أين تذهب الروح أثناء النوم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٥٤ ، ٢٨ مارس ٢٠١٩
أين تذهب الروح أثناء النوم

ما هي الروح

الروح في الإسلام خَلقٌ من أعظم ما خَلَق الله -سبحانه وتعالى- وقد كثُرَت الآيات والأحاديث أيضًا التي جاءَ فيها التكريم والتشريف للروح، فالله نفَخَ من روحِه في جسد آدم -عليه السَّلام- قال تعالى: "فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ" [١]، والله تعالى خالق الروح أعلم بها وهي من أمره -سبحانه وتعالى- فكلُّ ما فيها بعلم الله، قال سبحانه في محكم التنزيل: "وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلَّا قَلِيلًا" [٢]، وهذا المقال سيتناول الإجابة عن السؤال القائل: أين تذهب الروح أثناء النوم في الإسلام؟ [٣]

أين تذهب الروح أثناء النوم

إنَّ السؤال القائل: أين تذهب الروح أثناء النوم في الإسلام سؤال كثير الطّرح عند الناس، فكثير من الناس ممّن يسألون عن حال الروح أثناء النوم، والثابت في الإسلام أنَّ روح الإنسان تغادرُ الجسد أثناء النوم، وهذا ما ثبت في القرآن الكريم، قال تعالى: "اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّى ۚ إِنَّ فِي ذَٰلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ" [٤]، ففي هذه الآية يؤكد الله -جلَّ وعلا- إنَّ الروح تخرج من الجسد أثناء النوم، يمسكها الله إلى أجل مُسمّى، وقد جاء في الحديث الشريف الذي رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "إذا أوَى أحَدُكُمْ إلى فِراشِهِ فَلْيَنْفُضْ فِراشَهُ بداخِلَةِ إزارِهِ، فإنَّه لا يَدْرِي ما خَلَفَهُ عليه، ثُمَّ يقولُ: باسْمِكَ رَبِّ وضَعْتُ جَنْبِي وبِكَ أرْفَعُهُ، إنْ أمْسَكْتَ نَفْسِي فارْحَمْها، وإنْ أرْسَلْتَها فاحْفَظْها بما تَحْفَظُ به عِبادَكَ الصَّالِحِينَ" [٥].

والخلاصة أنَّ الإجابة عن سؤال: أين تذهب الروح أثناء النوم؟ إنَّ الروح تخرج ويمسكُها الله -سبحانه وتعالى- ثمّ يردُّها إلى الإنسان في الصباح، وهذا من رحمة الله تعالى بالإنسان، لذلك لا بدَّ للمسلم أن يدعو الله بالدعاء الوارد في الحديث السابق قبل النوم، فيقول: "باسْمِكَ رَبِّ وضَعْتُ جَنْبِي وبِكَ أرْفَعُهُ، إنْ أمْسَكْتَ نَفْسِي فارْحَمْها، وإنْ أرْسَلْتَها فاحْفَظْها بما تَحْفَظُ به عِبادَكَ الصَّالِحِينَ"، وقد قال العلامة صالح بن فوزان الفوزان: "تخرجُ الرُّوح من الجسد عند النوم خروجًا غير كامل، فيبقى لها ارتباط بالجسد، والخروجُ الكاملُ بالموت، أمَّا خروج روح النائم فهو نوع من الخروج لكنَّه غير كامل". [٦]

أين تذهب الروح عند الموت

من الجدير بالذكر بعد الإجابة عن سؤال: أين تذهب الروح أثناء النوم في الإسلام؟ أنّ يتم المرور على ذِكر مستقر الأرواح بعد الموت، ومستقرّ الأرواح في الإسلام بعد الموت يختلف بين الإنسان المؤمن الكافر، فمستقر أرواح المؤمنين يختلف عن مستقر أرواح الكافرين المشركين، وهناك أيضًا مستقرٌ خاص بأرواح الشهداء، ومستقرّ آخر خاصّ بأرواح الأنبياء، والتفصيل في هذا يكون على الشكل الآتي: [٧]

  • أرواح الشهداء: تستقر أرواح الشهداء عن الله تعالى في نعيم ورزق عظيم، قال تعالى في سورة آل عمران: "وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ". [٨]
  • أرواح المؤمنين: تستقر أرواح المؤمنين في الجنة، وهذا ما جاء عن رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- قال: "إنما نسمةُ المؤمنِ طائرٌ يعلقُ في شجرِ الجنةِ حتى يرجعَه اللهُ إلى جسدِه يومَ القيامةِ". [٩]
  • أرواح الأنبياء: في أعلى عليين، في أعلى المراتب عند الرفيق الأعلى، وقد جاء عن السيدة عائشة إنَّها سمعت رسول الله -صلَّى الله عليه وسلَّم- يقول في آخر كلمات حياته: "اللَّهُمَّ الرَّفِيقَ الأعْلَى". [١٠]
  • أرواح الكفار: تخرج أرواح الكفار قسوة وعذاب مهين، جاء في حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- إنَّ رسول الله قال: "إنَّ الكافرَ إذا احتُضِرَ أَتَتْه ملائكةُ العذابِ بمَسحٍ، فيقولون: اخرُجي ساخِطَةً مَسخوطًا عليكِ إلى عذابِ اللهِ -عزَّ وجلَّ-، فتخرُجُ كأنتَنِ رِيحِ جيفةٍ حتَّى يأتونَ به بابَ الأرضِ، فيقولون: ما أنتَنَ هذه الريحَ! حتَّى يأتونَ به أرواحَ الكفارِ". [١١]

المراجع[+]

  1. {الحجر: الآية 29}
  2. {الإسراء: الآية 85}
  3. روح, ، "www.wikiwand.com"، اطُّلِع عليه بتاريخ 21-02-2019، بتصرّف
  4. {الزمر: الآية 42}
  5. الراوي: أبو هريرة، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 6320، حكم المحدث: أورده في صحيحه
  6. خروج الروح عند النوم يختلف عن خروجها عند الموت, ، "www.islamweb.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 21-02-2019، بتصرّف
  7. أين مستقر الأرواح بعد الموت؟, ، "www.alukah.net"، اطُّلِع عليه بتاريخ 21-02-2019، بتصرّف
  8. {آل عمران: الآية 169}
  9. الراوي: كعب بن مالك، المحدث: ابن العربي، المصدر: عارضة الأحوذي، الجزء أو الصفحة: 4/125، حكم المحدث: صحيح
  10. الراوي: عائشة أم المؤمنين، المحدث: البخاري، المصدر: صحيح البخاري، الجزء أو الصفحة: 6509، حكم المحدث: صحيح
  11. الراوي: أبو هريرة، المحدث: الألباني، المصدر: السلسلة الصحيحة، الجزء أو الصفحة: 1309، حكم المحدث: إسناده صحيح