أهمية وفوائد القيلولة على الجسم

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٢:٥١ ، ١٥ أبريل ٢٠٢٠
أهمية وفوائد القيلولة على الجسم

القيلولة

قد يجد العديد من الأشخاص المشغولين صعوبةً في الحصول على أي وقت ليغفوا سريعًا، رغم ما للقيلولة السريعة من فوائد، حيث يمكن أن تعزز من الأداء أثناء العمل بشكل كبير، إلى جانب أنها ترفع من مستوى يقظة الشخص، مما ينعكس على أداء ومزاج الشخص بشكل كبير، وقد يحدث هنا بعض اللبس، حيث إن بعض الأشخاص يعتقدون أنه من الطبيعي أن تستمر القيلولة إلى ساعات، ولكن في الواقع، يعد هذا نومًا؛ فأهم ما يميز القيلولة أنها قصيرة، وغالبًا ما تستمر من 10 إلى 20 دقيقة؛ وذلك حتى لا ينغمس الشخص كثيرًا في مراحل النوم، الأمر الذي قد يجعله يشعر بالإرهاق والتعب أكثر من ذي قبل، وفي هذا المقال سيتم الحديث حول آخر المعلومات المتوفرة حول أهمية وفوائد القيلولة على الجسم.[١]

أهمية وفوائد القيلولة على الجسم

القيلولة ليست للأطفال فحسب، بل أظهرت نتائج عدة دراسات وأبحاث أهمية وفوائد القيلولة على الجسم، وخاصةً عند أخذها وقت الظهر، ومن المهم تذكر أنه لا يحتاج الشخص إلى الشعور بالكسل للاستمتاع بالنوم أثناء النهار، ويعد أخذ قيلولة قصيرة في منتصف الظهيرة من أبسط طرق تعزيز الذاكرة، وتحسين أداء العمل، إلى جانب قدرتها على رفع المزاج بشكل ملحوظ، وجعل الشخص أكثر يقظة، إلى جانب اعتبارها من أهم الطرق التي تساعد على الاسترخاء والتخلص من القلق والتوتر، ومع ذلك، يجب ألا تتجاوز القيلولة مدة 30 دقيقة، ويفضل أن تكون 10 دقائق، وذلك حتى لا يستيقظ الشخص وهو يشعر بمزيد من التعب؛ فكلما طالت فترة القيلولة، زاد احتمال الشعور بهذا الشعور، مما يجعل الأمر أسوأ؛ فيحتاج الشخص إلى المزيد من الوقت للاستيقاظ والعودة إلى العمل، ومع ذلك، في حال الشعور بالتعب، وكان بانتظار الشخص يوم طويل مليء بالعمل، الدراسة، دائمًا ما ينصح الخبراء بأخذ قيلولة سريعة، والتي تعد وفقًا لهم أفضل من احتساء القهوة، أو أي مشروبات تحتوي الكافيين، والذي عند مقارنته بالقليلولة، يظهر للجميع أن القيلولة تعزز وتنشط الذاكرة وعملية التعلم بشكل أفضل.[٢]

نصائح للقيلولة الصحية

عند الحديث عن أهمية القيلولة وفوائدها على الجسم، يعتمد أفضل وقت ينصح به الخبراء لأخذ قيلولة قصيرة على عوامل فردية، كجدول النوم، والعمر، ولكن بشكل عام، وبالنسبة لمعظم الناس، فإن القيلولة في وقت مبكر بعد الظهر هي أفضل وقت مناسب لأخذها، أما في حال أخدها بعد الساعة 3 مساءً فمن الممكن أن تتداخل وتؤثر على النوم ليلًا، وعلى الرغم من أنه دائمًا ما ينصح بحد وقت القيلولة لمدة 10 إلى 20 دقيقة،[٣] بحد أعلى لا يتجاوز أكثر من 30 دقيقة، إلا أنه في بعض الحلات المعينة والتي يكون فيها الشخص محرومًا من النوم، وكان قادرًا على الحصول على قيلولة طويلة وبشكل يكفي لإكمال دورة نوم كاملة، والتي غالبًا ما تستغرق 90 دقيقة على الأقل، وغالبًا ما يرتبط نقص النوم بمشاكل عديدة، والتي يذكر منها الآتي:[١]

  • زيادة الوزن.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالأمراض المزمنة، كارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.
  • انخفاض الشهوة الجنسية.
  • صعوبة في التركيز.
  • مشاكل في الذاكرة.

المراجع[+]

  1. ^ أ ب "Everything You Need to Know About the Benefits of Napping", www.healthline.com, Retrieved 2020-04-15. Edited.
  2. "Health Benefits of Napping", www.webmd.com, Retrieved 2020-04-15. Edited.
  3. "Adult health", www.mayoclinic.org, Retrieved 2020-04-15. Edited.