إنجازات الحضارة الأشورية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٥٢ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٩
إنجازات الحضارة الأشورية

الحضارة الأشورية

من بينِ حضارات بلاد الرافدين القديمة ظهرت الحضارة الآشورية الشهيرة، والتي وُجدت مبكرًا من القرن الثامن قبل الميلاد حتّى نهاية القرن السابع قبل الميلاد على شكل دولة مدينة، وجاءت التسمية من العاصمة مدينة آشور القديمة، والتي كانت إحدى المدن التابعة للإمبراطورية الآكاديّة، وقد ضمّت المملكة الآشورية أجزاء من بلاد ما بين النهرين ومن بلاد الشام ومن تركيا وبعض مناطق من إيران، وعاصرت هذه الحضارة فترات مبكرة من التاريخ، ثم العصر البرونزي الأوسط حتى أواخر العصر الحديدي، وتدينت بالمسيحية التي أنتشرت في بلاد ما بين النهرين عن طريق السريانية، وفي هذا المقال سيتمّ ذِكر إنجازات الحضارة الآشورية.[١]

تاريخ الحضارة الآشورية

قبل التعرّف إلى إنجازات الحضارة الآشوريّة سيتمّ ذكر تاريخ هذه الحضارة، حيث كانت مدينة آشور في القدم واحدة من ولايات المدن والتي تتكلم اللغة الأكادية، والتي حكمها سرجون أولًا ثم أحفاده من بعده في فترة سطوع نجم الإمبراطورية الأكادية، وبعد مئات من السنين ولأسباب كثيرة انهارت الإمبراطورية الأكادية، لتحّل محلّها إمبراطورية آشور العظيمة. عاشت الإمبراطورية الآشورية ما يقارب 1400 عام بدءًا من آخر القرن الحادي والعشرين قبل الميلاد، وصولًا إلى القرن السابع قبل الميلاد، حيث كانت الدولة الآشورية هي القوة العظمى والمسيطرة في بلاد ما بين النهرين كافةً، وبلغت الإمبراطورية أوج قوتها مع القرن السابع، في تلك الفترة كانت الإمبراطورية الآشورية قد توّسعت حتّى مصر وقبرص وإلى حدود بلاد فارس، بالرغم من كل هذا الإمتداد والهيمنة للآشوريين إلا أن الإمبراطورية البابلية، والتي أنشأها الملك الشهير حمورابي لم تكن تحت سيطرتهم.[٢]

إنجازات الحضارة الأشورية

مثلما امتد تاريخ الحضارة الآشورية ما يقارب 1400 سنة وفرضت سيطرتها كقوة عظمى على معظم بلاد الرافدين، فهي أيضًا ازدهرت وكان من إنجازات الحضارة الأشورية الكثير، والتي سيتم الحديث عن بعضها كالآتي:[٣]

الهندسة المعمارية

أبرز إنجازات الحضارة الآشورية والباقية حتى الآن، آثار الفن والهندسة المعمارية ما يزال متوافرًا منها للعيان، حيث بنوا القصور الضخمة والتي بُنيت من الطوب المصنوع من الطين، وقد سهّل عملية البناء استخدام الأدوات الحديدية، كان كل ملك جديد في تاريخ الإمبراطورية الآشورية يحاول بناء قصور أكثر وأكبر وأحدث من سابقيه، كنوعٍ من استعراض القوة وإثبات قيمة الملك، من انجازات الحضارة الآشورية استخدام الألواح الحجرية لضمان الثبات في الجدران الأساسية، وقد كانت هذه من الميزات التي تفرّدت بها الهندسة المعمارية الآشورية، كما تم ادخال الألوان والزخارف لإضفاء طابع فريد على هذه المباني، من هذه الأبنية قصر خورس آباد الذي بُني بين عاميْ 717 و 706 قبل الميلاد من قِبل سرجون الثاني، حيث استخدمت الزخارف المتكررة والأقواس.[٣]

المطبخ الآشوري

تميّز الآشوريون بأطباقهم الطيّبة، حيث تتكوّن بشكل أساسي من الأرز واللحم بالإضافة للطماطم والبطاطا، ومن اشهر إنجازات الحضارة الآشورية في مجال الطبخ حساء البوشالة التي تُعّد احدى الوصفات الأساسية، وتتكون عادةًمن الأرز مع اللبن الزبادي، وتُضاف إليها مجموعة من الخضار وتُنكّه بالأعشاب، وطبق رزوة سموكة الذي يُصّنع من الأرز مع الدجاج أو اللحم تُصاحبه مرقة الشروة، بالإضافة لطبق العدس بالكاري، والكفتة حساء الحمص مع اللحم الذي يسمّى بالتشريب، والشماخشي وهو باذنجان مقلي وملفوف بشكل رولّات محشية باللحم ومطبوخة في الصلصة، أما مشروب الآشوريين فهو الشاي الذي يتناولونه مع السكر مع إضافة الحليب المبخّر إليه، وفي خلال صيامهم في يوم الصوم الكبير لا يتناول المسيحيون اللحوم أو الألبان.[٣]

الثقافة الآشورية

تقيّد الآشوريون كثيرًا بدينهم في ممارساتهم الثقافية، ولم يصل الكثير من مساهمتهم في بناء القاعدة في مجال الثقافة ليستفيد منها غيرهم؛ ربما لأن أغلب ثقافتهم قد تم تدميرها عبر أجيال من المخربين واللصوص والغزاة، ولكنّ الآشوريين كان لهم طقوسهم واحتفالاتهم الخاصة والمُثبتة عبر التاريخ، مثل احتفال راس السنة واحتفالات السوميكا التي تشبة الهالوين في الوقت الحالي، وكانت عاداتهم في احتفالات الزواج مميزة، حيث تستمرّ الاحتفالات لأسبوعٍ من الرقص والغناء وإعداد الطعام والحلويّات.[٣]

المراجع[+]

  1. "Assyrian", www.wikiwand.com, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  2. "Ancient Mesopotamian civilizations", www.khanacademy.org, Retrieved 18-12-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث "The Assyrian People: Cultures of the World", www.worldatlas.com, Retrieved 21-12-2019. Edited.