 9-5-2020. Edited.